التناقض الإيراني
إفتقدنا العهد الملكي
مقترحي خطير فاقرأوه
تدخل مشروع
لن نرضى المساس بالعقيدة
تقارير إيرانية 5
الأنبوب النفطي الصفوي
بشار الغدار
غدر الحكام الشيعية
إسلام أم مجوسية
مزار قاتل سيدنا عمر
تناحر البعثيين
البخل السني
صفعة على وجه بن لادن
وبـعـدين معـاكـم
ليـبرو صفويـون
نعم إنهـم صفويــون
ماذا يحدث في الخليج؟
عدنان عبدالصمد
من هو أحمد الكاتب
المهري المنافق
عبد الحميد دشتي
الشيعة والسلف
الزنديق ياسر الحبيب
إبـاحية في الحـسيـنـيـة
يوم إعدام قادتنا
صديقتي نــــون
عبداللطيف السخيف
العُهر الليبرالي
إحياء إرهابية
الحسينيات الصفوية في الكويت تهاجم «ثوابت الأمة»
الصفويون في الكويت
احذروا جواسيس الصفويين
لايهمنا تشيعه ، بل تهكمه
الهارب من العدالة الكويتية ياسر الحبيب
الصفويون يعترفون وعبيدهم ينكرون
الإصلاحيون الشيعة
في رده على الكاتب الليبرو .صفوي المدعو علي البغلي
شجار في إحدى الحسينيات بسبب شتم الصحابة

 

                   حقيقة مايحدث في غزة

بعيداً عن آلة النفاق الإعلامية والسياسية التي تحول كل هزيمة لنا إلى نصروالتي شهدت معارك غزة آخر فصولها ، نقول للعرب ، إصحوا من غفلتكم فأين النصر وقتلانا أكثر من قتلى الإسرائيليين ؟ وأين النصر وقد سويت بعض أحيائنا بالارض حتى نال القصف مجلس الوزراء الغزاوي ؟ كل هذه الهزائم ولازلنا نقول إن ذلك نصراً. وعلى أية حال  هذا بحث مهم جداً لمن أراد أن يتفهم مايجري في غزة من قصف لإسرائيل والرد الإسرائيلي على ذلك . فأعداء أمتنا العربية والسنية يعتمدون على تجهيلنا أو جهلنا حتى لانربط الأمور ربطاً صحيحاً فنظل أسرى العواطف الجياشة التي يحركها أعداء العرب والسنة في كل مكان . إنه بحث فيه وقائع تاريخية مهمة تبين عملية الخداع الكبرى التي نتعرض لها جميعاً وخاصة الشعب الفلسطيني فلنقرأه ونعي دروسه حتى تضع أمتنا حداً لعمليات الإستغفال التي نتعرض لها بين فترة وأخرى :

" من الصعب على أي مراقب للأحداث التي جرت وتجري وستجرى مستقبلاً في منطقة الشرق الأوسط، وأبرزها في مرحلة العدوان الإسرائيلي الحالي على قطاع غزة، أن يتجاهل الدور الإيراني في تحريك وسير هذه الأحداث وصولاً إلى نتائجها، والتي ينبغي في الرؤية الإيرانية أن تتوافق مع الغايات والأهداف القومية والاستراتيجية لإيران، وانعكاسًا للسياسة والاستراتيجية التي رسمتها إيران لتحقيق هذه الأهداف، وبما يتفق بداهة مع المصالح الإيرانية والمستقبلية.

وإذا كانت الغاية والهدف القومي الأعلى لإيران يتمثل في بسط هيمنتها على منطقة الشرق الأوسط، وبعض بلدان أسيا الوسطى وجنوب أسيا والتي بها تجمعات شيعية ضخمة، خاصة المتاخمة لها مثل العراق وعدد من دول الخليج وباكستان وأفغانستان، فإن هذه الهيمنة الإيرانية المنشودة من قبل النظام الديني الحاكم في طهران، ليس ذات بعد أيديولوجي فقط، ولكن وهو الأهم ذات أبعاد سياسية وأمنية وعسكرية واقتصادية أخطر وأعمق في تأثيراتها بكثير من البعد الأيديولوجي العربي، وذلك استنادًا على مفهوم عرقي هو أن إيران دولة إقليمية عظمى، مؤهلة بحكم حضارتها الفارسية القديمة، وما تملكه من قدرات جيوبوليتيكية ضخمة (سكان 75 مليون نسمة، مساحة 1.6 مليون كم2 ، وثروة نفطية تدر عائدات تصل إلى 20 مليار دولار سنويًا)، وأن إيران بحكم هذه القدرات مؤهلة لقيادة بلدان المنطقة، وبالتالي فرض رؤيتها ومصالحها وأهدافها على المجتمع الدولي.

وإذا كان هذا الهدف القومي وتلك الغاية العليا لم تتحقق في سنوات الثورة الإيرانية الأولى، بسبب المشاكل التي تعرضت لها هذه الثورة، وأخطرها حرب الثماني سنوات بين إيران والعراق، وتصدي المجتمع الدولي بقيادة الولايات المتحدة ووقوفه في وجه الطموحات الإيرانية، فإن ظروف هزيمة العراق في حربه مع الولايات المتحدة عام 2003، والتوسط الأمريكي في كل من المستنقع الأفغاني والعراقي، وما ترتب على ذلك من ضعف النظام العربي، أتاح لإيران الفرصة لاستئناف مسيرة تحقيق أهدافها بقوة دفع أقوى وأسرع متبنية في ذلك سياسة تنهض على دعم وتقوية نفوذ جماهير الشيعة في البلدان العربية والإسلامية، وساعدتهم في الوصول إلى الحكم، بدءًا ببلدان الخليج العربية ولبنان، مع تبني القضية الفلسطينية من خلال دعم حركة حماس في غزة باعتبارها نواة الدولة الإسلامية وفلسطين، مع بناء شراكة استراتيجية قوية مع سوريا في الشرق العربي، باعتبار تقارب المذهب الشيعي مع المذهب العلوي الحاكم في سوريا، وما تعانيه الدولتان من عزلة إقليمية ودولية، وبسبب طموحات إيران النووية وتحالف النظام العلوي السوري مع ملالي إيران جعل إيران   تشكل حزب الله في لبنان، وحماس في غزة، وأحزاب الله الخليجية في دول الخليج، والميليشيات والأحزاب الشيعية في العراق..لتكون كلها بمثابة أدوات وأذرع إيران ممتدة في هذه الأنحاء لتحقيق غاياتها وأهدافها القومية والاستراتيجية، ومن ثم قدمت طهران لكل هذه الأحزاب والحركات والمنظمات الدعم المالي والسياسي والعسكري بأبعاده المختلفة، كي تنفذ سياسات إيران في هذه البلدان ولا تحتد عنها.

من هنا برز الدور الإيراني في تحريك عملائها في غزة للتحرش بإسرائيل ، وهو دور لا تنكره إيران بل تعترف به وتصر على أدائه، مشددة على دعاية تكررها ويكررها عملاؤها مفادها غياب الدور العربي في نصرة القضية الفلسطينية والحفاظ على المقدسات الإسلامية في القدس بعد أن تبنت الدول العربية مفهوم خيار السلام في التعامل مع إسرائيل، وأن إيران وحلفاؤها في المنطقة هم المدافع الحقيقي عن الفلسطينيين ، وهي دعاية مضللة شقت الصف العربي والسني والفلسطيني .دون أن تخسر إيران شيئاً سوى الإعلام الصاخب والرشاوى للمتشيعين الفلسطينيين الذين يختبئون تحت الأرض ليتلقى الغزاويون الضربات الإسرائيلية بدلاً عنهم ،تماماً كما فعل العميل الإيراني حن نصرالله وعصابته المقربة ولازالوا يفعلون.

إن الأهداف القومية والاستراتيجية الإيرانية التي سبق الإشارة إليها عملت على بناء مايسمى (جبهة الممانعة) داخل الدول العربية –والمكونة أساسًا من سوريا وحماس وحزب الله - إلى جانب دول أخرى عربية تستفيد من إعلان انضمامها إل هذا الحلف ليتصدى لمن تطلق عليهم إيران (جبهة الاعتدال) التي تتزعمها مصر والسعودية، ولا تزال تتمسك بالمبادرة العربية التي أعلنتها السعودية في قمة لبنان عام 2002، والقائمة على مبدأ انسحاب إسرائيل من الأراضي العربية المختلفة مقابل الاعتراف العربي بها. حيث تريد إيران قتل هذه المبادرة العربية بدعوى أنها فشلت حتى الآن في دفع إسرائيل للانسحاب من الأراضي العربية المحتلة.

المخطط الإيراني وراء دعم حماس:

فلنلاجظ أن ماتقدمه إيران للقضية الفلسطينية هو لفصيل من حماس وليس للفلسطينيين جرياً على عادتها برشوة أتباعها من أي فصيل كان لتحقيق مآربها التوسعية ،ولكن ماهو مخطط إيران لأتباعها في غزة ؟

مخططها بدأ بعد توقف حرب الثمانية أعوام بين العراق وإيران، حيت امتد نظر إيران إلى الخارج مجددًا وتصدير ثورة التشيع المجوسي خاصة في البيئة الإقليمية المحيطة بها، فاستأنفت عملية تصدير ثورتها إلى الدول العربية القريبة والبعيدة، وأوجدت لها مواطن أقدام في لبنان وفي العراق وفي فلسطين وفي اليمن، بعد انطلاقة حركة حماس التي كانت ولا تزال امتدادًا لجماعة الإخوان المسلمين، والتي لم يتعزز ارتباطها بطهران إلا في عام 1955، بعد أن وجد الإيرانيون أنهم باتوا بحاجة إلى إيجاد رأس جسر لهم داخل حركة التحرير الفلسطينية في أعقاب عدم دعوتهم إلى مؤتمر مدريد الشهير والمعروف.

وبالرغم من عدم تقبل حماس للتقويم الإيراني (الشيعي) للدين، فإن بعض المنتفعين الفلسطينيين دفعوا حماس إلى  الإنغماس بالمشاركة الإيرانية لجبهة "أنوال الصمود"، والتسلح، والتدريب.. ومواضيع أخرى، الأمر الذي يشير إلى أن الفريق المتشدد في نظام الملالي يسعى للتوصل في فلسطين إلى مستوى يشبه مستواه في لبنان، ليكن في موقع أكثر تقدمًا نحو الصراع العربي – الإسرائيلي،ليس حباً في الفلسطينيين السنة ،ولكن لأن ذلك يشكل ورقة مهمة في خدمة الأهداف الاستراتيجية الإيرانية.

ولم يكن من مصلحة إيران أبدًا أن تتوحد الفصائل الفلسطينية في جبهة واحدة تواجه إسرائيل في معركة المفاوضات من أجل إقامة الدولة الفلسطينية الموحدة والتي تضم الضفة وغزة، أو أن تندرج هذه الفصائل في المبادرة العربية للسلام مع باقي الدول العربية، وذلك في إطار الجهود التي تبذلها مصر لتوحيد الصف الفلسطيني وإزالة الانقسام الذي وقع في يناير 2007 بين فتح السلطة الفلسطينية من جهة وحركة حماس من جهة أخرى.

لذلك سعت إيران إلى إفشال الجهود المصرية، وترسيخ الانقسام الفلسطيني والفلسطيني، بل توسيعه ليصبح انقسامًا عربيًا – عربيًا بين ما يسمى "بدول ممانعة" و"دول معتدلة".

وقد كان واضحًا منذ سنوات أن هناك اتفاقًا إيرانيًا سوريًا لإشعال بؤر توتر في المنطقة، تمثل في دعم الميليشيات الشيعية والتابعة للقاعدة في العراق لمنع الاستقرار في هذا البلد، وفي إشعال حرب جنوب لبنان عام 2006، وفي انقلاب حماس على السلطة الفلسطينية في غزة والاستئثار وحدها بالحكم فيها. وذلك من أجل خلط الأوراق وفرض واقع جديد أمام الإدارة الأمريكية الجديدة تثبت به كلاً من إيران وسوريا أن بيدهما أوراقًا إقليمية يمكن بهما إثارة المشاكل أمام الولايات المتحدة، إذا لم تعقد واشنطن مع طهران صفقة تعترف بها الأولى بمصالح إيران في المنطقة ودور رئيس لها في المنظومة الأمنية الشرق أوسطية، خاصة استعمارها للعراق والتمدد في الخليج، وحقها في رعاية جماهير الشيعة على كل الساحة العالمية وفق مصالحها بمشيئة الشيعة أو بغير مشيئتهم، وتطبيع علاقات كاملة بين الدول الغربية وإيران، ناهيك عن رفع العقوبات وسحب الملف النووي الإيراني من مجلس الأمن.

أما النظام القمعي في سوريا ـ وقبل الثورة على الطاغية بشار الأسد ـ فإنها كانت تخطط لنفس الدور مع إيران  كالاعتراف بدورها في مفاوضات شاملة مع إسرائيل يتم بموجبها تكريس حكم عائلة الأسد إلى الأبد ، وفك العزلة المضروبة دوليًا على سوريا، والاعتراف بمصالحها في لبنان، وسحب قضية اغتيال الرئيس اللبناني الراحل رفي الحريري من المحكمة الدولية. لذلك لم يكن غريبًا أن يصرح رئيس مجلس الشورى الإيراني ـ قبل اندلاع الثورة السورية ـ بأن لإيران دورًا في صنع القرارين اللبناني والفلسطيني، وزاد على ذلك بأن لإيران وجودًا عسكريًا في شرق المتوسط، إشارة إلى المناورات البحرية المشتركة التي تجرى بين الأسطولين الإيراني والسوري بين حين وآخر في مواجهة المناورات البحرية المشتركة التي تجرى دوريًا في البحر المتوسط بين الأسطول السادس الأمريكي والبحرية الإسرائيلية، كذلك لم يكن غريبًا أن يهدد الرئيس السوري بشار الأسد ـ في أوج قوته ـ بـ"إشعال المنطقة من البحر المتوسط إلى بحر قزوين" في حالة إقرار إنشاء المحكمة الدولية.

كما لم يعد خافيًا أن علمية اختطاف الجنديين الإسرائيليين في شمال إسرائيل بواسطة عناصر من حزب الله في 12 يوليو 2006 كان بموجب قرار إيراني غداة فشل مفاوضات على لاريجاني –رئيس مجلس الشورى الإيراني وسكرتير مجلس الأمن القومي الإيراني سابقًا- مع خافيير سولانا مفوض السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي حول الملف النووي الإيراني.

 كما كانت أيضًا عملية خطف الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط بواسطة عناصر من حماس والجهاد الإسلامي من مستعمرة سديروت شمال غزة قبل ذلك بشهر بموجب قرار إيراني، وكان الهدف الإيراني من وراء العمليتين هو إشعال جبهتين ضد إسرائيل في شمالها وجنوبها في وقت واحد، وتوريطها في حرب استنزاف طويلة تستقطب إيران من خلالها دعم الشارعين العربي والإسلامي ، وإثارة شعوبها ضد المصالح الأمريكية داخلها، وضد المبادرة العربية التي تتبناها السعودية ومصر.  وإيران تعلم أنها تغامر بالشعب الفلسطيني الذي لامصلحة له في الصدام مع العالم الغربي والشرقي بتصادمه مع إسرائيل ،ولكن هذا غير مهم بالنسبة لإيران ، فما يهما  هو استغلال العاطفة العربية تجاه القضية الفلسطينية، والكراهية العربية لإسرائيل والولايات المتحدة الداعمة لها، وإيران ضامنة في ذات الوقت أن لن يجرؤ مسئول عربي على الوقوف في وجه المقاومة العربية ضد إسرائيل، حتى وإن كان ذلك على حساب تدمير لبنان وغزة، كما حدث بالفعل أكثر من مرة.

أما الهدف النهائي الذي تسعى إليه إيران فهو ما سبق الإشارة إليه، وهو إجبار الولايات المتحدة على الجلوس معها ومع سوريا لبحث جميع الملفات في مقابل تهدئة الأوضاع في المنطقة.

ولأن المبادرة العربية لحل القضية الفلسطينية تسلب إيران ورقة تفاوضية مهمة تتاجر سياسيًا وأيديولوجيًا بها، فقد كرست إيران جهودها لإيقاع أكبر قدر من الاضطراب في المنطقة فراهنت على حركة حماس بدعمها سياسيًا وماديًا بعد أن رفضت اتفاقية أوسلو والمبادرة العربية، رغم أن مشاركة حماس في الانتخابات المنبثقة من أوسلو هي التي ضمنت لها فوزًا يتيح لها نسف هذه الاتفاقية. ما نتج عنها من اتفاقيات أخرى من داخل السلطة الفلسطينية، حيث حافظت حماس على موقف ملتبس من جميع الاتفاقيات التي أبرمتها السلطة الفلسطينية، وشاركت في اتفاق مكة من أجل تعزيز موقفها العربي والسيطرة على الوضع الفلسطيني،ولكنها نقضته بأوامر إيرانية وسورية لأن وجهة النظر الإيرانية والسورية المشتركة هو القضاء على سلطة الحكم الذاتي الفلسطيني المستندة إلى شرعية منظمة التحرير.

لذلك نجد حماس –ومنذ نجاح انقلابها في غزة- كانت ولا تزال دائمة السعي لوضع السلطة الفلسطينية موضع الاتهام بالفساد والتفريط في القضية الفلسطينية من أجل مصلحتها الحزبية مستغلة صعوبة الأحوال المعيشية في مدن قطاع غزة نتيجة الحصار الإسرائيلي عليها.

ثم جاء قرار إيران وسوريا بتكليف حماس بحسم الموقف عسكريًا في غزة لصالحها في الصراع الدائر بينها وبين السلطة الفلسطينية وحركة فتح، واستبعاد الأخيرة نهائيًا من قطاع غزة، وهو ما تمثل أولاً في انقلاب حماس على سلطة الرئيس محمود عباس في يونيو 2007، تم إنهاء التهدئة التي توصلت لها مصر بين حماس وإسرائيل في بداية عام 2009، كانت مدتها ستة أشهر، باستئناف إطلاق الصواريخ على المدن والمستوطنات في جنوب إسرائيل.

وكانت السعودية ومصر قد أدركتا مسبقًا أن الطريق أصبح شبه مسدود أمام حل المشكلة الداخلية الفلسطينية بفعل الضغوط الإيرانية والسورية على حماس، وأن القرار لم يعد بيد حماس ولكن بيد طهران ودمشق، وكلاهما يسعى إلى استخدام حماس لتسخين الجبهة الجنوبية ضد إسرائيل، بعد أن أغلق قرار مجلس الأمن 1701 جبهتها الشمالية مع حزب الله.

ولقد أدركت إسرائيل مبكرًا –كما يقول خبراؤها الاستراتيجيون- خطورة الذراع العسكرية الإيرانية الممتدة إلى حدودها الجنوبية من خلال حماس، إلى جانب ذراع إيران الممتدة إلى حدودها الشمالية من خلال حزب الله، لذلك كان تعيين باراك مبكرًا وزيرًا للدفاع بعد فوزه برئاسة حزب العمل، ليواجه هذه التهديدات الإيرانية، ويستعد للرد عليها.

ولم يتوانى باراك في تنفيذ هذه المهمة، والتي أدرك أنها ينبغي ألا تقتصر فقط على الهجمات الجوية ضد معاقل حماس وكتائب القسام والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية في قطاع غزة، ولكن ينبغي أيضًا أن تشمل عمليات هجوم بري تستهدف في الأساس تدمير البنية الأساسية السياسية والعسكرية لحماس وباقي التنظيمات المتحالفة معها في القطاع، ويضعفها، ويجبرها على الامتناع عن إطلاق الصورايخ ضد مدن وبلدات ومستوطنات جنوب إسرائيل، وبما يعيد أيضًا لاستراتيجية الردع الإسرائيلي مصداقيتها وهيبتها التي فقدتها في حرب لبنان 2006، لذلك حرص إيهود باراك فور توليه وزارة الدفاع الإسرائيلية على أن يشكل قوة برية من القوات الخاصة قوامها 20.000 جندي، بعضها يتبع مباشرة رئاسة "الأركان العامة، والبعض الآخر يتبع الأفرع الرئيسية الأخرى في القوات المسلحة الإسرائيلية والبحرية، والجوية، والتشكيلات البرية"، وأن يتم تسليحها وتدريبها بما يؤهلها لخوض معارك داخل المدن والمناطق المبنية والشوارع في مدن قطاع غزة، تحسبًا ليوم لا شك في قدومه، سيتعين فيه على القوات المسلحة الإسرائيلية أن تخوض حربًا ضد حماس داخل قطاع غزة، وهو ما حدث بالفعل في بداية عام 2009 ولأكثر من ثلاثة أسابيع.

 خاصة بعد أن برزت منظمات وحركات وجماعات فلسطينية أخرى داخل قطاع غزة لا تقل في تشددها وتطرفها عن حماس –بعضها يضم عناصر من القاعدة قدموا من العراق بعد أن وجهت القوات الأمريكية والعراقية ضربات شديدة لما يسمى بدولة العراق الإسلامية وتنظيم القاعدة في محافظة الأنبار، والتي كانت قاعدة تقنية وحشود تدريب المقاتلين الذين ترسلهم القاعدة إلى فلسطين، وهو ما انعكس في معسكرات التدريب ومستودعات الأسلحة والذخائر في هذه المحافظة، الأمر الذي أدى بزعيم "قاعدة بلاد الرافدين" –أبو عمر البغدادي- بإرسال هؤلاء المقاتلين إلى ملاجئ آمنة في لبنان وغزة والمجتمعات الفلسطينية، خاصة مخيم "عين الحلوة" في جنوب لبنان والذي برز فيه تنظيم "جند الشام" ذو العلاقة القوية بسوريا، أما غزة فقد ظهرت فيها تنظيمات أخرى قاعدية من العائدين من العراق، أبرزها "الجيش الإسلامي" و"كتائب التوحيد والجهاد في فلسطين وأرض الرباط" و"سيوف الحق" –والتي خطفت الصحفي البريطاني جونستون وطالبت بمبادلته بمفتي القاعدة (أبو قتادة) الفلسطيني المسجون في لندن-، والعراقية "ساجدة الرشاوي" المتهمة بتفجير الفنادق في عمان، كما قامت جماعة (سيوف الحق) في غزة بإحراق محل انترنت، وهاجمت بالقنابل مدرسة مختلطة، وهددت مذيعات التلفزيون الفلسطيني بالقتل والتشويه إذا لم يلتزمن بارتداء الحجاب وغير ذلك من الأمور التافهة البعيدة عن المصلحة العربية والسنية والفلسطينية ،ولكنها تصب في زيادة تشرذم العرب السنة وبتوجيه من المخابرات الإيرانية والسورية مستغلة حماقة تنظيم القاعدة الذي لاتربطه بإيران وسوريا إلا بعض المرتشين الذين أطلقوا اللحى والشعارات النارية لدفع ذلك التنظيم النكرة إلى تبني عمليات عقيمة سوى تشويه سمعة أهل السنة وتخويف الشرق والغرب منهم ليرتمي ذلك الغرب والشرق بعد ذلك في أحضان إيران وسوريا لتوجيه مزيد من الضربات والاغتيالات والإختراقات ضد أهل السنة والتمدد في دولهم وأراضيهم . كل ذلك عقاباً لتنظيم القاعدة المشبوه السني شكلاً والإيراني والسوري فعلاً .ولعل هذا هو السبب المباشر في تلكؤ الغرب في مساعدة ثوار سوريا ضد الطاغية بشار الاسد وربيبته إيران .

"جيوش الحرية" التي تسلحها إيران:

لاحظ المراقبون للشأن الإيراني في السنوات الماضية تغيرًا كبيرًا حادًا في السلوك الإيراني، خاصة تجاه باقي دول المنطقة، عكس عودة العصبية الفارسية والاستعلاء على الآخرين، وإن كان قد تأثر بالرداء المذهبي الشيعي في مخاطبة البلدان ذات الأغلبية السنية، حيث الحذر والترقب من أصحاب المذاهب الأخرى. وإن كان الهدف القومي الإيراني أصبح واضحًا لكل المراقبين، وهو المتمثل في إقامة الحكومة الشيعية العالمية.

ففي الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر 2008 أعلن حسين حمدان نائب قائد ميليشيا الباسيج الإيرانية أن إيران تسلح ما أسماه "جيوش الحرية" في الشرق الأوسط، وأن هذه الجيوش تحصل على جزء من أسلحتها من إيران. وبعد ذلك بأيام أعلن قائد البحرية الإيرانية "حبيب الله سياري" أن إيران أقامت قاعدة بحرية جديدة شرق مضيق هرمز الاستراتيجي لتعزيز مراقبتها العسكرية على مياه الخليج، ونقلت وكالة فارس الرسمية عن الأدميرال سياري قوله: "إنه مع فتح هذه القاعدة البحرية الجديدة، سيتم تدشين خط دفاعي جديد شرق مضيق هرمز، مؤكدًا أن القاعدة تقع في ميناء جسك في بحر عمان.

وتعني مثل هذه التصريحات للمسئولين الإيرانيين، أن إيران ماضية في توسيع دائرة نفوذها تحقيقًا للحلم الفارسي الذي يسعى إلى تولي القيادة، لكن من بوابة المذهب الشيعي، وتصدير الثورة الإيرانية إلى باقي البلدان الإسلامية لإقامة ما يسمى بـ"الحكومات الإسلامية".

وهو الأمر الذي أثار احتجاجات كبيرة في الدول العربية والإسلامية، بل وكان من أساب نشوب حرب الثماني سنوات بين العراق وإيران. ذلك أن معنى تصدير الثورة يقصد به في الأساس إثارة ودعم الاضطرابات السياسية والأمنية لإقامة أنظمة سياسية بيروقراطية (شيعية) على أنقاض أنظمة المحكمة القائمة حاليًا، على غرار نظام الحكم الديني في إيران والذي قام على أنقاض حكم الشاه عام 1979. وبحيث تكون الأمة الفارسية الإيرانية هي لب العالم الإسلامي وقائده، وبنفس المذهب الدموي الذي يعتنقه الفرس الإيرانيون الصفويون.

أما وسائل وأشكال تصدير الثورة –ومنها إلى الفلسطينيين في غزة والضفة- فقد اتخذت أشكالاً متعددة يمكن إجمالها في الأمور التالية:

1- الجانب العسكري: ويتمثل في طريقين، أحدهما الشكل العسكري المباشر بمعنى الاعتداء على الدول المجاورة واحتلال المناطق الشيعية في الخليج، بما فيها المنطقة الشرقية من السعودية والجنوبية من العراق، والبحرين كاملة، وجزءًا من الكويت. وقد أصيب هذا الشكل بنكسة كبيرة في الحرب العراقية الإيرانية، وبعد الغزو والاحتلال الأمريكي للعراق، ما استتبعه من تكثيف التواجد العسكري الأمريكي في الخليج دفاعًا عن الدول العربية الخليجية الصديقة لأمريكا.

أما الشكل الثاني فهو الدعم العسكري بالسلاح والمال والتدريب للأحزاب والحركات والمنظمات الموالية لإيران في البلدان العربية والإسلامية، برز ذلك واضحًا في الدعم العسكري الذي قدمته إيران لفيلق بدر وجيش المهدي في العراق، وحزب الله في لبنان، وحركة حماس والجهاد الإسلامي في غزة.

2- الجانب التعليمي: حيث تعطي الحكومة الإيرانية في كل سنة آلاف المنح الجامعية التعليمية للدول الأخرى، مع دعم مالي للطلبة وأسرهم لاستقطاب بعض الطلبة المتفوقين للدراسة في إيران وعلى حساب حكومتها، حيث يتعلمون مع التخصصات العلمية المذهب الاثني عشري، ويستقطب منهم الذين يلمسون منهم قربًا وقناعة بهم، فتعطي لهم منحًا أطول للدراسات العليا وغيرها، ليعودوا لبلادهم دعاة لهذا المذهب الساعي لسيطرة الأمة الفارسية باعتبارها رافعة رايته في العالم.

3- الجانب السياسي: ويعني به أنه تصدر الثورة الإيرانية الفارسية مفاهيمها ومبادئها للآخرين عن طريق تجميل صورتها سياسيًا، ومحاولة إطلاق الخطابات الرنانة حول تحدي "الشيطان الأكبر" –أمريكا-، و"الشيطان الأصغر" –إسرائيل-، وأن الأمة الفارسية الإيرانية هي المتصدي الوحيد لهما. وافتعال بطولات وهمية حول انتصارات تحققها الأحزاب والحركات والمنظمات التي ترعاها إيران، مثل "الانتصار الإلهي" المزعوم الذي حققه حزب الله في لبنان، وأمكن لحزب الله من خلال رفع هذا الشعار أن يغزو الجبهة الداخلية في لبنان ويفرض نفسه على المعادلة اللبنانية،مع مافي ذلك الانتصار المزعزم من هزيمة كبرى للبنان لازالت لبنان تعاني منها ومن شرط وقف الهجوم الإسرائيلي على لبنان بفرض قوات للأمم المتحدة على الأراضي اللبنانية لضمان أمن إسرائيل .

 وأخيرًا يدخل في سياق تلك الأكاذيب مايسمى "الانتصار الرباني" الذي ادعته حماس في غزة ضد إسرائيل، هذا بالإضافة للسعي الإيراني لاختراق أحزاب وحركات المعارضة في الدول العربية –مثل الإخوان المسلمين في مصر، وتنظيم القاعدة في بلاد المغرب، وحركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية وفتح الانتفاضة في الضفة الغربية، وقد نجحت إيران بالفعل في اختراق بعض الأحزاب العربية بطرق متعددة.ولكن الله فضح النوايا الإيرانية السيئة بوقوفها ضد إرادة الشعب السوري وإدارتها لمعركة بشار بكل الوسائل التي جعلت من سوريا محافظة إيرانية ثالثة بعد العراق ولبنان .

4- الجانب الإعلامي: حيث تقوم الملحقيات الثقافية والإعلامية الإيرانية، بإقامة علاقات وثيقة مع بعض الصحف والمجلات ومراكز البحوث والدراسات ودعمها ماليًا واستضافتها وزيارتها، مع دعم بعض الصحفيين والإعلاميين بالمال وبالدورات الخارجية المجانية من أجل كسبهم في الصف الإيراني والترويج في صحفهم ووسائل الإعلام الأخرى الفضائية والتليفزيونية والإذاعية التي يعملون فيها لما تريد إيران أن تدعو وتروج له من مواد إعلامية، سواء لتلميع صورة إيران والدعاية لأهدافها وسياستها وإستراتيجيتها الخارجية، وإعطائها المشروعية السياسية والدينية، أو لمهاجمة الأنظمة العربية والإسلامية الحاكمة التي تتصدى للمخططات الإيرانية. وهو ما يبدو واضحًا في وسائل الإعلام السورية الرسمية، وقناة الأقصى، وصوت الأقصى التابعين لحركة حماس في غزة، وقناة المنار التابعة لحزب الله في لبنان، ما يفسر الحملة على صحابة سيدنا رسول الله الكرام في بعض الصحف الكبرى العربية مؤخرًا.

5- الجانب الاقتصادي: وهو يهدف إلى توفير الدعم المالي اللازم لاستمرار تشغيل الآليات السياسية والعسكرية والإعلامية للأحزاب والحركات والتنظيمات العربية والإسلامية الدائرة في فلك إيران. ولهذا الجانب وسائل متعددة منها الدعم المباشر بالمال بإرساله إلى المسئولين عن هذه الأحزاب والحركات، في شكل ميزانيات شهرية (تقدر بالنسبة لحزب الله بـ150 مليون دولار شهريًا).

ومن الوسائل الأخرى دعم المؤسسات والشركات الاقتصادية التي تنشئها هذه التنظيمات في داخل وخارج بلدانها، وفي أحيان أخرى تقوم إيران بإنشاء مؤسسات اقتصادية تابعة لها مباشرة داخل البلدان العربية والإسلامية يديرها أتباع إيران في الداخل، وهم في ذلك يؤسسون لتجارة تقوم على هدف خدمة نشر المذهب الشيعي، وتوفير الأموال للمنظمين لهذا المذهب من أبناء البلد المستهدف هذا إلى جانب وسيلة أخرى تتمثل فيما يطلق عليه السياحة الدينية الشيعية –والتي اخترقت البلدان العربية مؤخرًا- وتحاول اختراق دول أخرى بحجة الآثار والمقابر الشيعية، وزيارة مقامات أهل البيت، ويصرف الإيرانيون في زيارتهم لهذه الأماكن ملايين الدولارات يكسبون من خلالها صداقات ومعارف الكثيرين من أبناء البلد المستهدف.

الحزام الأمني الإيراني وارتباطه بدائرة المجال الحيوي الإيراني:

يدرك جيدًا المتتبع للتحركات السياسية والعسكرية والإعلامية الإيرانية على الساحتين الإقليمية والدولية، منذ بداية الأزمة العراقية أن إيران تسعى لإقامة حزام أمني جديد لها، يرتبط بدائرة مجالها الحيوي التي تمتد من أفغانستان وباكستان والهند شرقًا إلى المغرب العربي على الأطلنطي غربًا، ومن حدود روسيا ودول القوقاز شمالاً إلى المحيط الهندي ووسط إفريقيا جنوبًا. حيث ثبت أن موقف الحياد الفعال الذي اتبعته خلال الأزمة الأفغانية ثم بداية الأزمة العراقية قد استنفد أغراضه، وأصبحت في حاجة إلى موقف جديد أكثر فعالية تستثمر فيه عددًا من الإيجابيات التي تحققت من خلالها موقفها الأول، فضلاً عن رصيد لها عند بعض دول المنطقة العربية وخارجها، وحتى تختبر قدرتها على المبادأة، بعد أن تخلت عنها مؤقتًا انتظارًا لظروف أكثر مناسبة، وتشير الأحداث إلى نجاحها في ذلك.

لا شك أن إيران تزرع لها جذورًا في كل أرض تنبت فيها بذور التشيع، وهي تتعهدها على الدوام، وفي كل الظروف، وتحت أي مسمى، ولدى أي نوع من الحكومات، منتظرة يوم الحصاد. وفي هذا الصدد يقول هاشمي رفسنجاني في حديثه لمجلة (الطريق راهبرد)"إننا باعتبارنا دولة شيعية، نساعد الشيعة في كل مكان، حتى لو كانوا أحزابًا أو أقلية برلمانية، لقد أصبح للشيعة مركزية الآن في إيران بعد قيام الثورة الإسلامية وإقرار نظام ولاية الفقيه في الحكم، إن الشيعة قوة إسلامية كبيرة، وهم أكثر الفرق الإسلامية اعتدالاً!!!!!، لذلك سوف تجد لها مكانًا بني المناضلين في المستقبل".لاحظوا كلمة اعتدالاً المجافية للواقع وكان الأجدر أن يقول تطرفاً.

وقد اعتمد النظام الإيراني في تقاربه مع الدول الأخرى المتواجدة في دائرة مجالها الحيوي أسلوب المبادأة، وهو أسلوب ضاغط لا ينتظر مبادرات، بل يقدمها، وردود أفعاله جاهزة وليس فيها مجال للتردد، وهذا التقارب ليس على حساب المكاسب التي حققتها إيران في المنطقة العربية أو في غيرها، ذلك أن نظرية الأمن الإيرانية نفسها تقوم على نفس فكرة المبادأة، باعتبار أن من حق إيران بما لديها من مبررات تاريخية وبشرية وسياسية وعقائدية أن تضع نظرية أمن تحقق مصالحها وطموحاتها، وأن تكون قابلة للتطبيق من خلال اتخاذ الأساليب المناسبة وفق المتغيرات الدولية.

وتتدرج نظرية الأمن الإيرانية إلى بعدين أساسيين أحدهما بعد عقائدي بتمثل في تغيير سلوكيات المنطقة في اتجاه القيم الشيعية التي تنهض على تقديس أهل البيت ومكانتهم، للالتفاف حولها وتنفيذ وصاياها، ودمج العبادة السياسية. والآخر بعد نضالي يتمثل في إيجاد قوة ذاتية من دول المنطقة قبل إمكاناتها البشرية والعسكرية والاقتصادية والأمنية تحول دون وجود قوى أجندته معاداته لإيران. وبذلك تدفع إيران خطوطها الدفاعية إلى أماكن بعيدة عن حدودها، حيث تتواجه بلدان دائرة المجال الحيوي والذي تعمل فيها التنظيمات التابعة لإيران مشكلة خط دفاها الأمامي والخارجي، ضد أية تهديدات وبما يصدها مبكرًا قبل أن تصل إلى حدود إيران، وتشغل أعداء إيران لأطول فترة زمنية ممكنة عن الوصول إلى قلب إيران وتهديده.

وفي ذلك يقول آية الله هاشمي رفسنجاني الذي كان المخطط للسياسات العامة في إيران "مبادئنا في السياسة الخارجية ليست على مستوى واحد، فلنا أولويات وأشياء مقدمة على أخرى، سواء تجاه دول أو شعوب معينة، سواء تجاه أحداث أو ظروف معينة، ومن الصعب إيجاد اتفاق جماعي حول المسائل المهمة في السياسة الخارجية تجاه أية دولة.

لذلك عندما يحتدم الخلاف بين الأجهزة المختلفة يتدخل "مجمع تشخيص مصلحة النظام" لحسم الأمور. فعلى سبيل المثال هناك اختلاف حول العلاقات مع الولايات المتحدة، وكذلك حول العلاقات مع مصر، فإذا تحول هذا الخلاف إلى معضلة فإننا نتدخل، وإذا لم نجد حلاً إلا الرجوع للشعب فسنقترح عمل استفتاء شعبي، لكن بشرط موافقة مجلس الشورى، وتأييد الزعيم المرشد للثورة".

وفي مواجهة هذه النظرية الأمنية الإيرانية طرح المراقبون سؤالاً مهمًا: هل يتوقف الحزام الأمني الإيراني الجديد عند مواجهة التهديد الأمريكي والإسرائيلي لإيران، أو تخفيف أثره في المنطقة؟ أم يمتد لنشاطات أخرى على حساب الدول العربية والإسلامية ذات الأغلبية السنية إذا ما أدخلتهم إيران في إطار العدائيات التي تهدد أمنها؟والجواب هو زج المنظمات السنية في مغامرات تعود بالضرر على أهل السنة وبالنفع على إيران وشيعتها وسوريا وعلوييها. فكان ذلك أحد عوامل ضرب برج التجارة في أمريكا الذي نفذه أغبياء من تنظيم القاعدة والتي أحس بخديعتهم أسامة بن لادن قبل موته فكتب يعبر عن عمق ألمه لوجود اختراق لمنظمة القاعدة تسبب في قرارات خاطئة ،ومن أين يأتي ذلك الإختراق إلا من إيران التي اكتشف فيما بعد أنها تؤوي كبار رجالات القاعدة وأسرهم ،بما في ذلك اسرة أسامه بن لادن ؟. ثم تقوم بتوجيههم للقيام بعمليات إراهبية كتفجير الخبر في السعودية التي اكتشف أن سيف العدل (الرجل الثاني في القاعدة) كان يديرها من إيران .

الدعم المالي والعسكري الإيراني لحركة حماس:

أما عن حماس ، فقد كشف القيادي في حركة حماس "محمود الزهار" وزير الخارجية السابق في حكومة إسماعيل هنية في حديث له لمجلة (دير شبيجيل) الألمانية، نشرته صحيفة الأنباء الكويتية في 24/6/2007 عن نية حركة حماس في تأسيس دولة إسلامية في غزة، وذلك حين أجاب على سؤال حول مدى صحة الادعاءات الغربية حول هذا الموضوع، فرد قائلاً: "بالطبع نريد أن نفعل ذلك ولكن بدعم كامل من الشعب"، ثم أوضح قائلاً: "لن نستطيع تأسيس دولة إسلامية حاليًا، لأننا نحن الفلسطينيون لا نملك دولة، وطالما أننا لا نملك دولة فسنحاول تشكيل مجتمع إسلامي".

وردًا على سؤال حول احتمالات قطع الأموال عن حكومة إسماعيل هنية في غزة، أجاب الزهار "إن حماس تملك عدة بدائل، وإذا أردنا يمكننا أن نحصل على خمسة ملايين دولار شهريًا على شكل تبرعات من مصر". ثم اعترف بنقله شخصيًا مساعدات مالية من إيران إلى غزة قائلاً: "حماس تلقت في الماضي أموالاً من بلدان عدة، فليبيا دعمتنا بخمسين مليون دولار، وأنا شخصيًا جلبت مرتين أموالاً من إيران.. مرة 20 مليون حقيبة من إيران إلى قطاع غزة، وفي المرة الثانية 22 مليونًا، وكان ذلك بالطبع عبر معبر رفح، وقد تكرر نفس الأمر مع إسماعيل هنية الذي حمل معه حقائب بها 40 مليون دولار حصل عليها من إيران وتوجه بها عبر معبر رفح إلى غزة، الأمر الذي أثار تساؤلات عدة في مصر حول مدى صحة هذا الأسلوب لوصول الأموال ولماذا لا يتم عبر البنوك المصرية؟!

وكانت الأوامر الإيرانية الموجهة لحماس في تلك الفترة هي مهادنة الإسرائليين وضرب الفلسطينيين من أتباع فتح ،وقد تبين ذلك من سؤال وجه للزهار عن التكتيك الجديد الذي ستتبعه حماس تجاه إسرائيل وحركة فتح ( في تلك الفترة )، قال الزهار: "إن التكتيك الجديد يقضي بعدم مهاجمة الإسرائيليين"، ثم ألمح إلى أن كتائب القسام –الذراع العسكري لحماس- ستستخدم في الضفة الغربية مع فتح نفس أساليب التفجير والهجمات التي تعتمدها ضد قوات الاحتلال، وأضاف "في هذه اللحظة لا يمكننا أن نتعامل مع عدوين في الوقت نفسه"، وذلك في إشارة إلى إسرائيل وحركة فتح.

ثم أشار الزهار إلى أن الأسلحة والذخائر متوافرة في الأراضي المحتلة، موضحًا: "كانت كلفة الرصاصة الواحدة في غزة تبلغ 3.5 يورو، أما الآن فإنها فإنها تساوي 35 سنتًا فقط، ذلك أن أموال المساعدات الأمريكية حولت إلى السلاح، فشكرًا لأمريكا.

أما إسلام شهران –أحد مسئولي كتائب عز الدين القسام، فقد صرح عقب سيطرة حماس على غزة في 14 يونيو قائلاً: "لقد حل عهد العدالة والحكم الإسلامي"، وكان تقرير أوروبي نشر في بداية مايو 2007 قد حذر من تنامي قوة حماس العسكرية بعد أن أنفقت كتائب القسام ثلاثة ملايين يورو جاءتها مباشرة من طهران، خلال ما تعطيه طهران لحكومة هنية من مساعدات شهرية لتسيير أمور القطاع، بلغت 45 مليون دولار شهريًا.

أما مدير الاستخبارات في السلطة الفلسطينية –توفيق الطبراوي- فقد اتهم إيران بلعب "دور كبير" في سيطرة حماس على غزة، قائلاً: "لقد كان لإيران دور كبير فيما جرى في غزة سواء من جهة التمويل أو التنفيذ". مضيفًا: "نعرف أن المئات من حماس خرجوا وتدربوا في إيران ومعسكرات حزب الله في لبنان.. ومن كل البرنامج والحركة الانقلابية التي قامت في فلسطين هو برنامج مشترك بين حماس وإيران التي كانت على اطلاع على كل التفاصيل"، ثم زاد قائلاً: "إن قادة حماس العسكريين التقوا قادة سياسيين في سوريا، وتمت خلال الاجتماعات مناقشة جوانب العملية كافة"، ولم يستبعد الطبراوي أن تقوم حماس بعمل مشابه في الضفة الغربية.

وشارك الرئيس الفلسطيني محمود عباس في هذا الرأي، فبعد أن اتهم حماس بتدبير محاولة لاغتياله بلغم أسفل مقر إقامته زنته 250 كجم من المتفجرات، وأكد على أن ما جرى مخطط لسلخ غزة عن الصفة، وإقامة إمارة من لون واحد يسيطر عليها تيار واحد من ميزاته التعصب". ودلل على ذلك بإنزال العلم الفلسطيني من قماراته واستبداله بعلم حماس الأخضر لإقامة إمارتها في غزة، مضيفًا المخطط المعد سلفًا، والذي توافقت عليه قيادة حماس في الداخل والخارج كان بمشاركة أطراف إقليمية" في إشارة إلى إيران.

أما تسليح إيران لحركة حماس، فقد تمثل في تهريب كميات كبيرة من الصواريخ أرض/أرض (كاتيوشا) ويقدر عدد ما لدى حماس منها بحوالي 1500 صاروخ مداها يتراوح ما بين 10-15 كم، وبضع مئات من الصواريخ جزء 122 مم ذات مدى مور يصل إلى 45 كم (يقدر عددهم بحوالي 200-250 صاروخ)، بالإضافة إلى حوالي 500 – 800 صاروخ مضاد للدبابات نوعيات (ساجر، ب ج -29 الزود برأس تاندم) – وهذه مخصصة للتعامل مع الدبابة الإسرائيلية ميركافا – 4 بعد أن تم تطوير تدريعها بتزويدها بدرع إضافي، ذلك أن الصاروخ ب – ج – 29 مكون من حشوتين متفجرتين، تعمل الأولى على اختراق الدرع الخارجي للدبابة ثم تفتح الطريق للحشوة الرئيسية الأخرى المتواجدة خلفها لتخترق الدرع الرئيسي الآخر للدبابة وبما يؤدي إلى نفاذ القوة التفجيرية إلى الغرفة الداخلية للدبابة بما فيها من ذخائر وأفراد وطاقم. هذا إلى جانب كميات من الهادفات 120 مم و82 مم، ورشاشات كلاشنكوف ، والذخائر اللازمة لها، إضافة إلى نوعيات متقدمة من العبوات المتفجرة التي سبق استخدامها بفاعلية ضد المركبات الأمريكية المدرعة في العراق بواسطة المليشيات التابعة لإيران هناك والتي وضع اللوم فيها على أهل السنة.

وقد تم تهريب معظم هذه الأسلحة – خاصة الصواريخ- إما بواسطة سوريا وحزب الله عبر البحر المتوسط، وتوقفت خارج المياه الإقليمية المصرية وبعيدًا عن مراقبة السفن الحربية الإسرائيلية، وكانت تلقي حمولتها من الأسلحة في عبوات تستقبلها قوارب صيد تابعة لحماس قادمة من شاطئ غزة، فتربطها وتحملها معها إلى الساحل. وفي أحيان أخرى كانت السفن تلقي حمولتها في توقيتات وأماكن محددة محسوب فيها جيدًا اتجاه حركة التيارات المائية لتحملها إلى ساحل غزة، وبعض هذه العبوات ضلت طريقها ووصلت إلى السواحل المصرية، والتقطها حرس السواحل في شمال العريش، والبعض الآخر وصل إلى ساحل بورسعيد.

وقد ذكرت تقارير أمنية إسرائيلية نشرت في نهاية ديسمبر 2008 –قبل الحرب الأولى على غزة- أن القدرات الصاروخية لدى المسلحين الفلسطينيين في قطاع غزة، يمكنها أن تصيب عددًا كبيرًا من البلدات الواقعة في جنوب إسرائيل، مما يضع نحو 800 ألف إسرائيلي في مرمى صواريخ القسام التابعة للجناح العسكري لحركة حماس (كتائب عز الدين القسام)

وأضافت تلك التقارير أن حماس استغلت فترة الستة أشهر الأخيرة والتي شهدت تهدئة بقطاع غزة في تطوير قدراتها الصاروخية، وتعزز مدى تلك الصواريخ بحيث يمكنها إصابة أهداف داخل العمق الإسرائيلي. ونقل عن رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) –يوفال ديكسين توك- أن حماس حصلت من إيران على صوريخ (فرد) 122 مم القادرة على الوصول إلى مشارف مدينة بئر سبع التي تبعد حوالي 40 كم عن قطاع غزة، وأن واحدًا من بين كل ثمانية إسرائيلي –أي 800 ألف إسرائيلي- أصبحوا في مدى صواريخ القسام والكاتيوشا وجراد.

ونشرت يديعوت أحرونوت قائمة بالمدن والبلدات التي باتت في مدى صواريخ حماس –بحسب ديكسين- الذي أكد أن منشآت استراتيجية أصبحت في مدى تلك الصورايخ مثل "مركز الأبحاث النووية" في ناحال سوريك، والقاعدة الجوية في حتسور. وميناء أشدود البحري. وأضاف ديكسين: "أن المسلحين الفلسطينيين جاهزون للمواجهة، ولديهم قدرة للوصول حتى كربات غات وأشدود، وحتى إلى مشارف بئر سبع. وقد أثبتت الحرب الأخيرة في غزة أن القدرة الصاروخية لحماس قد أصابت أهدافًا في جميع هذه المناطق، وإن كانت بأعداد محدودة من صواريخ جراد، إلا أن صواريخ القسام والكاتيوشا أمطرت المستوطنات والبلدان الإسرائيلية شمال. شرق قطاع غزة بمعدل 50 – 60 صاروخ يوميًا، تقلصت في الأيام الأخيرة من الحرب إلى 4 – 5 صاروخ يوميًا بعد أن نجحت القوات الجوية والبرية والإسرائيلية في تدمير مستودعات كاملة منها.

رؤية تحليلية:

منذ الأسبوع الأول للحرب الإسرائيلية السابقة على غزة، سادت قناعة لدى الخبراء الاستراتيجيين في العالم بأن هذه العملية أكبر من حماس ومن غزة، وأنها تخفي "لعبة أمم" ذات أهداف وأبعاد خطيرة جدًا، وسارعت تقارير استخباراتية مطلعة على ما يدور وراء الكواليس إلى وضع حرب غزة في إطار أبعد من ساحتها. وفيما اعتبرها البعض محاولة إسرائيلية للانتقام من هزيمة حرب يوليو 2006 ضد حزب الله في لبنان، اعتبرها آخرون تتمة لحرب لبنان، والمرحلة الثانية من حرب استباقية بين إيران وإسرائيل، وفصل جديد من فصول الصراع الدولي على البرنامج النووي الإيراني. ولم يستغرب الخبراء امتداد حرب غزة إلى إيران في مرحلة لاحقة، خاصة وأن إيران كانت تتعامل معها على أنها حرب إيرانية وليست فلسطينية. وإن إيران استخدمت فيها حماس كما سبق أن استخدمت حزب الله لحسابات ترتبط ارتباطًا مباشرًا باستراتيجيتها الجديدة للتعامل مع إدارة باراك أوباما لفرض معادلة جديدة على الأرض استعدادًا للمرحلة المقبلة.

ولقد كانت إيران تخشى –ولا تزال- لجوء إسرائيل بضوء أخضر أمريكي إلى خلق معادلة جديدة أمام إدارة أوباما عبر تنفيذ خطتها العسكرية لضرب البرنامج النووي الإيراني. ولهذا سارع حكام طهران إلى إعداد خطة مضادة اعتمدت هذه المرة على حماس، مستغلين انتهاء الهدنة مع إسرائيل عبر إشعال جبهة غزة، في الوقت نفسه أعدوا خطة للعب دور (الإطفائي) تحسبًا لمنع تطور هذه الحرب التي استهدفت أصلاً إبعاد خطر الحرب الإسرائيلية عن إيران –كما اعترف بذلك شمس الواعظين- وبهدف آخر هو فرض إيران كجزء من الحل ومن العملية السلمية في إطار صفقة متكاملة تشمل جميع الملفات.

وقد كشفت إيران عن مخاوفها ومشاريعها هذه عندما سارعت إلى إرسال شخصيتين مهمتين في النظام الإيراني إلى كل من لبنان وسوريا، هما الأمين العام لمجلس الأمن القومي سعيد جليلي، ورئيس مجلس الشورى على لاريجاني، يحملان ثلاث رسائل هي:

الأولى – أن إيران معنية مباشرة بما يجري.

الثانية – أنها تلتزم بلجم حزب الله، وبعدم فتح جبهة لبنان.

الثالثة – فهي ينبغي رفض المبادرة المصرية لوقف القتال وعرقلتها حتى تحقق الحرب أهدافها من وجهة النظر الإيرانية.

وبكلام آخر كانت الرسالة الإيرانية أن طهران هي جزء من المشكلة، وفي الوقت نفسه جزء من الحل. كما كانت حرب غزة –من وجهة النظر الإيرانية- للتأكيد على مصالحها في أي مفاوضات بين إسرائيل وسوريا.

ولقد كشفت طهران في حرب غزة عن استراتيجيتها، وذلك بتوجيه رسالة إلى واشنطن تشير إلى استعدادها لنقل الصراع معها حول الملف النووي إلى صراع حول طموحاتها الإقليمية، وأطماعها لتوسيع نفوذها في المنطقة حتى غزة وفلسطين، وهي بذلك تبعد خطر الحرب عنها عبر فتح جبهة بعيدة تكشف طموحاتها الإقليمية، وفي الوقت نفسه توجه رسالة إيجابية تعبر فيها عن استعدادها لمقايضة النووي بالدور الإقليمي، خصوصًا بعدما تأكد لها إصرار أوباما والعالم على رفض برنامجها النووي واعتباره "غير مقبول".

كما أن لجوء إيران إلى التصعيد في غزة والدخول مباشرة على خط الصراع العربي – الإسرائيلي، والفلسطيني – الإسرائيلي، يعتبر جزءًا من خطة إيرانية مدروسة للاستمرار في كسب الوقت، وإبعاد الأنظار عن البرنامج النووي، حيث يمكنها الاستمرار في تخصيب اليورانيوم والعمل على إنتاج السلاح النووي، عبر تحول القضية الفلسطينيةلا المسألة النووية الإيرانية- إلى القضية الدولية الأولى والأكثر إلحاحًا.

أما فيما يتعلق بالمخطط الإيراني في هذه الأزمة تجاه مصر أيام الرئيس المخلوع حسني مبارك، فقد كان واضحًا في تصعيد الاتهامات ضد مصر باعتبارها مشاركة لإسرائيل في حصار غزة، واتهامها بالخيانة، بل وتحريض الشعب والجيش المصري على التمرد على الحكومة المصرية، وهو ما انعكس بوضوح في الخطب التي ألقاها حسن نصر الله أثناء الأزمة.

ولكن على ماذا تريد إيران من وراء هذا التصعيد ضد مصر ؟

الجواب هو أن إيران لعبت بالقضية الفلسطينية وبحماس لعبتها الشيطانية البعيدة عن مصالح المصريين أو حتى الفلسطينيين، لقد  كانت خطة إيران الشيطانية وخطة وتابعتها سوريا ترمي من وراء التحرش بإسرائيل والرد الإسرائيلي العنيف على ذلك هو إجبار الحكومة المصرية على فتح معبر رفح بلا قيود أمام الفلسطينيين وخاصة فتح المعبر لكوادر حماس ليتدفقوا بحجة أنهم لاجئون هروبًا من ويلات الهجمات الإسرائيلية،ومن بين هؤلاء الكوادر عملاء إيران في منظمة حماس ، والخطوة التالية هي أن يقيم هؤلاء في شمال سيناء، ليس بصفة مؤقتة هذه المرة، ولكن بصفة دائمة، وبما يسمح لهم بإقامة مخيمات أشبه بمخيمات اللاجئين في لبنان والأردن، ولتكون شمال سيناء بمثابة قاعدة انطلاق لما يطلقون عليه المقاومةالفلسطينية ضد أهداف جنوب إسرائيل، ونتيجة لذلك المخطط الإيراني السوري الشيطاني، فإن ذلك التحرش الحمساوي من مصر بإسرائيل يعطي إسرائيل الذريعة لمهاجمة شمال سيناء واحتلالها بدعوى مطاردة الإرهابيين وتدمير قواعدهم في سيناء، وبتصدير المشكلة الفلسطينية إلى مصر على هذا النحو يتحول شمال سيناء إلى أفغانستان أخرى تشعل مصر كلها بعيدًا عن الاهتمام بمهامها القومية والإقليمية، وبذلك تنفرد إيران بالساحة الإقليمية تشكلها كما تريد وبما يحقق أهدافها. ولايجب علينا اتهام الشرفاء من جماعة الإخوان المسلمين أو حماس لأن ذلك هو ماتريده إيران وعصاباتها أي أن يتحارب الجميع ضد الجميع دون استثناء وبمعنى آخر أن يصنف كل الإخوان المسلمين بأنهم أتباع إيران فيصطدمون ببقية شرائح الشعب المصري ،وأن يصنف كل أتباع حماس بأنهم أتباع إيران فيصطدموا ببقية الفلسطينيين والعرب كما نجحت من قبل في إقناع طيف كبير من الشيعة بأنها المدافع عنهم وعن آل البيت عليهم السلام  في وجه السنة فاندفعوا وراءها لينفذوا أوامرها ويصبحوا جزءاً من مخططها ، بل ومن آلتها الإجرامية في قتل أهل السنة كما هو حاصل الآن في العراق واليمن وسوريا ولبنان والبحرين ....إلخ .ولكن حتماً إن هناك تحالفاً قائماً بين إيران مجموعات مرتشية من جماعة الإخوان المسلمين وغير الإخوان المسلمين وخاصة من المصريين المتشيعين في مصر تمولهم إيران ليبنوا قواعد مذهبية وفكرية وسياسية تتحكم في مصر كما تحكمت إيران في العراق ولبنان وسوريا.

 هذا التعاون بين مجموعات إرهابية ممولة من إيران في مصر ومجموعات أخرى تابعة لإيران من حماس يعني محاصرة مصر بين متطرفين في شرقها، ومتطرفين آخرين داخليها، بل وعدم استبعاد وصول الحرس الثوري الإيراني إلى حدود مصر الشرقية دعمًا لحركة حماس.

وقد أرادت إيران ومعها سوريا أن تفرض فتح معبر رفح أمام حماس بموجب قرار من قمة عربية خطط لعقدها في الدوحة، وهو المخطط الذي اكتشفته مصر وأجهضته مبكرًا بتفشيل دعوة قطر للقمة، وبالإصرار على تشغيل معبر رفح طبقًا لاتفاقية عام 2005، وعدم السماح بانتهاك حدودها بأي شكل من الأشكال، بل ورفضت حتى مجرد وجود مراقبين أجانب على حدودها بدعوى منع تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة.

وهاهي إيران تكرر لعبتها من جديد غير عابئة بالدم الفلسطيني المراق على أرض فلسطين الطاهرة هاهي تحرك عملاءها في حماس لتنفيذ مخططاتها . ولكن مخططاتها هذه المرة لاتهدف إلى زعزعة أمن مصر بقدر استهدافها تخفيف الضغط عن حليفها العلوي بشار الأسد وتوجيه الأنظار بعيداً عنه للمساومة بين أمن إسرائيل والتضحية بثوار سوريا وعدم تزويدهم بالسلاح الدفاعي وخاصة الصواريخ المضادة للطائرات الأسدية التي تحمل براميل متفجرة إيرانية تلهب بها صدور أطفال سوريا ونساءها وشعبها المسالم .

وهكذا حركت إيران عملاءها في غزة ليطلقوا صواريخ ليس لها أي مردود استراتيجي ولكن سيكون لها مردود الكارثة على شعب غزة الفلسطيني . وبدأ السيناريو وبدأ نفس الفلم السابف يعاد للعرض من جديد على شاشات التلفزيون الأخبارية إذ  أعلنت حركة حماس، في مؤتمر صحفي أن إسرائيل قد بدأت بالفعل الحرب على غزة وهي لا تملك قرار إنهائها.

وطالبت بوقف التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، وطالبت الدول العربية والإسلامية بأن تحذو حذو مصر، التي اتخذت قراراً بسحب سفيرها من إسرائيل عقب مقتل القيادي أحمد الجعبري في غارة إسرائيلية الأربعاء.

وأكدت حماس أن إسرائيل تحاول استغلال الحرب على غزة لأهداف سياسية، وأضافت أن المعركة مع إسرائيل مفتوحة ومتدرجة ومتصاعدة.

وقال سامي أبو زهري، الناطق باسم حماس: "لن نتعرض لمزيد من الخديعة من الاحتلال الإسرائيلي، لأننا نعتبر الحديث عن هذه التهدئة في هذا التوقيت محاولة لتوفير مزيد من الغطاء لاستمرار التصعيد على غزة". وجاء التصريح بعدما أكدت إسرائيل أنها ستقوم "بأي عمل ضروري" للدفاع عن نفسها.

وفي المقابل  أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في مؤتمر صحفي الخميس، أن الجيش الإسرائيلي سيوسع من عملياته العسكرية في قطاع غزة لضمان حماية المواطنين.
و ارتفع عدد الضحايا في الغارات الإسرائيلية في يومها الأول إلى 15 قتيلاً وأكثر من 150 جريحاً في سلسلة غارات تجاوزت 90 غارة على مختلف مناطق القطاع منذ ليل الأربعاء14 /11 /2012،. كما قتل 3 إسرائيليين بعد سقوط صاروخ على عمارة سكنية في اليوم الثاني من عملية "عامود السحاب" العسكرية الإسرائيلية ضد قطاع غزة.

وأوضح نتنياهو أن الطيران الإسرائيلي "تسبب بأضرار كبيرة لصواريخ فجر التي أطلقت على تل أبيب ومنطقة دان وشمالها"، في إشارة إلى الصواريخ الإيرانية التي يصل مداها إلى 75 كيلومتراً.
وكانت مصادر في حماس أشارت إلى أن وسطاء أوروبيين عرضوا وقفاً متبادلاً لإطلاق النار في غزة، وأن حركة حماس طلبت من الوسطاء بحث أي وقف للنار مع مصر.

وأضافت المصادر أن المبعوث الأوروبي إلى عملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري، نقل المقترح الإسرائيلي إلى حماس التي طلبت إحالته إلى المسؤولين في مصر.

ومن جانبه، دعا خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحماس، القيادات الفلسطينية إلى إدارة المعركة في غزة بعقل ذكي وقلب شجاع، على حد قوله، مشيراً إلى أن الجولات مع إسرائيل ستطول.
وأكد مشعل، الخميس، أن إسرائيل لا تستطيع أن تقهر قطاع غزة، حيث تشن عملية عسكرية منذ أمس الأربعاء. وقال مشعل في كلمة أمام المؤتمر الثامن للحركة الإسلامية السودانية في الخرطوم إن هذا العدو ضعيف لا يقهر غزة. وأضاف: "نحن الذين سنردعهم. إسرائيل كيان غاصب لا يردع أصحاب الأرض الحقيقيين".
ورأى مشعل أن إسرائيل بشنها العملية العسكرية في غزة "تختبر مصر والعرب والمسلمين هل هي قادرة على فرض نفس المعادلات السابقة أم أن قيادات اليوم لديها رؤية الأمة تثبت في كل محطاتها أنها تنهج نهجاً جديداً برؤية جديدة".

ومع كل ألمنا لكل قطرة دم فلسطينية ولكل ماسينتج عن هذه المغامرة الإيرانية من كوارث ومآسي على أرض غزة ، فغننا نؤكد أن ماحدث وماسيحدث في غزة وفي لبنان وفي كل مكان هو نتيجة اندفاع أغبياء السنة خلف الأهداف الإيرانية دون وعي أو تفكير ، بل بعاطفة وحسن نية ، وعملاء إيران من الفلسطينيين وغيرهم لم يكترثوا بما فعلته إيران وشيعتها في الفلسطينيين السنة في العراق ولابما فعله نظام الأسد العلوي وإيران وشيعتها كنبيه بري في لبنان بالفلسطينيين السنة في المخيمات الفلسطينينة في لبنان ولا بما يفعله المجرم بشار الأسد الآن في الفلسطينيين في مخيم اليرموك بالفلسطينيين السنة في سوريا .ولكن فجأة استيقظت النخوة في أنفسهم حينما أمرتهم بذلك ، هؤلاء العملاء لم يكتفوا بالبلادة ولم تتحرك جوارحهم من أجل إخوانهم المظلومين في تلك الدول الشيعية،ولكنهم يريدون صرف الأنظار عن جرائم إيران وعائلة الأسد في الشعب السوري المظلوم يتحويل دائرة الصراع إلى شعب غزة المغلوب على أمره، فلاتتفاعلوا مع عملاء إيران ولاتندفعوا خلفهم .. وإياكم والمساهمة بدولار واحد في مجهودهم الحربي أو حتى الإغاثي فعصابات إيران في غزة لم تستشر العرب ولم تستشر السنة حينما نفذت هجومها الصاروخي العقيم على إسرائيل فلتتوجه تلك العصابات المرتشية إلى مرضعتها إيران فتطلب منها المال والعتاد وأن تحول حرسها الثوري من حمص وحلب وبقية المناطق السورية إلى غزة مادام أن ذلك الحرس قد أنشأ الأنفاق ومولها وهندسها بين سيناء وغزة لزعزعة أمن مصر ، ولماذا يطلب من الدول العربية وأهل السنة وحدهم العون والدعم بينما الحدود اللبنانية الإسرائيلية مفتوحة  أمام ناظري حزب الله وحسن نصرالله الثرثار بدل استهدافهم واغتيالهم للسنة كوسام الحسن وأتباع الشيخ الأسير! أين دعاياتهم الكاذبة بتحرير فلسطين ، بل لماذا لايتحرك عميد جبهة المقاومة والصمود بشار الأسد بمناوشة إسرائيل وطردها عن هضبة الجولان بدل استخدام طائراته في إبادة أهل السنة في سوريا ومنهم الفلسطينيين من أتباع حماس . بل أين المالكي والصدر والحكيم وأبودرع وعصابات عصائب أهل الحق الشيعية وفيلق بدر التي تردد الموت لإسرائيل قبل أن توجه بنادقها لقتل أهل السنة في العراق وعلى رأسهم اللاجئين الفلسطينيين في العراق.

ياأيها السنة ..ياايها العرب ...إن مغامرات عملاء إيران في غزة لاعلاقة لنا بها من قريب أو بعيد وليأخذ كل من يريد استغفالنا عبرة ودرساً مما حصل ومما يحصل، فقد بدأ العقل السني يمسح عن عينيه الغشاوة  وبدأ يفكر فكفاه وكفى زعاماته وخاصة الخليجية غباءً طوال السنوات الماضية فلااندفاع خلف الحناجر المستأجرة التي تردد شعارات إيران ولالمغامرات لاتخدم إلا إيران وعملائها وعلى رأسهم طغاة سوريا ولبنان والعراق من الحكام الشيعة.

مجموعة من ضحايا المجازر الشيعية الإيرانية في العراق ولبنان وسوريا

 


الرئيسية
من نحن
رأيهم في موقعنا
الاعجاز العلمي للقرآن
صحافة وفضائيات
أية الله ابو لمعه
المدارس السُّنية
ما هو الحرس الثوري؟
نتنياهو كان هنا
بداية الشيعة والتشيع؟
اللهم زدهم هدى
الحرب على الإسلام 8
لحرب على الإسلام 7
الحرب على الإسلام 6
نصيحة إلى الملك سلمان
الحرب على الإسلام 5
الحرب على الإسلام 4
الحرب على الإسلام 3
الحرب على الإسلام 2
الحرب على الإسلام 1
الوثائق السرية الخطيرة
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 34
نظام اللطم المنبوذ
ميليشيات إيران الإلكترونية
هلع إيراني
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 32
وثيقة سرية
تعزية وتنويه
نيسمان
الملف اليمني
الشيخ علي سعيدي
نكبة نساء الشيعة اللبنانيات
مهدي حسان أبو حمدان
لاتبالغوا بمدح آل البيت
السروريون
الإدمان "دراسة مصرية"
البحرين و الإرهاب الإيراني
صراع العشائر السنية السورية
إيران والأشباح المتلاشية
دولة ألإرهاب المجوسية 4
دولة ألإرهاب المجوسية 3
دولة ألإرهاب المجوسية 2
دولة ألإرهاب المجوسية 1
التجسس الإسرائيلي والخونة 5
التجسس الإسرائيلي والخونة 4
التجسس الإسرائيلي والخونة3
التجسس الإسرائيلي والخونة2
التجسس الإسرائيلي والخونة1
إغتيال أهل السنة
أما من صحوة
دولة داعش أللا إسلامية
فلسطين الشعارات
نجاة النهاري اليهودية
حماقة مجوس التشيع
المليشيات الشيعية الإيرانية
إضطهاد السنة في إيران
إيران يحكمها الشيطان
رمتني بدائها وانسلت 13
رمتني بدائها وانسلت 12
رمتني بدائها وانسلت 11
رمتني بدائها وانسلت 10
رمتني بدائها وانسلت 9
رمتني بدائها وانسلت 8
رمتني بدائها وانسلت 7
رمتني بدائها وانسلت 6
رمتني بدائها وانسلت 5
رمتني بدائها وانسلت 4
رمتني بدائها وانسلت 3
رمتني بدائها وانسلت 2
رمتني بدائها وانسلت 1
نأسف لحجب الموقع
إرهاب المخدرات
رأي من تونس
الكويت إلى الوراء در
مجرم يستعين بمجرم
فرق تسد
ماكس بوت
شكوك وظنون
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (31 )
دمت سالما ياملك البحرين
إنشقاقات في الحوزات
دول الإرهاب
ظريف أنت يا ظريف
ثورة إيران المجوسية
إيران والعداء للعرب
سنفضحكم4
سنفضحكم 3
الوحدة 8200 (2)
الوحدة 8200 (1)
اللاجئون السوريون والإجرام 2
اللاجئون السوريون والإجرام 1
الأحواز السليبة 5
الأحواز السليبة 4
الأحواز السليبة3
الأحواز السليبة2
الأحواز السليبة1
عون بلا مصداقية
شرق الصليبيخات خطر قادم
دونيس سييفير
عقيدة الطينة
المظلومون
اللوبي الإيراني في أمريكا
السكوبولامين 5
السكوبولامين 4
السكوبولامين 3
السكوبولامين 2
السكوبولامين 1
مهزلة الإنتخابات الروسية
صادق زيبا كلام
رفقاً بمعتدلي الصوفية
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (30 )
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 29
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (28)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (72 )
ساق فاطمة وشذوذ الحسين
سنلعنك على مدى التاريخ 6
سنلعنك على مدى التاريخ 5
سنلعنك على مدى التاريخ 4
سنلعنك على مدى التاريخ 3
سنلعنك على مدى التاريخ 2
سنلعنك على مدى التاريخ 1
ماسر قوة إيران الخميني
سنفضحكم 2
سنفضحكم 1
السنة وانتخابات العراق القادمة
إيران وتشييع مصر 2
إيران وتشييع مصر 1
أين ودائعي؟
من جرائم مجوس التشيع 3
من جرائم مجوس التشيع 2
من جرائم مجوس التشيع 1
هل تغير بوتين ولماذا ؟ (2)
هل تغير بوتين ولماذا؟ 1
التشيع المجوسي عبر التاريخ
هل العلويون إخوان للشيعة ؟
ملالي المصالح والإنتهازية2
ملالي المصالح والإنتهازية1
كوهين والأسد
الكويت المسكينة 17
هؤلاء هم فأين أنتم 9
هؤلاء هم فأين أنتم 8
هؤلاء هم فأين أنتم 7
هؤلاء هم فأين أنتم 6
هؤلاء هم فأين أنتم 5
هؤلاء هم فأين أنتم 4
هؤلاء هم فأين أنتم 3
هؤلاء هم فأين أنتم 2
هؤلاء هم فأين أنتم 1
أخي الشيعي إني أحبك 5
أخي الشيعي إني أحبك 4
أخي الشيعي إني أحبك 3
أخي الشيعي إني أحبك2
أخي الشيعي إني أحبك1
إيران دولة السجل الأسود (2)
إيران دولة السجل الأسود (1)
مخابرات أعداء أهل السنة
رحمكم الله ياسنة سيناء2 ,,
رحمكم الله ياسنة سيناء 1
هل يفلت العرب من التقسيم
يد على الجرح
يد الحقد الإيرانية الخفية
توفيق زعيبط
نحن شعب لايستحي
مؤامرة تصفية السنة بالعراق
إيران وخدعة الملف النووي
النظام الإيراني عراب الإجرام
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية30
ذوقوا عدل الجكومات الشيعية 28
الأقليات المسلمة 2
الأقليات المسلمة (1)
ضاحية جهنم الجنوبية
لماذا يامرزوق الغانم ؟
نشاط المبشرين في نشر الدين4
نشاط المبشرين في نشر الدين3
نشاط المبشرين في نشر الدين2
نشاط المبشرين في نشر الدين1
عاشوراء 4
عاشوراء 3
أخي الشيعي إني أحبك
عاشوراء 2
عاشوراء 1
.ياسين
فلنعزي أختنا الشيعية
خطر المجوس آفل أم قادم ؟
هل دولتكم غبية؟
إيران والموصل
نعم ولا لفيصل القاسم
خطر المجوس آفل أم قادم
ليعتذر «حزب الله»
لبنان دولة رخوة وفاشلة
كتائب سعيد كريميان
خلايا السرطان الإيراني
المشدوهون
مدرسة الإرهاب الإيرانية 8
مدرسة الإرهاب الإيرانية 7
مدرسة الإرهاب الإيرانية 6
العلي والحسيني (2)
العلي والحسيني (1)
السم بالدسم
مدرسة ألإرهاب الإيرانية 5
مدرسة ألإرهاب الإيرانية 4
عبدالحسين عبدالرضا
هل نلعن معاوية (2)
هل نلعن معاوية (1)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 27
دولة الفرد الواحد 2
دولة الفرد الواحد 1
الشيعة الكويتيون 3
سفير أم سفيه إماراتي
الشيعة الكويتيون 2
الشيعة الكويتيون 1
إنتبه ياكوهين
البرادعي وإيران
كرهوك لأنك دولة سنية
ياليتنا لم نعرفكم ولم تعرفوننا
الإسلام والسلام
مدرسة ألإرهاب الإيرانية 3
مدرسة ألإرهاب الإيرانية 4
مدرسة الإرهاب الإيرانية 2
مدرسة الإرهاب الإيرانية 1
الحسنين عليهما لعنة الله
القبس سنية ضد السنة (3)
القبس سنية ضد السنة (2)
القبس سنية ضد السنة (1)
قطر بقلم كاتبة أوربية
قطر وورم الأوهام
تميم وتقارير عن الإرهابيين
قطري مغترب حزين
الأحمدية 5
الأحمدية 4
الأحمدية 3
الاحمدية 2
الاحمدية 1
ياإبن إل ....
من هم الأشرار
المجرمون الثلاثة
الإرهاب الإيراني يقتل
الدولة الصفوية بين الطائفية والعمالة
سعار الفتاوى الطائفية
إيران واستغلال الشيعة
المزارات الشيعية
الحوثيون الوجه الآخر للقاعدة
الإسلام والسلام
حكومة التنازل السني
لنلم أنفسنا لا غيرنا
إما التقية أو البندقية
لابواكي على أهل السنة
فتنة آذان الفجر
سعار الفتاوى الطائفية
سجل بجرائم النظام الإيراني
صور لغدر مجوس التشيع (4)
صور لغدر مجوس التشيع (3)
صور لغدر مجوس التشيع (2)
صور لغدر مجوس التشيع (1)
أبناء الشيطان2
أبناء الشيطان (1)
هل فات الأوان؟
كتاب مأجورون
القمع في إيران
متاجرة إيران بالشيعة العرب!!
الباسيج
ياشيعة علي
مسعودة شاؤول
حماقات أردوغان
السنة المتسامحون (2)
السنة المتسامحون (1)
بوتين وحلم تحطيم أمريكا
سلاح النفط (5)
سلاح النفط (4)
سلاح النفط (3)
سلاح النفط (2)
سلاح النفط (1)
الداعشيون والحشاشون (4)
الداعشيون والحشاشون (3)
الداعشيون والحشاشون (2)
الداعشيون والحشاشون (1)
خور عبدالله ( 2 /2 )
خور عبدالله 1
تعليق على حلقات أوباما
المجرم الحاقد أوباما (7)
المجرم الحاقد أوباما (6)
المجرم الحاقد أوباما (5)
المجرم الحاقد أوباما (4)
المجرم الحاقد أوباما (3)
المجرم الحاقد أوباما (2)
المجرم الحاقد أوباما (1)
خيانة وطن
ثقافة الطغاة
باي باي صاحب الزمان
الدولة الصفوية بين الطائفية والعمالة
أخي الشيعي تثقف 14
أخي الشيعي تثقف 13
أخي الشيعي تثقف 12
التطبير ممارسة وثنية
أخي الشيعي تثقف11
فؤاد الهاشم
روسيا وإيران تستعمراننا
حوار مع صديقي الملحد
العبادي
الدين المجوسي
ايران الملالي وصناعة العدو
متاجرة إيران بالشيعة العرب!!
إيران وتشييع باكستان (13)
إيران وتشييع باكستان (12)
إيران وتشييع باكستان (11)
إيران و تشييع باكستان ( 10)
إيران وتشييع باكستان (9)
إيران وتشييع باكستان (8)
إيران وتشييع باكستان (7)
إيران وتشييع باكستان (6)
إيران وتشيع باكستان 5
إيران وتشييع باكستان (4)
إيران وتشييع باكستان (3)
إيران و تشييع باكستان (2)
إيران و تشييع باكستان ( 1)
نفاق العلمانيين
الكويت المسكينة 16
إيران وروسيا واستعمار الخليج
لماذا نجح ترامب؟
السيسي 3
السيسي 2
السيسي 1
كيف يستدرج داعش الشباب 2
لواء فطومة
كيف يستدرج "داعش" الشباب1
عمان في فك الشيطان
كاذب أينما كان
سوريا وروسيا
قلوبنا مع قطر
أخي الشيعي تثقف10
أخي الشيعي تثقف9
الوثائق السرية تفضح الأسد
جمهورية آية إبليس
بين اردوغان ومندريس
الملياردير السفيه
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (26 )
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (25 )
ذوقوا عدل الحكومات شيعية (24 )
العلويون وأغبياء ألسنة (4)
العلويون وأغبياء السنة (3)
العلويون وأغبياء السنة (2)
مؤتمر الشيشان (5)
مؤتمر الشيشان 4
مؤتمر الشيشان3
مؤتمر الشيشان 2
مؤتمر الشيشان 1
العلويون وأغبياء السنة (1)
أخي الشيعي تثقف8
أخي الشيعي تثقف 7
ياسين
مذبحة أورلاندو والإسلام المظلوم
برشلونه أو ريال مدريد
الأفعى الإيرانية وموريتانيا
التنظيمات الفاسدة
"جعفر الأوزبكي
إيران وإسرائيل والتعاون الأمني
وما أدراك ما إيران
نظام الصين الشيوعي
من هم المنافقون ؟
15 الكويت المسكينة
شاهدوا روابط مهمة يوتيوب للأستاذ يوسف
إيران الثورة… دولة الفرد الواحد
ايران واذنابها
حمزة بن لادن من حواضن طهران إلى "القاعدة"
الحشد وداعش وإبادة السنة
جعفر الأوزبكي
الذبح والقتل للمسلمين0
حتى أنت يالصراف
بلغ السيل الزبى
سوني بيل ويليامز
جولة في العقل الإرهابي
حمزة بن لادن
صلاة التراويح وداعش
داعش والعداء للسنة
علاقة إيران وإسرائيل السرية (2)
علاقة إيران وإسرائيل السرية (1)
مسيحيون ونفرح بنجاحهم (2)
مسيحيون ونفرح بنجاحهم (1)
إرهابي ويملك خمارة
أخي الشيعي تثقف 6
أخي الشيعي تثقف4
أخي الشيعي تثقف 5
إبني حبيبي لاتقتلني
مسجد نيوزيلاندا‏
عمار الحكيم لااهلا ولامرحباً
أخي الشيعي تثقف 3
أخي الشيعي تثقف2
أخي الشيعي تثقف1
عمار الحكيم لااهلا ولامرحباً
إذا لم تستح فاصنع ماشئت
بيان
التتار‏
ظاهرة الكذب في الفكر الشيعي
حسن العلقمي
الكذب الإيراني 2
علّمتهم السحر فظلوا لها عاكفين!
طهران تأمر وبغداد تنفذ
عقيدة الخميني في الصحابة
حسن نصرالله.. المعمم العميل
بروتوكولات حكماء صفيون
هيا احتلوا بلادي
وثائق قضائية تدين إيران (2)
وثائق قضائية تدين إيران (1)
ليلة القبض على خلية إرهابية
متى يتمُ تقسيمُ بلادِ فارس ( إيران ) ؟ !
من يقف وراء تفجيرات بغداد؟
مهدي علي خورشيد
أحفاد آل البيت
عندما يصحو ضمير شيعية
على قدرِ أهلِ اللؤمِ تأتي الشتائمُ
الدِّماءُ الفارسيةُ
الصهيونية والصفوية
أحفادُ علـيٍّ و عُــمَر
البطل ريفي والمجرم حسن
الكويت المسكينة (14)
السيد مقتدى الصدر
لأننا أمة لانقرأ
العيب فينا وليس في أمريكا
..شكراً..,, يا رئيس
من أكاذيب النظام
سوريا الجديدة ترحب بابن تيمية
في اليمن الذي كان سعيداً
ماذا فعلتم بالإسلام أيها الأنجاس
عشر سنوات مع الشيعة
مكر الشيعة الماركسيين
هنريك برودر
بانياس
وانيجيرياه
تعسا لك يا داعش‏
من قتلك يا حسين؟
سوريا ومستنقع الفتنة
باسهم ضد السنة فقط
إخواننا الشيعة
هل العرب جرب؟
عراق الاتجاه المعاكس
أبو عزرائيل
إيران وكر الإرهاب
الوزراء الصفويون
المشروع الإيراني والعواصم الأربع!
الكذب عندما يصبح "ثقافة"!!
العراق وسورية ولبنان
الصدر يتهم العصائب الإيرانية
الحوثي واحتلال الخليج !
الحشد الشعبي سلاح مجوس التشيع
الانتقام من الحراك الشعبي
إقرأوا عن الإسلام يا إرهابيين
الكويت المسكينة13
إعدام إرهابي7
الكويت المسكينة12
إعدام إرهابي 6
إعدام إرهابي 5
إعدام إرهابي 4
خورشيد يا أمن الدولة الكويتي
إعدام إرهابي3
إعدام إرهابي 2
إعدام إرهابي 1
أين علمانيو تونس
تولستوي والإسلام
تصدير الثورة أم الإرهاب؟؟
الوزراء الصفويون
لم يسقط النظام الملكي بل سقط الآخرون!
خذوا بالنصيحة يا ملالي طهران
لنقف في وجه كل من يشوّه الإسلام
قناة «الجزيرة»و حزب «الدعوة»
بوتين وأسلمة المجتمع التركي
إيران… رأس الشر “الداعشي”
6 إيران وتفجيرات باريس
الكويت المسكينة 11
من يقف وراء داعش
متأخراً خيرً من أبداً
المؤامرةُ الفارسيةُ الروسية الكبرى
إيران وتفجيرات باريس 5
من المسؤول عن دم الحسين؟
إيران وتفجيرات باريس 4
حقائق عن السعودية وإيران
إيران وتفجيرات باريس 3
إيران وتفجيرات باريس 2
لا تضحي بـ 70 مليون ياخامنئي
إيران وتفجيرات باريس 1
الكويت المسكينة 10
المهجرين السوريين
المأزق الروسي في سوريا
العصابات الإيرانية في العراق
الكويت المسكينة 9
إبادة السنة في العراق
«الميليشيات الشيعية» الأكثر خطرًا
شيعي متعاطف مع السنة
دشتي طائفي بثياب حقوقي
حزب الله أم حزب المخدرات
رسائل ظريف بين التذاكي والتهديد
عبث إيران بالفلسطينيين
العدالة (3)
العدالة (3)
العدالة (2)
العدالة (1)
دشتي طائفي بثياب حقوقي
إخواننا الشيعة
وعاد غراب البين
آية الله كبتاجون
3 سيناريوهات مخيفة لليمن بعد احتلال صنعاء
شيعة نحترم ماقالوه (13)
الحلف العسكري الروسي الإيراني
أين جيوشنا الثورية؟ (3)
أخلاقنا السنية والمهري
الوجيه على المتروك
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (20 )
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (23 )
قال الحوثي (2)
رأس الأفعى يعود من طهران
قال الحوثي (1)
أين جيوشنا الثورية؟(2)
إيران وجماهيرها
الخيانة العظمى
سفن الخيانة
خطط إيرانية (2)
خطط إيرانية (1)
الكويت المسكينة 8
الكويت المسكينة 7
الكويت المسكينة 6
الكويت المسكينة 5
الكويت المسكينة4
الكويت المسكينة 3
الكويت المسكينة2
الكويت المسكينة 1
التجربة اليهودية الناجحة
أنت إمبراطور فاحمد ربك
من يقتلنا أولاً
سنة العراق بين فكي داعش والحشد الشيعي الطائفي
أين جيوشنا الثورية؟(1)
كيف مكر الحوثيون باليمنيين؟
عصابة الحكم الأباضي العماني
رسالة إلى المجرم خامنئي
تفريس التشيع
الغياب القسري للمشروع السنّي
الجيران ورسالة إلى الجيران
أنا فلسطيني وأحترم هذا اليهودي
هارد لك عبدالباري دولار
الحسيني 9
الحسيني 8
ما سبب تفجيرات الكويت
كلب إيران المعمم
كفاكم كذباً
حقيقة المذهب الشيعـــــي
شكلوا الحلف السُني فوراً
فلنعزي أختنا الشيعية
التفجير الإرهابي في الكويت
الحسيني 7
الحسيني 6
الحسيني 5
الحسيني 4
الحسيني 3
حزب الله و زعيمه الببغاء
ألأكراد ومكر السياسيين الشيعة
جردوهم من مناصبهم (2)
ظلم السنة في أريتريا(3)
ظلم السنة في أريتريا(2)
ظلم السنة في أريتريا(1)
إبادة السنة في العراق
رستم غزاله (4)
رستم غزاله (3)
رستم غزاله (2)
رستم غزاله (1)
"الحوثيون» و «حزب الله»
مقابلة ومعلومات
رأس سياسي
أمثل هذا يكرم ؟
عبدالحميد دشتي الكويتي !
كل آآويها وأنتم بخير
ونعم العائلة عائلة المزيدي
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (22 )
ياطهران إن صبر أيوب قد نفد!
حكومة العراق الشيعية الميلشياوية
القيادات الشيعة وإسرائيل
إرحموا الإسلام ايها الإرهابيون (4 )
إرحموا الإسلام ايها الإرهابيون (3 )
العراق في الاتجاه المعاكس لعاصفة الحزم
الحسيني 1
10 الصراف
9 الصراف
النظام السني الجديد
الصراف8
هل هو قتال الدولة الإسلامية؟
لا لا لا تكذبوا
صالح والحوثيون
فلنتأنى ولانتهور
أنور يفضح مخططاتهم (5 )
جيوش إيران في عقر دارنا!
فاطمة بنت الحسين ويزيد
الحوثي اللعين والخلفاء الراشدين
ماذا تنتظرون?
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
حالة الشيعة المرضية
الشعوبية الفارسية في كتاب
المالكي كان ممثلاً فاشلاً
هـذا هو الخطر فماذا ننتظر
الهذيان والعزلة
داعش وفقه الخوارج والحشاشين
الإرهاب الإيراني (2)
يفضحه ولو في جوف رحله
شكراً شيخ الأزهر
ياليتنا كنا طائفيين
نعزي وأيامنا كلها عزاء
سنعري ببغاوات الطائفية (10 )
وصية سيدنا الحسين(ع)
تورط إيران.. وإجرام نظام
الشيعة والسنة والحوار الغائب
إنك أنت الإرهابي أيها المالكي
أنا شيوعي سابق
فتاوى سنية مدمرة
إلا شيخ الأزهر
من الأخطر: بوتين أم البغدادي؟
مظلومية الحسين أم عدوانية إيران
ماهو الحل
لافائدة ، فإيران له بالمرصاد
سيد المحدثين
ليست من العبادي إنما من العبيدي
الإرهاب الروسي الإيراني
اللطم على سيدنا الحسين
"الروحة" يا نصر الله ليست كالعودة
دفاع جنبلاط عن «حزب الله»
صرخة ريحانة
والطبع فيك غالب
حريم السلطان
المؤتمر الشعبي العام
المالكي.. وجه إيراني طائفي
حزب الله ومعركته المصيرية
هكذا تكون المقاومة ...وإلا فلا!
لبنان والحرب المذهبية
الحوثيون يرسبون في إختبار القبول الأول
حزب الدعوة ودولته الورقية
إلى جنة الخلد يا رضا الفيلي
العميل المخلوع
وماذا بعد احتلال صنعاء الحلقة الخامسة
أمريكا لا تعادي العرب
اعترافات زانية
وماذا بعد احتلال صنعاء الحلقة الرابعة
وماذا بعد احتلال صنعاء الحلقة الثالثة
وماذا بعد احتلال صنعاء الحلقة الثانية
وماذا بعد احتلال صنعاء الحلقة الأولى
ألإرهابي المدلل(2)
ألإرهابي المدلل(1)
جرائم حركة أمل الشيعية
نصر الله... خطاب المذعور
حذاء إيران المخلوع
ريحانه جباري
إيران وشقيقتها إسرائيل
الأحداث الأخيرة في العراق!
الإخوان وشماعة الإساءة
نأسف لا مقاعد للعملاء2
كمال الحيدري والتصحيح الشيعي
سنعري ببغاوات الطائفية (9)
سنعري ببغاوات الطائفية (8 )
سنعري ببغاوات الطائفية (7 )
سنعري ببغاوات الطائفية (6 )
سنعري ببغاوات الطائفية (5 )
سنعري ببغاوات الطائفية (4 )
سنعري ببغاوات الطائفية (3 )
سنعري ببغاوات الطائفية (2 )
الصراف7
الصراف6
الصراف5
الصراف4
الصراف 3
الصراف2
الصراف 1
شبلي العيسمي وعار البعث السوري
آخر علاج نصرالله... الكيّ
نصرالله ... قاتل الشيعة
المالكي والولاية الثالثة
حقيقة التنظيمات الإرهابية
نفاق العلمانيين والقومجيين
استيقاظ بعد سبات
الداعشيون
لأننا أمة لانقرأ
إحذروا أيها الفلسطينيون
من أسباب ثورة العراق
هل بدأت إيران بالتراجع
العراق بين الفوضى والاستقرار
الصدر يتهم العصائب الإيرانية
مكر الشيعة الماركسيين
عشر سنوات مع الشيعة
شكراً.. يا رئيس
باسهم ضد السنة فقط
المالكي يتنكر لدعم الأشقاء
العيب فينا وليس في أمريكا
الذبح والقتل للمسلمين
أحفاد آل البيت
مؤامرة المجلس الإسلامي المسيحي
من أسباب ثورة العراق
لافروف اوالأزمة الخليجية
إحذروا الأفعى الصفوية
الخيال والواقع
الإلحاد الجديد والإسلام الجزء الثاني
الإلحاد الجديد والإسلام
أوكرانيا (3 )
أوكرانيا (2 )
أوكرانيا (1 )
مسؤول القاعدة في سوريا
ماذا تعرف عن القرم ؟؟
الدكتور موسى الموسوي
الأصولية الحوثية
متى يعرف بري حده؟
سرقة 18 مليار
فرح إيران بخلافات الخليج
خامنئي والمرجعية العامة للشيعة
وشهد شاهد من أهل العراق
أكراد سوريا إلى أين ؟
كيف نتوقع أن يحبوننا (1 )
أنور يفضح مخططاتهم (4 )
أنور يفضح مخططاتهم (3 )
أنور يفضح مخططاتهم (2 )
أنور يفضح مخططاتهم (1 )
هلال أحمر أم موت أصفر
كذب الأسد وكذب الأسدي
سنعري ببغاوات الطائفية (1 )
هلاك طاغية
الشعوبية الفارسية
النازحون السوريون
الصدر يكشف المالكي
الشيعة والقرن الأفريقي ( 2)
"التيار العوني" و"حزب الله"
الشيعة والقرن الأفريقي (3 )
الشيعة والقرن الأفريقي (1 )
come and get it
السعودية عزيزة ولكن
شيطان أم رحمن
الذاكرة الأسدية
شيعة نحترم ماقالوه (13)
سوريا البراميل المتفجرة والتجويع
روهنجيا( الحلقة 4
روهنجيا الحلقة 3
خمسة وعشرون سنة
بارك الله بمقتدى الصدر
ظاهرة الكذب في الفكر الشيعي (5 )
القبعة الحمراءوالعمامة السوداء
الولي المقيت وحرسه النفطي
وميض ثورة إيرانية
ظاهرة الكذب في الفكر الشيعي (4 )
ظاهرة الكذب في الفكر الشيعي (3)
ظاهرة الكذب في الفكر الشيعي (2 )
ظاهرة الكذب في الفكر الشيعي (1 )
روهنجيا االحلقة 2
روهنجيا الحلقة 1
أهي ثورة في إيران
إيران تحكم سوريا
قضية الأحواز المنسية!
الأخلاق الإيرانية!
ألإرهاب الإيراني يضرب مصر
نأسف لا مقاعد للعملاء
القومجية 4
القومجية (2 )
القومجية 3
القومجية (1 )
صامدون في وجهك
إيران وزعزعة البلدان العربية
غلطة الشاطر بألف
انتباه وتحذير
تقرب شيعة إيران من المسيحيين
المال الإيراني وعلي سالم البيض
المسيحيون والثورة السورية
الإرهاب الإيراني يضرب مصر
معركة عصابات الإرهاب الإيرانية
أنا شيعي ضد حزب الله
وأد الثورات
أي مبررات لأي تدخل
إنهم يتقاسمون سوريا!
ماالذي دهاكم أيها العرب
نصرالله... مجرم حرب
قتلى "حزب الله" بسورية
المراجع يحمون فساد "المالكي"
نصر الله... مجرم حرب
مشاريع إيران التخويفية
ليقرأ المالكي تاريخ العراق
إيران بعد انتخاب روحاني
إنهم يتقاسمون سوريا
قف وتأمل
أمن الدولة وأمن النظام
أي مبررات لأي تدخل?
محاضرة مهمة (4 )
محاضرة مهمة (3 )
محاضرة مهمة (2 )
محاضرة مهمة (1 )
هل تعلم العرب الدرس
فضل شاكر ينصحكم
صدق أخي المسيحي جعجع
حسن بلازما وأكاذيبه
الغاية من الدولة الإسلامية
ماذا أبقينا لله
موت الفجاءة
لله درك ياشعب سوريا
إيران وأمريكا (4 )
إيران وأمريكا (3 )
إيران و أمريكا (2 )
دولة الإمارات أم دولة المؤامرت ؟
"حقيقة "داعش"
إيران وأمريكا (1 )
لصوص إيران
قتلاهم في النار
سياسة الجوع والخضوع
اتفاق الحمقى ولعبة المغفلين
يالغبائنا
داعش صنيعة إيران
تهديدات حزب الله العراقي
العلاقة الايرانية الاسرائيلية
سنة لبنان بين الموارنة والشيعة
كذب في كذب في كذب
هل تعلم عزيزي السني
لماذا تضرب دماج ؟
إسرائيل تحميهما
بقرتنا الحلوب
تباعد أم تقارب
جمهورية إيران العظمى
مقرات طائفية
قاسم سليماني
لا للجمود
إيران الاقتصاد المنهار
العلاقة السرية بين إيران وإسرائيل
التصريح الصريح
حزب الشيطان على خطى إيران
انتبهوا أيها النائمون
سقوط قناع حزب الله
دشتي والوحدة الخليجية
تكالب الأمم على الشام
اقتدوا بالبحرين
من يشوه صورة الشيعة ؟
النقاب اليهودي
مقاومة أم استباحة دم السنة؟
رجل مخابرات
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (21)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (20)
الحوثيون يواصلون إجرامهم
ماذا يجري بين أمريكا وإيران
من قتل حسان اللقيس ؟
«جنيف – 2»
هيكل أم مومياء
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (19)
الكونفدرالية الخليجية ضرورة
إذا سمعت أحمقاً
حزب الله" يتمدد
استغلال فاجعة الحسين سياسياً
من يشوه صورة الشيعة
حزب الله يتغطرس
الأسد النعامة
هم يخططون وزعماؤنا يتخبطون
Stabilizer
العلاقمة
شيعة نحترم ماقالوه (12)
ألله يحلل الحجاج عن ولده
أدوات طيعة ومطيعة
إنهم يحسنون استغلال الموتى
لماذا خذلنا الأشقاء والأصدقاء
رحم الله أحمد رافي
وما أدراك ما سهر
مناطق حلب الخاضعة للنظام
خيارات عون اللامسيحية
إضهاد أهل السنة في العراق
هجوم ضد د. النفيسي
رئيس حزب اللات قاتل السنّة
نصرالله ناكر الجميل
فؤاد والمخابرات السورية
حزب اللات والسعودية
المكر الإيراني والسذاجة العربية
مؤامرة إيرانية لتفكيك "الخليجي
أهو إعجاب أم طمأنينة؟
أنا شيعي أولاً (2)
أنا شيعي أولاً (1 )
ليلة سقوط نصر اللات
لماذا طربَ مثقفو الأسد
ماذا بقي من الدولة؟
روسيا تتاجر بسوريا
رفقاً بنا يا حكامنا
مؤامرة ضد من؟
حلف الاسد
التعصّب القبلي والتفكك الوطني
ولاينبؤك مثل خبير
روحاني وألغام الحرس الثوري
جمهورية إيران العظمى
الهاشمية السياسية
نتينياهو يتساءل (2 )!
نتينياهو يتساءل (1 )!
أهل السنة والجماعة وهوية الأمة (2-2)
أهل السنة والجماعة (1-2)
المالكي وأموال العراقيين
إنهم لايستحون
أسد بلا شرعية
الفلسطينيون في عيون الشيعة
جهاد النكاح
لايخدعنكم المجرمون(2)
لايخدعنكم المجرمون(1)
هل ثاب خامنئي إلى رشده
ملائكة رحمة أم شياطين عذاب
داعش أللا إسلامية
ابتلاع العراق
الفتنة قائمة لعن علي من أخمدها
لئلا نكون الثور الأبيض
أخبار مجوس التشيع (2 )
الجلبي واتحاده مع بشار
المجرم بوتين
المستعمرة الإيرانية الجديدة
الإرهاب النصيري
فلم شيعي إيراني
حقيقة حركة بلاك هوك
موقف مجلل بالعار
عزام الأمريكي
القفز بين الحبال
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
شيعة نحترم ماقالوه (11)
اعزلوا البعير الأجرب
لا للجدال نعم للاغتيال
هذا ماتضمره إيران للعراق
حقيقة الشيعة (3 )
حقيقة الشيعة (2)
حقيقة الشيعة (1 )
من أكاذيب النظام
أخبار مجوس التشيع (1 )
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
تحركات «الكردستاني»المريبة
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
روسيا الرابح الأكبر
ألى جنة الخلد
سميرة القديرة
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
البرادعي
عدو في هيئة صديق
سايكس- بيكو إيراني
سوريا ومستنقع الفتنة
شكراً شوقي عبدالحميد
سرقات عائلة الأسد
إيران سباقة أيها الأغبياء
ما بعد مقال طاغية مصر
المحكمة الدولية بانتظار السيسي
لماذا يجاملونكم أو يحترمونكم ؟
طاغية مصر
السيسي طاغية مصر الجديد
سحرمجوس التشيع الإيراني
البغدادي أم الجولاني
الإغتصاب المقدس
الحقد الأعمى
الشـبـيـحـــة
المالكي و السيدة زينب
العلمانيون وسقوط الأقنعة
«الإمبراطورية الفارسية العظمى»
الأفعى لاتغير طبعها
إما نحن وإلا فلا
غثاء السيل
شيعة نحترم ماقالوه (10)
شيعة نحترم ماقالوه (9)
التثقيف الشيعي الخاطئ (3)
شيعة نحترم ماقالوه (8)
أعاذنا الله وأعاذهم منها
وداعاً الضاحية
ضرورة إلغاء عيد التحرير الكاذب
عرف السبب فبطل العجب
ثورة أم انقلاب
إيران السعيدة بسقوط مرسي
عنقاً بعد عنق
طائفية المالكي تكسبه العداوات
باي باي أهل السنة
مملكة البحرين ومواجهة حزب الشيطان !
صبر مصر
إدراك العالم للخطر الإيراني
"حزب الله" وحزب اللات!1 ) (
إنهم يتقاسمون سوريا
حزب الشيطان وأولياء الشيطان
مؤتمر طهران التهريجي لأعداء الشعب السوري
الجمعيات التعاونية الشيعية الكويتية
استباحة الدم «العربي السني»؟!!
سورية العروبة لا سورية الفرس
الحرافيش الإيرانيون
الجهاد على طريقة حزب اللات
تحليل جنبلاط لأوضاع سوريا
وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين ( 1)
إليكم الدليل القاطع
قصة مغتصبة
عبد الفتاح العلي
فيديو عن القذافى سيصدم الكثيرين
القذافي والسحروالجنس
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (18 )
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (17 )
ملحد يشتم ثم يبكي
الإرهاب الإيراني (1)
معتقلون في السجون الايرانية
ليقرأ المالكي تاريخ العراق
عفيف وماهر
إيران والإصرار على مواجهة العرب
الاعتداء على المشايخ السنة
كبيرهم الذي علمهم الكذب !
نداء إلى أهل السنة في العالم
أسلحة أمريكا الناعمة
لبنان النائي عن مصيره
نصر الله وشيطانه الأكبر
الجيش العراقي الحر
المجانين الطغاة
الإرهاب الإيراني ضد العرب
مراقد ومقامات وهمية
خطاب نصر الله المذعور
مصر في مهب الرياح الصفراء
التشيع في العراق (6)
التشيع في العراق (5)
التشيع في العراق (4)
التشيع في العراق(3)
التشيع في العراق(2)
التشيع في العراق (1)
فؤادي يرتعي لهباً
شيعة نحترم ماقالوه (7)
من هو الطائفي يا أشيقر الجعفري
لماذا الإقليم السنّي؟
سفاح الشام في هذيانه المتجدد
بين مانديلا و هولاكو القرداحة
المالكي طاغية طائفي يحارب السنة
واسْتكُبَرَ هُوَ وجُنُودُه
إيران والكيان الصهيوني
سلاح «حزب الله!» تهديد للسلام (2-2)
سلاحُ «حِزْبِ الله!» تهديدٌ للسَّلام (1 – 2)
من شيعي إلى القيادات السنية
زوار إيران تمهلوا
صدام لولاك مانزل المطر
لماذا التناقض عند شيعة العراق
جاسم بودي
ولايزال الغباء السني مستمراً
الشرق الجديد هل أصبح واقعاً؟
حزب الله فرع الكويت
شبكة قم البصرة لندن
غلطة السنوسي درس للحكام
الدلع الفلسطيني (8)
قصة مهتدي كويتي الحاج عبد الصمد بوشهري
صبراً يامجوس التشيع
لماذا لا يحكم العراق إلا مجرم
عفواً يا قناة صفا
عملاء إيران بلا حياء
حسن بلازما
المهري سيد النفاق والكذب
تصريحات إسرائيلية
المخطط الفارسي لاحتلالنا
من أيــن لك هذا يا نبيــه بري؟
رفسنجاني والحقيقة العارية
اسمعوا كلام أختكم حوراء
آية الله بورشه
حزب الله" العراقي
تحذير أهل ليبيا من التشيع
تحذير أهل ليبيا من التشيع
المد الإيراني والنوم الخليجي
الجنة الإيرانية البحرينية!
التعاون الإيراني الأمريكي
الشيوعية المسيحية
الإعلام الفارسي مزور ومدلس
مسجد البحارنة
إغلاق هرمز
المالكي المرعوب
الحرب على الإسلام
هل السنة طائفيون
محنة العرب والسنة (6)
منبر ديوقراطي أم دكتاتوري
ألبداء بين الرافضة واليهود
عبدالحميد دشتي والتطاول
محور الإجرام
الزلزلة
حزب "الدعوة" والأحوازيون
مؤامرات النظام السوري العلوي
المَكْرُ السَّيئُ
أجيبونا أيها الإرهابيون
مصر والسياحة الشيعية
مصر والسياحة الإيرانية
اختبار
لكل عقيدته إلا السنة
أنا فلسطيني وليس فلسطي...ي
ماما أمريكا
محمد العازمي
حسن فرحان المالكي
إنهم لايريدون الخير لنا
رشا الأخرس
قميء قم
التحالف اليهودي الفارسي
أعداء العلن عشاق السر
دلونا على الطريق
التطرف العلماني أسوأ
هم الطائفيون العنصريون
أيرنة الكويت
إيران تشيد بزهير كتبي
إلى جنة الخلد ياأشكناني
الخلايا الإيرانية واغتيالات العراق
التفاهم الأمريكي الإيراني (2)
التفاهم الأمريكي الإيراني (1)
مسحور لا مجنون
آية الله حسين المؤيد
الطاغية المشنوق (2)
استفزاز السنة..!
الطاغية المشنوق (1)
الصرخي (2)
الصرخي (1)
حرية إيران
كلام الأسدي المؤلم
الحقد الاعمى (4)
الحقد الأعمى (3)
الحقد الأعمى (2)
الحقد الأعمى (1)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (17 )
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (16)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (15
سليم اللوزي
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (الحلقة 14)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (الحلقة 13)
مسيحيو سوريا
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية الحلقة 12
بعثيون أم نصيريون!
أصبحنا صفراً على الشمال ( 1)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (الحلقة 11)
وأنفقوا مما تسرقون (1)
ديمقراطية الإذعان
التأريخ الأسود لنوري المالكي
لماذا يكرهون صلاح الدين
هل الاسلام انتشر بالسيف( 2)
هل الإسلام نشر بالسيف
ٍلماذا فاز الإسلاميون
لبنان (4 )
لبنان (3 )
لبنان (2 )
لبنان (1)
شكرا شكراً إسرائيل
عن أية طائفية تتحدثون
مرتزقة البلقان
إنهم يخططون ونحن نائمون
متى تتعلم النخبة؟
التجسس الإِيراني المذهبي في مصر
المصري مش عبيط
غازات إيران السامة
الغباء السياسي السني
التآمر الشيعي المسيحي في الكويت
آغا صالحي ونصر خدا
اللوبي الإيراني في الكويت
إخواني الشيعة إني أحبكم (2)
إخواني الشيعة إني أحبكم (1)
السيف أصدق أنباء
لماذا ثار أهل السنة في العراق؟ الحلقة 9
لماذا ثار أهل السنة في العراق؟ الحلقة 8
لماذا ثار أهل السنة في العراق الحلقة 7
لماذا ثار أهل السنة في العراق؟ الحلقة 6
لماذا ثار أهل السنة في العراق ؟الحلقة 5
لماذا ثار أهل السنة في العراق ؟ الحلقة 4
لماذا ثار أهل السنة في العراق؟حلقة 3
لماذا ثار أهل السنة في العراق ؟الحلقة 2
لماذا ثار أهل السنة في العراق ؟الحلقة 1
دولة النفاق الشيعية العراقية
الحشاشون الجدد (2)
الحشاشون الجدد (1)
الربيع الفارسي
الجيش العربي الأحوازي الحر
الأسس الإسلامية لنبذ الطائفية
جردوهم من مناصبهم
ألو تونس!أنا المهدي المنتظر
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
محنة العرب والسنة (5)
كيف سيستعمرنا خامنئي
ومتى كان الشيعة مظلومين
للباطل صولة وللحق صولات
نجاد إرهابيٌّ وزعيمُ عصابات
ماهم بأمة أحمد
أَينَما تَكُونوا يُدْرككُّمُ الموتُ
وشهد شاهد من أهلها
هل كل الأكراد يحبوننا؟
لا يمكن تدجين الثعلب
خبث الحاقدين على السنة
شتان بين أسدين
تسييس الجنائز
لعنة الله على الإرهابيين
تجاوز المفاهيم الخاطئة
غوار الطوشة
حتــــى تسكـــت طهــــران
جمهورية "الكاظمية" الإيرانية
براءة الذئب الإسرائيلي من دم الحسن
السنة والأمريكان هم الخاسرون
حقيقة مايحدث في غزة
جرائم عملاء إيران
إيران والقدس
الطائفيون ونبذ الطائفية
الماسونية الإسلامية السنية
لاتتدخل يالنجيفي
أفلا تعقلون أيها السلفيون
هل لبنان دولة جهادية؟
كيف يزرع بشار الفتنة
مرسي في مواجهة تآمر
البابا بنيامين الأول
اتصالات بشار السرية مع تل أبيب
التشيع الفارسي المفترس
العرب والملف الأحوازي
إخرس أنت سني (2)
إخرس أنت سني (1)
آخر أخبار دولة اللاقانون
5% يغلبون 85%
وتكشف الأيام
شيعة نحترم ماقالوه (4)
هل تعلمون أيها الغافلون
لقد أسمعت إذ ناديت حياً
مابنحبك
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (11)
التثقيف السلبي الخفي (2)
عدنان إبراهيم
تزوير الترجمة له أصول تاريخية
عراق المالكي ولاية إيرانية
شيعة اكتشفوا الحقيقة
شهود الكون والإسلام
المعارضة البحرينية
لماذا البحرين وليس سوريا؟
ناصر العبدلي ينهق
كتاب عاجل
جاء دورك ياسيستاني
سوريا المظلومة
تحرير المرأة أم إذلال الرجل
ألقاه فى اليم مكتوفا
خطاب نصرالله والفيتو الروسي
خطة استعمار البحرين
حكومة أَذربيجان الشيعية وإيرانَ
حماس والتعاون مع إيران
الربيع الثوري الإيراني
أبعاد المؤامرة الصفوية
عملاء بلاد فارس
إيران الشرقية والغربية
ايران وحلم الدولة الكبرى
بنوعلمان والتحالف الحكومي
نواف الفارس
ذل الدنيا وجحيم الآخرة
مستعدون للاعتراف بإسرائيل
لازينب ولا الحسين
لماذا اختلف الشيعة الاوائل ؟
سنة العراق والحاجة لمرجعية
سمير قنطار زفت
شيعة ضد التشيع المجوسي
حملة إرهاب عراقية جديدة
قد تندمون يوم الندم
قنابل مجوس التشيع الفراغية
سفيه إيران وأعوانه
زعماء الصمت العربي
خنجر في القلب إلى النهاية
تظاهروا بالمسكنة
من هو قليل الأدب
حزب المخدرات الإيراني
فرطنا بفكرنا السني الواعي
شيعة نحترم ماقالوه (3)
شيعة نحترم ماقالوه 2
مخططات رجال الدين الشيعي (2 )
مخططات رجال الدين الشيعي (1)
إيران أمُ الشَّرِ الحلقة (4)
إيران أمُ الشَّرِالحلقة (3)
حكام الشيعة وحكام السنة
إيران أمُ الشَّرِ الحلقة (2)
إيران أمُ الشَّرِ الحلقة (1)
العلويون: نحن لسنا مسلمين
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 10
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 9
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(8)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (7)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
العلمانيون الطائفيون
العصابات الحاكمة
الحاخامات المعصومون!
إما الإبادة أو الوصاية
البحرين.. بركان على جزيرة
الاتفاق الشيعي الكردي
الدعارة في أرض الولي الفقيه
إيران لاعب إسرائيلي في سورية
أحفادُ علـيٍّ و عُــمَر
لماذا تركت التشيع
الجماعات المسلحة بسيناء
لا نريد مساعدتكم
مرجعيات شيعية تتبرآ
طغاتنا وزعماؤهم
مخلوقات إيرانيـة في الحـولة
لا للإباحية في المغرب
هل يمكن ان يصمد حزب الله
معركة "حزب الله"
خليفة درع البحرين
حزب الله اللبناني
المعتقلات السورية
"المجلس الشيعي"
العشيقة هي همهم
"البلطجي"
شيعة نحترم ماقالوه(1)
افعى النفط الايرانية
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(5)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(4)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (الحلقة الثالثة)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (الحلقة الثانية)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (الحلقة الأولى)
حكوماتنا السنية الورقية 3
حكوماتنا السنية الورقية2
حكوماتنا السنية الورقية1
ثعابين طهران في سيناء
اعتراف الـ «بي بي سي"
هذه هي القاعدة (1)
مأساة راكان
مسلمو أركان ( الجزء الثاني )
التثقيف السلبي الخفي (1)
مسلمو أركان (الجزء الأول)
لماذا الهجوم على الإسلاميين
قابيل الشيعي وهابيل السني
لنلم أنفسنا
خراب العراق لمصلحة من
عبد الفلاح السوداني
كذب النظام الفارسي
من هم الأحباش
حزب الأموال النظيفة
الزنا عندنا حلال
تحية إعجاب
عقائد الشيعة الحلقة 7
عقائد الشيعة حلقه 6
عقائد الشيعة حلقه 5
عقائد الشيعة حلقه 4
عقائد الشيعة حلقه 3
عقائد الشيعة حلقه 2
عقائد الشيعة حلقه 1
إيمان الرافضة
خطة إيران لتشييع المصريين
أخويا هايص وأنا لايص
مشكلتي كشيعي عربي الجزء الثاني
مشكلتي كشيعي عربي الجزء الأول
آية الله كراجيسكي
النظام السوري يتحمل المسؤولية
أخي جاوز الظالمون المدى
بعضهم أولياء بعض
أين حكمتكم ياحكام الإمارات
“لافروف”يكشف المستور
أضاعوا مذهبهم فضاعوا
حمص والورقة الأخيرة
أسماء عملاء حزب الله
حتى أنت يا عبد الباري؟
إيران عدونا الأول
"حزب الله" وكذبة تحرير الجنوب
اللصوصية الطائفية
قصة الحوثيين
مواقف روسيا الشائنة
هل يتحقق الاتحاد الخليجي ؟
لافروف يهاجمنا
الإقليم السني
حقوق السنة في البصرة
يريدون السنة العلمانيبن فقط
كفانا مراوغة ياحزب الشيطان
سجاد جبل
اليهودي أحسن من السني
الكويت وطائفيو العراق!
التغلغل الإيراني في الأردن
نرجوكم (الحلقة 2 )
نرجوكم- حلقه 1
الأمير التافه
حافظ وطائفته العلوية
لاتخدعوا بناتنا أيها الليبراليين
تونس الذكية
المطلوب هو رأسك
في بلادنا حسينية
لسانك حصانك
دقدوق
هذا هو الخميني
ملة الكفر واحدة
خامنئي يعدم السنة
حيرة أهل السنة
النظام السوري هو المسؤول
العلاقات المصرية السعودية
أخطاؤنا
تنظيم القاعدة إيراني
أتحفنا بسكوتك يالسعدون
هل المالكي يتغابى
حكومتنا لا تتعظ من الاحداث
موقفين متناقضين
الماسونية واستهداف السنة
مدينة الانحطاط الثقافي
سورية الوحش
لم يكونوا يتخيلون
ضعنا بين سليمان وسليماني
لجنة قتل الانسان
الحرس الثوري والعقوبات
حرب العراق الطائفية
سورية النظام أم الشعب
محنة العرب والسنة (4)
محنة العرب والسنة (3)
محنة العرب والسنة (2)
محنة العرب والسنة (1)
حرب إيران ضد البحرين
البعثية النصيرية الحاكمة
اغتيال الدبلوماسيين
الصوفية والتشيع
مجرمو التآلف
حتى ويتني لم تعتقها !
جهاد الأهوازيين ضد الصفوية
هل يسب الصحابة الحلقة 6 الأخيرة
هل يسب الصحابة الحلقة 5
هل يسب الصحابة الحلقة 2
هل يسب الصحابة
هل يسب الصحابة حلقة 4
هل يسب الصحابة الجزء الثالث
قمة بغداد
خدعونا فقالوا شيوعية
ملتقى الفتنة
إنتبه ياملك البحرين
الملتقى المشبوه
السبات العميق
التشيع العربي
العلامة محمد حسين فضل الله
مذهب الشبق الجنسي
الشيعة والعلويين
مفاعل بوشهر و حافة الهاوية
رمتني بدائها وانسلت
المؤامرة الفارسية الدنيئة
ماذا استفاد الدين منكم
خدعوك فقالوا إنا مسلمون
إحذروا من شيعة ليبيا الجدد
علي هو إلاهها
أوراق العميل الإيراني الخاسرة
السنة هم أتباع آل البيت
السنة هم أتباع آل البيت(ع)2
لماذا ياشيخ حمد
الأفعى الإيرانية تغير لونها
لماذا يقف بوتين مع بشار؟
غنية ولكن غبية
سفسطة المالكي الفارغة
التضليل و الاتهامات و الاكاذيب
النظامان المنبوذان
المالكي أم الهالكي
الحرس الثوري السني
صالح الورداني يتوب
التحالف الشيعي الشيوعي
دمّاج» تستغيث
حماس تنفي تشيعها
النفاق في العراق
مثيرو الشغب
المهري والكونفدرالية
السحر عند أئمة التشيع
الشعوبية وأصل الفكر الشعوبي
الشيعة ودماء المظلومين
العدل بين السنة والشيعة
المظلومية و دين الشيعة
السنة والشيعة وإيران
أحلام المالكي
هل حان وقت إيران؟
{فاستخف قومه فأطاعوه}
روسيا شريكة مجرمي سوريا
على من تعزف مزاميرك
غدر الحوثيين
الغباء السني الحلقة 17
البحرين والمخطط الفارسي
القيادات الشيعية أظلم
سيف العدل عميل إيراني
دمّاج» تستغيث
مفاوضات الشيعة مع إسرائيل
وعاد موسم الدجل والنفاق
والشيعة في لبنان يريدون
إيران تقتل الشيعة
ِصعده أمانه
المعارضة الإيرانية
تهجير الأهوازيين
إلى حكامنا مع التحية
الحلو مابيكملش
إنتبهوا مصر في خطر
إستفيقوا ياأهل مصر
الأحواز المحتلة بالأرقام
الصدر يمهد للإحتلال الإيراني
انهيار المشروع الصفوي
قاطعوهم إقتصادياً
دلع القيادات الفلسطينية (11 )
الحوثيون واستغلال الدين
لماذا إيران؟
فيصل والمفاعل النووي
دجل المشعوذ نصرالله
رحلت أمريكا وجاءت إيران
إيران وخداع أهل السنة
إيران والأنبار
خطورة السياسة الإيرانية الناعمة
الغدر هو طبعهم
شعاراتهم أضاعتنا
نفط العراق
سماحة البحرين وخبث الطائفيين
دمشق تبيع البعث للإيرانيين
نعم نحن سنة
مظلومية شيعة البحرين
هل يصمد إقتصاد الأسد
تصدير الثورة أم استيرادها
كيف تخدع القاعدة الشباب
بشر واستثمر
شبلي العيسمي
نهاية دكتاتور الألقاب
نصر الله عبد ولاية الفقيه
نظام الكذب والمراوغة
صولاغ والسعودية
الحرب ضد المتميزين السنة
الهرمزان
لبنان قبل وبعد انقلاب حزب الله
الحذر الحذر مذهبكم في خطر
شبيحة المالكي وسوريا
نصرالله وميقاتي
خطوة المجلس الجريئة
تقرير مخابراتي إيراني
قروضنا الغبية وقروضهم الذكية
إيران تتهم إسرائيل
إيران تعدل خطة التشييع
مخطط تشويه صورة السنة
أنوشروان
أجبنا ياحسن نصرالله
إيران ودول الخليج العربي
الشيخ صالح كامل
حزب الله اللئيم
إعلنوها ليبيا سنية
الأسد والقذافي و المرأة
معركة النظام النصيري
مالذي حدث لمشعل في إيران؟
المهري وحمامات الدم في سوريا
إيران بعد تحرير سورية
هل ينسى ثوار ليبيا
بئس الرفاق
الحرس الثوري والنظام النصيري
وما أدراك مالمظلومية
الملف الأهوازي والثورة السورية
وجه نصرالله القبيح
رقبة الملك عبدالله
لماذا أقيل المحافظ
القذافي المجنون إلى مزبلة التاريخ
إيران تعاقب الفلسطينيين
الفئة الشيعية الصامتة
إيه يابشار
قلبي على اليمن
نحن نكره العرب
إلى الملك عبدالله
بشار والوفد المسيحي
ميقاتي يبيع لبنان لإيران
إلى الأمير تركي
سفاح الشام
إيران عمقنا الاستراتيجي
الحرية و دول القمع
فتاوى صفوية
لماذا الكويت وليس إيران؟
النفوذ الفارسي في العراق
كذبت والله ياصالحي
من هم الإرهابيون الحقيقيون
مفاجأة إيران والقاعدة
مقتدى الصدر يهدد بالغزو!
إيران تستغل الثورات العربية
سيف الإسلام السعودي
حسن يتحسس رقبته
تنشئة الشيعة الخاطئة
غزو اليمن
المسجون والملعون
القراءة الخاطئة
عدنان شهاب الليبراليين
احترنا بين بشار وبشاره
إيرانُ وطُمُوحاتُها في المنطِقَةِ
هؤلاء باعوا دينهم
ملاك أم شيطان ( الحلفة السابعة )
كيف يفكران ؟
كم من كلمة الحلقة 15
رباط المجوسية
هل باعت إيران سوريا
لقاء مع مهتد للسنه
لله دركم أيها السوريون
إقتحام السفارة صناعة إيرانية
أنا كويتي ذليل
11 سبتمبر
الرئيس العرقي أم العراقي
الغذامي والليبراليين
كم من كلمة 14
جيش القتلة
ماهو التشيع المجوسي؟
قيادات دول التشيع المجوسي
الرشاوي الإيرانية لروسيا
إرهابيي القاعدة ومجاعة الصومال
الرأي والرأي الآخر
النواب الشيعة يبتزون
عثمان الذي يكرهه الشيعة
حزب الله الزرادشتي
كيف تستأسد النعجة؟
دولة لبنان الشيعية
جيش النظام فقط
لماذا ينشرون التشيع
كيف ينفذون الأوامر الإيرانية
لقد اعتدوا علي
المهري " المخلب الإيراني"
الفلسطينيون المعجبون بإيران
إستقطاب الشيعة للمسيحيين
الشاطر حسن
هلال التشيع المجوسي
الشيعة والثورة السورية
"حزب الله" و دمشق
الإطاحة بالحريري الجزء 1
الإطاحة بالحريري الجزء 2
العنصرية صناعة إيرانية
النجيفي في النجف
وافق شن طبقه
رجوي تفضح خامنئي
الصفويون تاريخ من الحقد
مسلسل قتل السنة (حلقة 2 )
حرام والله حرام
مليارات الولي الفقيه
كيف يفكر الغرب فينا
الطائفية الغذائية
الحلف السني
سعاد حسني
جامعة الدول الغبية
تيار المرتزقة في العراق
طل
ثورة بلا مبادئ
من بدأ الحرب
الجلبي شيعي طائفي
إيران ومواليها
بشار يضطهد السنة
حتى لاتنسى الحكومة
حتى القبلة لاتعجبهم
دون تفكير أيها الحمير
بين أمل وحزب الله
دعوة إلى عشاق حزب الشيطان
سقوط جورج قرداحي
الآن حصحص الحق
الشيعة يستغيثون
تشييع الأيتام وتعجيمهم
برمجة الفكر الشيعي
إلثوار والنفاق الإيراني
هل الإرهاب سني
سيد عكروت وجواسيسه
بشار يستنجد بالمخابرات الإسرائيلية
الصمت العربي ومجرمي دمشق
ألم نقل لكم إنه عكروت
من تونس إلى دمشق
كما تدين تدان
لا يجوز يالمهري
لا لقتل غير المسلمين
الصواريخ الطائفية
إن كنت ناسي أفكرك
نصرالله وتأييد البعث
الشطي صفوي كذاب
تاريخ لبنان الدموي
مصر الجديدة
إيران والسيادة العربية
فكروا قبل أن تتحدوا
أحب الرئيس ..ولكن
تباً لعبيد الصفويين
ناصر أبل
نفاق الفنانين
الإعدامات الثورية
سفن الإرهاب الإيرانية
رسائل المودة
حماية الشعب السوري
رامي مخلوف
المخابرات السورية والسلف
أكراد إيران
بلد إعتقال الأطفال
افتعال الأزمات
قراءة في خطاب الأمير
الانحناء للعاصفة
إيران.. الخطر القاد
التصدي لنظام القمع السوري
لامرجعية في الإسلام
الكلب وأبن الكلب
خللي بالك من إيران
الصفويون والنصيريون
وجهان لعملة واحدة
أكراد إيران
رأس الأفعى
ولايزال المكر مستمراً.
إلى متى الغباء
ألأسد وليس بعده أحد
سنة الأحواز
التصدي لنظام القمع السوري
دلع القيادات الفلسطينية(الحلقة العاشرة )
النفط مقابل الغيوم
أين أخطأ ثوار سوريا
لا لقتل غير المسلمين
دقوا الطبول
أوانس وعوانس
خلاف خامنئي ونجاد
إلى جهنم وبئس المصير جزء2
حتى لانلعن ميدان التحرير
الكتلة الخليجية
الزحف الإيراني
إحذروا المندوب الكويتي
حرام والله حرام
حزب الدعوة والموساد
المفكرون الجدد والتيارات المستوردة
الأخوين الأعرجيين
إقليم السنة
إسرائيل وإيران والقاعدة
أحلام المحبطين
بين المنامة والبصرة
تجار الدم
القلاف وسورية
أيظن أنه لعبة بيديه
صدق أحمدي نجاد
السلف يدافعون عن الشيعة
إلى جهنم وبئس المصير
أباطيل نظام دمشق
إنهم يسبون أم المؤمنين
إعقل يانجاد
الكذابي والحركة العربية
القمة العربية
المراوغة الإيرانية
الثورة السورية
أين حقوق السنة؟
حملة لمقاطعة الصفويين
ضاعت سوريا
إنهم شباب سورية
لاتجعليه يبتزك
فضيحة محمود حيدرالجديدة
حرق المصاحف والنفاق
سوريا والإيغال في الدم
حينما يتبجح السفيه
الإتحاد الكونفدرالي الخليجي
السيناريو الأمريكي الإيراني
التسنن في الأحواز
تنظيم القاعدة الإيراني
مكياج دوار اللؤلؤة
شكراً فرنسا
دكتور أم دكتاتور
الحماية الدولية للشعب السوري
الممثلين الهواة
ثورة الكرامة السورية
تشييع الغزاويين
أرجوكم أيها السلفيون
الأميرة نورة العارية
إيران ضد الشيعة
أمل وحزب الله
مجلس المنتفعين السوري
المالكي والبعث السوري
اللهم إشف أميرنا
أتباع إيران بيننا
إصلاحات بشار
نصرالله ومشعل
عاصفة إيران السياسية
رسالة إلى حكام الخليج
الشياطين المقدسة
الأحداث العاصفة
ملعون أسد
دولة حزب الله
النظام السوري ودعم القذافي
وحده وحده إيرانية
الناظرة العاهرة
شيعة الخليج وإيران
ما أقذرك يابشار
تنويه من موقع مجلة الوعي السني
ويمكرون ويمكر الله
إحذرهم ياملك البحرين
اللهم إشف رئيس وزرائنا
أوضاع البحرين الحرجة
جاءك الدور يا دكتاتور
نظرة متأنية
سياسي شيعي شريف
طفح الكيل يا بشار
على شينه قواة عينه
القذافي وشياطينه
واأسفاه على الشيعة
الشهيدة نوال جواد
لماذا التدخل في البحرين
ززز...زنقه ...زنقه
هل فات الأوان ؟
التدخل الإيراني السافل
مآسي السنة المتكررة
مصر و طنطنة الصفويين
حزب الدعوة والإرهاب
القذافي عميل إسرائيلي
نظرية أم القرى الصفوية
رسالة "البراك" لأهل ليبيا
قرصة إذن ياآل خليفة
زعيم الدماء
ملاك أم شيطان الحلقة السادسة
هاجموا بعضكم جنسياً
أمريكا وشيعة البحرين
تحليلات سويلم
هل القذافي عبيدي
تحية إلى الليبيين
أنقذوا أنفسكم أيها الحكام
أين أخطأ حكام البحرين
موسى الصدر
المرجعية الشيعية
بشار وأحداث تونس ومصر
تحذير معتصم
الناصريون الأحرار
حزب سيد عكروت ومصر
سقوط الأقنعة
إبن الملك عبدالله
الفدرالية اللبنانية
غباء نشطاء السنة ( الحلقة الرابعة )
إخلاص يوك
أحلام الإقليم الإيراني
كذب السفير الايراني
تحليل وثائق ويكيليكس
آية الله معزولي
غباء نشطاء السنة (الحلقة الثالثة )
الماسونية واليسار العربي
عودة المجرمين للشارع
معوقات التقريب بين السنة والشيعة
لعبة إيران الجديدة
حاكم الكويت القادم
فيلق القدس يقتل المقدسيين
موضوع يدمي القلب
هكذا اغتصبتوا رجاء
رأيهم في صباح الأحمد
حكم العلويين الطغاة
بهزاد معصومي
فضل الله في كتاب
مسكين كذابي
الثلاثي الوقح
إيران والرشوة الجنسية
القنوات الإسرائيلية الإيرانية
لماذا الخليج العربي ؟
متكي الكذاب الجزء (2)
الكعكة الصفراء
نفسي أصدقك ياكذاب
غباء نشطاء السنة (الحلقة الثانية )
آية الله كذابي
هل حكامنا بلهاء
الحوار الشيعي الشيعي
غباء نشطاء السنة (الحلقة الأولى )
أكذوبة حكم آل البيت
كريمو شيتوري
السري #السري # السري
إنتبه ياصباح الأحمد
أنقذونا من إيران
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية
دور حزب الله القذر
سيد عكروت يبتز الحريري
إيران وأكذوبة المراقد
طائفيو العراق
حسن دنائي
حرق المكتبات السنية
هل يراجع حزب الله حساباته
سلام الخونة
آية الله منهزمي
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية
إيران تؤجج سباق التسلح بالخليج
الحيادية
الخليج والمتغيرات في إيران
مـؤخــرات
التقية النووية
الغزو النسوي العلماني
نظام إيران المنافق
غلاة الصوفية والشيعة
السنة هم أتباع آل البيت(ع)1
.ألى جنة الخلد
cccc
شش
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
تقرير من إيران عن الفساد المالي والخمس
إسماعيل الصفوي ودولته..في الميزان
العيون الإيرانية لا تدمع أبداً
صدمات الغباء السني تتوالى
قـصة حـقـيـقـية
المخابرات السورية و خطف المواطنين العرب
مفكر شيعي :أين إيران وسوريا وحزب الله
عدد الزوار
الساعة