التناقض الإيراني
إفتقدنا العهد الملكي
مقترحي خطير فاقرأوه
تدخل مشروع
لن نرضى المساس بالعقيدة
تقارير إيرانية 5
الأنبوب النفطي الصفوي
بشار الغدار
غدر الحكام الشيعية
إسلام أم مجوسية
مزار قاتل سيدنا عمر
تناحر البعثيين
البخل السني
صفعة على وجه بن لادن
وبـعـدين معـاكـم
ليـبرو صفويـون
نعم إنهـم صفويــون
ماذا يحدث في الخليج؟
عدنان عبدالصمد
من هو أحمد الكاتب
المهري المنافق
عبد الحميد دشتي
الشيعة والسلف
الزنديق ياسر الحبيب
إبـاحية في الحـسيـنـيـة
يوم إعدام قادتنا
صديقتي نــــون
عبداللطيف السخيف
العُهر الليبرالي
إحياء إرهابية
الحسينيات الصفوية في الكويت تهاجم «ثوابت الأمة»
الصفويون في الكويت
احذروا جواسيس الصفويين
لايهمنا تشيعه ، بل تهكمه
الهارب من العدالة الكويتية ياسر الحبيب
الصفويون يعترفون وعبيدهم ينكرون
الإصلاحيون الشيعة
في رده على الكاتب الليبرو .صفوي المدعو علي البغلي
شجار في إحدى الحسينيات بسبب شتم الصحابة

 

             لماذا يكرهون صلاح الدين

سنتناول في هذا الموضوع بإذن الله قصة صلاح الدين الأيوبي وجهوده ضد الدولة الفاطمية الشيعية والقضاء عليها وعلى التشيع في مصر وما بذله من جهد لتحرير بيت المقدس من أيدي الصليبيين وكسر شوكتهم وجمع كلمة المسلمين ووحدتهم ورفع راية التوحيد عالية .
فان معرفتنا للتاريخ والأمم السابقة تضيف لنا وللعلماء والدعاة والملوك والرؤساء كيفية التصرف في تغيير الواقع والتقدم والنصر بحيث نبدأ من حيث ما انتهى إليه الآخرون وليس من حيث بدأوا فان من المستحيل التقدم والنهضة بدون التعرف على تاريخ الأمم السابقة وأسباب هزيمتها وأسباب انتصارها وازدهارها فقد قال تعالى : (لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَى وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)111 يوسف
فلابد إذا من التعرف والاستفادة من قوانين الله وعبره وعظاته من خلال تاريخ الأمم السابقة وربطه بالواقع لان التاريخ يكرر نفسه كما قال تعالى : (إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ)140 (آل عمران)
إذا فلنتعرف على أمجادنا نحن المسلمين ولا نقف منها موقف المعرفة والاطلاع فقط والتباهي بما سبق وبما قام به العظماء من تغيير وتقدم ومجد بل لابد أن نسير على نهجهم ونستعين بالله على الوصول لما وصلوا إليه ونستفيد من خبراتهم ونقتدي بمن سار منهم على نهج القرءان والسنة فان الله ينصر الأمة المؤمنة العادلة التي تأخذ بأسباب النصر وترجع إلى الله في كل مجالات الحياة فالدين مرتبط بكل مجالات الحياة ولا ينفصل عن أي شيء منها فمتى انفصل الدين عن أي مجال من مجالات الحياة اعلم أن هذه الأمة سوف تبدأ في التأخر والهزيمة والذل فلا عزة إلا بالعودة لدين الله لأن عين التخلف والرجعية هو البعد عن التمسك بدين الله وليس كما يزعم البعض أن اقامة الدين وحدود شرع الله وفصل الدين عن حياتنا والمجالات السياسية والاجتماعية والتربوية هي مظاهر للتقدم بل لم تتأخر الأمة إلا بعد فصلها للدين عن حياتها ولكن الأمة الإسلامية مهما تمرض فلن تموت وذلك لان دين الله قائم ولأن الشريعة الإسلامية هي الشريعة التي ارتضاها لنا والتي تناسب كل العصور والأزمان وليس كما يزعم البعض أنها لا تناسب هذا العصر فكيف لنا بالرقي والكرامة ونحن لم نرضى ولم نتبع شرع الله الذي فيه عزة للمسلمين ولكن الله سوف يحمي دينه والتابعين له وسيأتي من يوحد الأمة على كلمة التوحيد والإسلام مرة أخرى فبارك الله لنا في علماؤنا الذين يجتهدون في الدعوة ونشر الدين وساعدوا على إيقاظ الصحوة الدينية بعد الغفلة وبإذن الله ستعيد الأمة مجدها وانتصاراتها وكرامتها بعد أن يتمكن الدين بين الناس فنصر الله قادم لا محالة.
والآن هيا بنا إذن نتعرف على بدايات الحملات الصليبية وأهدافها في الاستيلاء على المشرق الإسلامي وكيفية قضاء صلاح الدين الأيوبي على الدولة الفاطمية الشيعية بمصر ثم تحريره لبيت المقدس وكسر شوكة الصليبيين .
أولاً بدايات الحملات الصليبية : إن الحركة الصليبية تمتد جذورها إلى بداية ظهور الإسلام , فهي تعتبر رد الفعل المسيحي تجاه الإسلام فقد يرجع التحرك الصليبي إلى عصر الرسالة منذ أوائل ظهورها على يد رسولنا الكريم – صلى الله عليه وسلم- فقد شعر البيزنطيون بمدى الخطر الإسلامي الجديد على عقيدتهم وبلادهم فمنذ العام الخامس للهجرة والهجوم الصليبي بدأ في التحرك من غزوة مؤتة وتبوك وغيرها من تجاه الفرس والروم ثم تطورت حركة الصليبين وعدائهم على شكل حملات وهجوم مسلح على المشرق الإسلامي في القرن الحادي عشر الميلادي وكان من أهداف هذه الحملات الصليبية التي بدأت شن حملاتها على المشرق الإسلامي أهداف دينية ، وأهداف سياسية ، وأهداف اجتماعية ، وأهداف اقتصادية.أولاً الأهداف الدينية : وهو بالفعل الدافع الأساسي لشن حملاتهم من اجل استعادة قبر المسيح على حد زعمهم والأراضي المقدسة من أيدي المسلمين واسترجاع بيت المقدس من أيدي المسلمين.ثانياً الأهداف السياسية : وهو ميلهم إلى تأسيس ممالك جديدة في المشرق.

ثالثا الأهداف الاجتماعية : فقد كانت طبقة الفلاحين في المجتمع الأوروبي في القرن الحادي العشر الميلادي هي الطبقة الأكثر مغلوبة على أمرها فقد كان هناك تمييز طبقي بين فئات المجتمع الأوروبي فقد وجدت هذه الطبقة الفقيرة هذه الحملات نجدة لها من حالة البؤس والتعاسة فكانت فكرتهم انه اذا ماتوا في هذه الحروب فهو خلاص لهم من حياة الذل التي يعيشونها وان نجحوا فسوف تتغير حياتهم إلى الأفضل.
رابعاُ الأهداف الاقتصادية : وهو الحصول على الثروات الطائلة الموجودة في المشرق الإسلامي فقد كانت أوروبا تعاني في تلك الفترة من فقر ومجاعات بالأخص فرنسا فقد لجأت إلى أكل الحشائش والأعشاب.
وبالفعل نجحت الحملة الصليبية الأولى في تأسيس إمارات صليبية في المشرق الإسلامي استمرت قرنين من الزمان فقد أسست الحملة الصليبية أربع إمارات في البلاد الإسلامية الأولى في أعالي الفرات وهي (الرها) ،والثانية في أعالي الشام وهي (أنطاكية) , والثالثة على الساحل الشامي وهي (طرابلس) ، أما الرابعة وهي الأهم فهي في قلب فلسطين وهي (بيت المقدس) , بالإضافة إلى عدة مناطق أخرى هي صيدا ويافا وعسقلان والخليل بالإضافة إلى عدة اقطاعات مثل نابلس وحيفا وبيروت وارسوف ,, وقد يرجع هذا النجاح الذي حققته الحملة الصليبية إلى عدة أسباب ساهمت في هذا الاحتلال منها :-
1- انعدام الوحدة السياسية في العالم الإسلامي.
2- الصراع على السلطة بين الأمراء المسلمين.
3- سقوط الخلافة الأموية بالأندلس.
4- دور النصارى الذين كانوا يعيشون في بلاد الشام.
5- الإمدادات الأوربية المتواصلة للحملة الصليبية
6- انشغال بعض فقهاء الأمة في الاختلافات في المسائل الفقهية وتركوا الأصول والعقيدة والحث على الجهاد .
7- انتشار الفكر الشيعي ووجود الدولة الفاطمية الشيعية بمصر ودورهم في عرقلة الجهاد ضد الصليبيين لبغضهم لأهل السنة وفكرهم ونشر عقائدهم الفاسدة بسهولة بدون تدخل أهل السنة .
وكان من خطة الحملات الصليبية :-
1- المحافظة على أهم أسباب نجاحها وهو العمل على إبقاء المحيط الإسلامي مشتتاً بقدر الإمكان حتى لا تصبح الأمة الإسلامية موحدة وقوية فتتصدى لهم.
2- عالجت المشكلة السكانية الإسلامية بإتباع سياسة التقتيل والتهجير للمسلمين من المناطق التي احتلها الصليبيين .
3- لجأت القوى الصليبية لعقد الهدن مع بعض الأطراف الإسلامية في سبيل التفرغ لقوة إسلامية أخرى والذي ساعدهم على ذلك هو تفكك القوى الإسلامية .
4- ركزت القوى الصليبية على احتلال مناطق سواحل الشام أولاً حتى تؤمن الاتصال بمركز انطلاقها فلم تبدأ بالمناطق الداخلية حتى لا يتحد المسلمون في الأطراف ويحيطوا بهم .
5- عملت القوى الصليبية على التحالف مع قوى أخرى تكون معادية للمحيط الإسلامي تمدها بالمساعدات في حروبها.
ثم جاءت الحملة الصليبية الثانية بعد سنوات من جهاد المسلمين ضد الحركة الصليبية فكان من أبرز المجاهدين في تلك الفترة هوعماد الدين زنكي الذي استولى على منطقة الرها من الصليبيين فكان ذلك من أسباب إرسال الحملة الصليبية الثانية التي واجهت كثير من الدفاع والقتال وبالفعل انكسرت هيبة الصليبيين في نفوس المسلمين فقد انتصرت دمشق على هذه الحملة بوصول جيش الموصل وحلب وتعاون نور الدين وإخوته في التصدي لهم وبالفعل كانت النتائج مبشرة فقد بدأ نور الدين محمود زنكي في إحياء مشروع أبيه عماد الدين زنكي في توحيد الجبهة الإسلامية ضد الصليبيين وهو المشروع الذي سيكمله صلاح الدين الأيوبي تلميذ نور الدين فكان كل واحد من هؤلاء العظماء الثلاثة يبدأ من حيث انتهى الذي قبله ويكمل المسيرة لذلك كان في النهاية النصر وتحرير بيت المقدس ولنا قي ذلك عبرة يا أولى الألباب .
ثم كان أول مشوار الجهاد ضد الصليبيين وتحرير بيت المقدس , هو القضاء على الدولة الفاطمية الشيعية والفكر الباطني أولاً لوقف سمومه التي تعطل مسيرة الجهاد بصفة عامة وللتفرغ بعد ذلك للقضاء على الصليبيين وتحرير بيت المقدس .
فهيا بنا نأخذ نبذة عن حقيقة الشيعة الرافضة والفكر الباطني الذي كان مركزه مصر في تلك الفترة وهي الدولة الفاطمية الشيعية وقد سُموا بالرافضة لرفضهم زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب لأنهم طلبوا منه بعد أن بايعوه أن يسب سيدنا أبي بكر وسيدنا عمر بن الخطاب حتى يقاتلوا معه فرفض ، فرفضوه وتركوه ونقضوا بيعته لأنه لم يسب الصحابيين رضي الله عنهما فلذلك سموا بالرافضة وأصبحت هذه الكلمة تطلق على كل من غلا في المذهب الشيعي وأجاز الطعن في الصحابة فقد قال – صلى الله عليه وسلم – "من سب أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين " .أخرجه أبو نعيم وحسنه الألباني.
أما عن نشأة التشيع فقد كان الذي زرع فكرة التشيع وأساس الشيعة هو رجل يهودي يقال له (عبد الله بن سبأ) الذي تظاهر بالإسلام للطعن فيه ، فقد بدأ ببث سمومه من خلال فكرتين ، وهما :-
1- (الرجعة) وهي دعوته إلى اعتقاده رجعة النبي – صلى الله عليه وسلم – وكان يقول عجبا ممن يزعم أن عيسى سيرجع ومحمد لن يرجع . واستدل بقولهتعالى- (إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ مَن جَاء بِالْهُدَى وَمَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ)85 القصص فقد فسرها على هواه وغيرها عن المعنى الحقيقي وهو المقصود به رجوعه في الدار الآخرة .
2- (الوصية) وهي دعوته إلى اعتقاد أن لكل نبي وصياً وسيدنا علي –رضي الله عنه – هو وصي لسيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – وأن محمدا خاتم المرسلين ، وعلي خاتم الأوصياء ، فعندما وصل ذلك الكلام إلى سيدنا علي بن أبي طالب – رضي الله عنه- قال له إن بين يدي الساعة ثلاثين كذابا وانك لأحدهم فأنكر ما قاله عنه عبد الله بن سبأ فحكم سيدنا علي –رضي الله عنه – بأنه خبيث وهم بقتله ، ولكنه تراجع ونفاه في المدائن وبيّن للناس أنه دجال ، فبدأ في بث سمومه بين الناس فاتبعه أتباعه والجهلة الضالين وسموا بالسبئية نسبة لهذا الفاجر وكانوا يعتقدون الوهية سيدنا علي رضي الله عنه ، ولكن لم يتبعهم المؤمنين الموحدين لقوة عقيدتهم الراسخة ورفضهم لأي شيء يخالف القرءان والسنة والخلفاء الراشدين فقد قال الرسول – صلى الله عليه وسلم – "عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ". رواه أبو داوود والترمذي وقال حديث حسن صحيح.
ومن عقيدة أهل الشيعة شيء يسمى (التقية) وهي إخفاء حقيقتهم وعقائدهم الكفرية؛ أما أهل السنة وإظهار ما يخالف عقائدهم الكفرية وهم يعتبروا أن أهل السنة هم أول أعدائهم ولكن يخفوا ذلك من باب التقية النفاق فهم يقولون "التقية ديني ودين آبائي ، ومن لا تقية له ، لا دين له " ويقولون "تارك التقية كتارك الصلاة" ومن ضمن التقية أنه ينبغي للإنسان الشيعي أن يتعامل مع السني معاملة تؤدي إلى حسن ظنه بالشيعة حتى لا تنكشف حقيقتهم أمام أهل السنة ويظهر عدائهم وكراهيتهم لأهل السنة ، مثل خطابات حسن نصر الله الآن ونداءاته الخادعة الكاذبة التي هي من التقية فليس لها أساس من الصحة فهي مجرد كلام لينخدع به أهل السنة فمثلاً نداءاته للجهاد كلها كذب لأنه "شارك بالفعل في المجازر ضد أهل السنة في فلسطين" وذلك أنه من عقيدة الشيعة لا جهاد عندهم إلا بحضور المهدي المنتظر في عقيدتهم وهو الامام الثاني عشر من أئمتهم لذلك لم يسجل التاريخ ولن يسجل أي جهاد للشيعة ضد الكفار فلن يبدأوا بالجهاد إلا ليدافعوا عن أنفسهم فقط .
ومن معتقداتهم الكفرية أيضاً :-
1_كفر من لا يؤمنون بولاية الأئمة الاثني عشر .فهم يقولون أنهم معصومون من جميع الرذائل والفواحش والخطأ والنسيان فهم يفضلونهم على الأنبياء وأنهم هم آيات الله الموجودة في كتابه فهم يقولون أن لولا تأثير هؤلاء الأئمة لما تحولت عصا موسى إلى ثعبان فهم ولاة أمر الله وخزنة علمه ومن المبالغة في وصف الشيعة لأئمتهم أنهم يعلمون متى يموتون وأنهم لا يموتون إلا باختيار منهم ، وأنهم يقدرون على إحياء الموتى وإبراء الأعمى والأبرص، وأنهم يرون الملائكة.
2_ ادعاءهم وجود القرآن غير صحيح عند المهدي المنتظر سيأتي به عندما يظهر فالمهدي هو الإمام الثاني عشر من أئمتهم الموجود الآن بالسرداب بسامراء بالعراق وانه حي لا يموت حتى يخرج ويأتي معه بالقران الصحيح أي أن القران الموجود الآن غير صحيح في رأيهم لان الصحابة قد قاموا بتحريفه ولكنهم يقراوا هذا القران من باب التقية والنفاق .
3- ادعاءهم بنجاسة أهل السنة عند الشيعة لكفرهم.
4- يحرمون العمل عند أهل السنة إلا من باب التقية.
5- يلعنون موتى أهل السنة عند حضور جنائزهم ويصلون عليهم من بابا التقية لأنه بالنسبة لهم كافر فيقتصر في صلاته في الجنازة على أربع تكبيرات وفى الخامسة يدعى عليه فيقول مثلا اللهم املأ قلبه نارا وقبره نارا وسلط عليه الحيات والعقارب اللهم لا ترفعه ولا تزكيه.
6- لا يجوز عند الشيعة الصلاة خلف أهل السنة والجماعة إلا من باب التقية والأحوط عندهم إعادة الصلاة .
7- يجوز عندهم اغتياب أهل السنة.
8- الدين الحق عند الشيعة هو مخالفة ما عليه أهل السنة .
9- يجوز عندهم الحلف باليمين المغلظة كذب لخداع أهل السنة من باب التقية لإثبات ادعاءائهم الكاذبة
10- يسب الشيعة الصحابة ويكفرونهم فيقوموا بقذف السيدة عائشة رضي الله عنها وسيدنا عثمان رضي الله عنه وسيدنا أبو بكر رضي الله عنه وسيدنا عمر رضي الله عنهم أجمعين ، فقد يقوموا بسبهم ببعض الرموز وذلك من باب التقية حتى لا تظهر عدواتهم للصحابة فقد يقولوا (فلان وفلان وفلان) أي سيدنا (أبو بكر وعمر وعثمان) ويقولون (صنما قريش ) أي سيدنا أبو بكر وعمر ويطلقوا عليهم أيضا (فرعون وهامان) ، و( عجل الأمة والسامرى ) قبحهم الله.
11- يطعن الشيعة في الأئمة الأربعة وهم أبو حنيفة ، ومالك ،والشافعي ،وأحمد ابن حنبل وعندما يظهرون احترامهم لهؤلاء الأئمة فيكون ذلك من باب التقية والكذب .
12- ويقولون أنه من زار قبر الحسين كأنه زار الله فوق عرشه .
13- ويعتقدون أن عند زيارتهم لكربلاء يجوز أكل تربة الحسين للشفاء .
14- يعتقدون بأن المهدي المنتظر سيقيم الحد على أبى بكر وعمر .
15- ومنهم فرقة تعتقد بأن الله خلق محمد صلى الله عليه وسلم وفوض إليه خلق الدنيا فهو الخلاق ومنهم من يقول بل فوض ذلك إلى على عليه السلام.
16- يزيدوا على الأذان بقول (أشهد أن على ولى الله) ،وهذا من البدع والزيادات التي تحاول الشيعة إقناع عامة الشيعة بهذه العقائد ويستعينوا بأحاديث قاموا بتحريفها.
ولكن هذه الأحاديث الصحيحة الغير محرفة موجودة عند أهل السنة ،
وبعد أن أخذنا نبذة مختصرة عن بعض معتقدات الشيعة نلاحظ أنه لا يمكن التقريب بين السنة والشيعة لان الاختلافات بيننا في الأصول والعقيدة وليس الفروع كما يدعى الشيعة فهم يريدوا التقرب من أهل السنة ويظهروا محبتهم وحب الوحدة بينهم وبين السنة وذلك من باب التقية والكذب لنشر دعواتهم ومعتقداتهم الشركية بين أهل السنة ولكن علماء أهل السنة يرفضوا أي فكرة تقريب بين أهل السنة والشيعة لأنهم يعرفون حقيقتهم ولأنهم يعرفون أنه لا يمكن التقريب بين الطرفين إلا إذا تخلى أحد الطرفين عن عقيدته ولكن للأسف فان بعض العلماء قديما انخدعوا فيهم فقد انخدع فيهم الإمام الغزالي لأنه لم يطلع على مصادرهم التي تجمع على كفر أهل السنة ولكنهم يقولون إننا لا نكفر أهل السنة ، فكيف ذلك وهم يعتبروننا أول أعدائهم كما ذكرنا ،بل من عقيدتهم أنه من يذبح شخص من أهل السنة فبذلك يتقرب إلى الله ، ولكن صاحب العقيدة السليمة من أهل السنة لا ينخدع فيهم ولا في عقيدتهم لأن عقيدته قوية وسليمة،
والآن بعد أن تعرفنا على بعض عقائد الشيعة الكفرية، فالنرجع إذا إلى كيفية سيطرة الشيعة على مصر وجعلها مقرا للدولة الفاطمية الشيعية التي استمرت إلى حوالي 260 عاما وكيفية تحريرها من الشيعة ورجعوها إلى حكم أهل السنة على يد الملك نور الدين وصلاح الدين ثم تحرير بيت المقدس .
فلنبدأ أولا بالتعرف على بعض جرائم الشيعة العبيديين في الشمال الأفريقي فقد قامت الدولة الفاطمية الشيعية أولا في الشمال الأفريقي على يد عبيد الله المهدي فهو أول من قام بإظهار التشيع بالقيروان في تونس أي في الشمال الأفريقي وبدأ في سب الصحابة وزوجات الرسول صلى الله عليه وسلم فقد سموا العبيديين بهذا الإسم نسبة إلى مؤسسهم عبيد الله المهدي الشيعي فمن جرائم العبيديين في الشمال الأفريقي ما يأتي:-
1. عندما ادعى عبيد الله المهدي الشيعي الرسالة والنبوة أحضر فقيهين من فقهاء القيروان وهو جالس على كرسي ملكه فأمر خدامه بأن يقولوا للفقيهين الشيخين "أتشهد أن هذا رسول الله؟"أي أن يشهدوا أن عبيد رسول الله."
فقالا الشيخان والله لو جاءنا هذا والشمس عن يمينه والقمر عن يساره ويقولوا أن هذا رسول الله ما قلنا ذلك فأمر بذبحهما.

2. كان شعراء الشيعة يمدحون خلفاءهم ويمدحون عبيد الله إلى درجة الكفر الصريح ويشبهون قصر المهدي بالكعبة.
3. شنوا الحرب النفسية علي أهل السنة وذلك بتعليق رؤوس الأكباش والحمير وكتبوا عليها أسماء الصحابة رضي الله عنهم واظهروا سب الصحابة وطعنوا فيهم وزعموا أنهم ارتدوا بعد النبي وخصصوا دعاة لذلك في الأسواق ومن يذكر من السنة الصحابة بخير أو يفضل بعضهم على "علي رضي الله عنه" قتلوه أو سجنوه.
4. أزال عبيد الله الشيعي آثار من سبقهم من الخلفاء من أهل السنة وأزال أسماء الحكام السنة الذين بنوا المساجد والحصون ووضع اسمه مكانهم.
5. حرص العبيد على منع التجمعات خوفا من الثورة والانقلاب عليه وكانوا يفرقون بين من يجتمعون على جنازة من يموت من علماء السنة . وهذا الفعل لا يزال مستمراً في الأنظمة القمعية البوليسية التي لا ترى إلا ما يراه حاكمها وطاغوتها وفرعونها.
6. أتلفوا كتب أهل السنة ومنعوا الناس من تداولها كرها وبغضا في الإسلام الصحيح.
7. كانوا يقتلون من يأخذ بمذهب الإمام مالك ويدار بالمقتول في أسواق القيروان ويقال هذا جزاء من يأخذ بمذهب الإمام مالك ولم يبيحوا الفتوى إلا لمن كان على مذهبهم.
8. منعوا علماء أهل السنة من التدريس في المساجد والاجتماع بطلاب العلم وهذا الفعل أيضا لا يزال قائما في العالم الإسلامي في الدول القمعية فبعضها تمنع هذا الأمر بالكلية وبعضها تسمح في بعض أمور الدين التي لا تصطدم مع مصالح الدولة الكبرى.
9. أجبروا الناس على الدخول في دعوتهم فمن أجاب تركوه وربما ولوه بعض المناصب ومن رفض قتلوه.
10. عطلوا الشرائع وأسقطوا الفرائض لمن تبع دعوتهم حيث يدخل عليهم عبيد الله المهدي الشيعي لابسا فروا مقلوبا زاحفا على يديه ورجليه ويقول لهم "بح" ويفسر لهم ذلك العمل بأن دخوله على يديه ورجليه هو أنهم أصبحوا مثل البهائم لا شيء عليكم لا وضوء ولا صلاة ولا زكاة ولا أي فرض ، وسقط جميع ذلك عنكم. وأما تفسيره للبس الفرو المقلوب هو أنهم قلبوا الدين وأما قوله "بح" هو أن الأشياء كلها مباحة من زنى وشرب خمر وغيرها.
11. دخلت خيل عبيد الله الشيعي المسجد وقال أتباعه أن بول وروث خيل المهدي طاهرة وقتل من أنكر ذلك وكانوا يقومون بإلقاء بعض أهل السنة في خنادق مليئة بالنيران وهم أحياء .
ولا يوجد إجرام وبغض أكبر من ذلك ولكن الله عزيز ذو انتقام فقد جاءت نهاية عبيد الله المهدي الشيعي بعلة قبيحة وهي عبارة عن دود في آخر مخرجه يأكل أحشائه فلم يزل به حتى هلك ، وقد نجح الأمير المعزبن باديس الصنهاجي في القضاء على المذهب الشيعي في الدولة الفاطمية في الشمال الأفريقي فقد نجح في الانفصال الكلي بين العبيد وبين الدولة الفاطمية في مصر ، وجعل المذهب الملكي هو المذهب الرسمي لدولته بشمال إفريقيا وأعلن انضمامه للخلافة العباسية وأحرق أعلام الدولة الفاطمية أما بالنسبة لمصر في ذلك الوقت فكانت لا تزال الدولة الفاطمية قائمة بها فقد استولى على مصر المعز لدين الله الفاطمي فقد انتهز ضعف الحكم بمصر في تلك الفترة وحشد الجيوش العظيمة بقيادة جوهر الصقلي ليستولي على مصر وينشر بها الفكر الشيعي ، وبالفعل تم ضم مصر إلى أملاك العبيديين بل وأصبحت مقر الدولة الفاطمية فقد نقل المعز لدين الله الفاطمي الشيعي أهله وأملاكه من الشمال الأفريقي إلى مصر وقام جوهر الصقلي ببناء الأزهر ليكون مركزاً لإعداد دعاة المذهب الشيعي ويبثوا منه سمومهم الفكرية والكفرية وبالفعل انتشر في تلك الفترة الفكر الشيعي في مصر والشام والحجاز وفي العراق والجزيرة وبقى المعز لدين الله الفاطمي بمصر لمدة سنتين ونصف ثم توفى بالقاهرة واستمرت الدولة الفاطمية الشيعية قائمة بمصر وكان ذلك نتيجة لضعف الخليفة أيضا في تلك الفترة فقد استولى الفاطميون على بغداد وأزاحوا الخليفة القائم بأمر الله وانقطعت الخلافة العباسية وتولى الخليفة المستنصر وانتقم الفاطميون الشيعة من أعيان بغداد أشد انتقام ، وقد جاء الفاطميون برئيس الوزراء في العراق فأركبوه جملاً وجعلوا يسبونه ويبصقوا في وجهه وهذه هي عادات الشيعة الفاطميون العبيدييون عندما يتمكنون من مخالفيهم وبالأخص أهل السنة فهم بالنسبة للشيعة أول أعدائهم ومخالفيهم ، واستمروا بتعذيب هذا الوزير حتى مات وكان آخر كلامه "الحمد لله الذي أحياني سعيداً وأماتني شهيداً" ومن عادات الشيعة عامة أنهم يستخدمون أسلوب التذلل والضعف والتودد عند الضعف ، ولكن متى استشعروا القوة فإنهم يمارسوا أشد أنواع الطغيان والانتقام ، فما حدث في العراق قديما يحدث في عصرنا هذا ، فقد كانت الشيعة في العراق قبل أن تدخلها أمريكا لا يسمع لهم صوت وفي حالة ضعف، أما بعد دخول أمريكا العراق مارسوا مع أهل السنة أشد وسائل الانتقام والإجرام فكم من أهل السنة ذبحوا على يد الشيعة ولكن لم يظهر ذلك كثيرا لشدة نفاقهم ومن باب التقية فهم كما ذكرنا أنهم يعتقدون أنهم بذبح أهل السنة يتقربوا إلى الله لأننا أول أعدائهم فعلينا أيضا نحن أهل السنة أن نعتبرهم أول أعدائنا لأن عداوتهم لنا خفية بغير من كانت عداوته ظاهرة فان ذلك أوضح منهم.
ولكن لم تستمر بغداد في أيدي الفاطميين في ذاك الوقت ، فقد كان أحد السلاجقة المجاهدين يحارب المنشقين عنه خارج العراق ، فلما قضى على الفتن ، ذهب بجيوشه إلى بغداد وأعاد الخليفة العباسي إلى الخلافة العباسية وبذلك عادت العراق إلى الخلافة العباسية السنية ، ثم جاء التفكير في فتح مصر وردها إلى منهج أهل السنة والجماعة بعد أن استمرت الدولة الفاطمية العبيدية أكثر من قرنين من الزمان تنشر الفساد والفكر الباطني الشيعي والتي أعانت الصليبيين على احتلال الشام بتحالفها وتآمرها مع الصليبيين وقد طمع الصليبيون في غزو مصر وكان ذلك من ضمن أسباب تدخل الأمير نور الدين محمود زنكي لتخليص مصر من مطامع الصليبيين ولإعادة مصر أرض الكنانة إلى منهج أهل السنة والجماعة وجمع كلمة المسلمين.
وبالفعل أرسل نور الدين حملة عسكرية إلى مصر بقيادة "أسد الدين شيركوه" لتحقيق هدفين هما:-
1- الاطلاع عن قرب عن أوضاع مصر الداخلية تمهيداً لضمها وتحريرها من الاحتلال الشيعي والفكر الباطني الرافضي.
2- إعادة الوزير الفاطمي (شاور) إلى منصبه لأنه قد عزل من منصبه في الوزارة في مصر فطلب المساعدة من نور الدين ليستعيد منصبه في الوزارة ويتغلب على عدوه (ضرغام) وذلك مقابل أن يعطي (شاور) ثلث دخل مصر لنور الدين وأن يكون نائبا لنور الدين بمصر وسيتحمل شاور نفقات جيش نور الدين عندما يأتي لمصر وسيؤمن إقامة أسد الدين شيركوه قائد جيش نور الدين عندما يدخل لمصر وبالفعل بعث الأمير نور الدين الحملة الأولى إلى مصر بقيادة أسد الدين شيركوه يصحبه ابن أخيه (صلاح الدين الأيوبي) الذي كان يبلغ من العمر في وقتها السابعة والعشرين عاما.
وسار أسد الدين على رأس جيشه الكثيف عبر الصحراء بصحبة شاور الوزير الفاطمي وبدأ جيش أسد الدين في الزحف فاجتاز برزخ السويس واستمر في طريقه لمصر بنجاح ونصر حتى وصل القاهرة فالتقى جيش أسد الدين شيركوه بجيش ضرغام وقتل ضرغام بعد أن تخلى عنه الجيش والخليفة والناس فدخل أسد الدين شيركوه القاهرة منتصراً وأعاد شاور إلى منصبه في الوزارة الذي وعده إياه.
ولكن بعد أن ضمن شاور عودته إلى الوزارة عاد إلى طبيعته وهي المكر والخداع وهذا كما ذكرنا هو من طبيعة الشيعة فدخل شاور في صراع جديد ولكن هذه المرة مع أسد الدين شيركوه فنقض اتفاقيته معه وأساء معاملة الناس وظهرت عليه علامات الغدر وطلب من شيركوه الخروج من مصر ، بل واستنجد بالملك (عموري الأول) الملك الصليبي الذي بمملكة بيت المقدس فهو كان يطمع في الزحف على مصر ، وبالفعل دخل الملك عموري الأول ملك بيت المقدس إلى مصر على رأس قواته واتفق مع شاور على حصار شيركوه في بلبيس ولكن صمد ذلك الحصن ودافع شيركوه اشد دفاع في ذلك الحصار وقرر الملك عموري الأول ( الدخول في مفاوضات مع شيركوه للجلاء المزدوج عن مصر أي خروج شيركوه وعموري من مصر وبالفعل سيطر شاور بمفرده على مصر.
ولكن ظلت رغبة الصليبيين في التدخل في شئون مصر موجودة فكثرت المناوشات والتنافس بين عموري ونور الدين.
حتى استنجد حاكم مصر الفاطمي (الملك العاضد) بنور الدين مرة أخرى لينقذ البلاد من الصليبيين مقابل ثلاثة أشياء :-
1- سيمنح لنور الدين ثلث بلاد مصر.
2- سيمنح قادات نور الدين الاقطاعات.
3- سيسمح لشيركوه بأن يقيم بمصر.
وبالفعل بعث نور الدين جيشاً قويا إلى مصر بقيادة أسد الدين شيركوه وعندما سمع الصليبيون باقتراب جيش نور الدين بقيادة شيركوه انسحب الصليبيون بهدوء.
وبالفعل دخل أسد الدين شيركوه مصر وقتل شاور الوزير الفاطمي المخادع وبعث برأسه إلى الملك العاضد وفرح الملك العاضد بذلك وولى شيركوه الوزارة بدلا من شاور ، ولكن لم يستمر كثيراً فقد وافته المنية بعد توليه الوزارة بشهرين وخمسة أيام ، فتولى الوزارة مكانه ابن أخيه (الناصر صلاح الدين الأيوبي).

 

 

 



المهام التي قام بها صلاح الدين بعد توليه الوزارة
1- استمال قلوب الناس بمصر فبذل لهم الأموال فأحبوه .
2- سيطر بشكل تام على الجند بعد أن أحسن إليهم.
3- قوى مركزه بما كان يمده به نور الدين من مساعدات عسكرية .
4- استطاع أن يقضي على مراكز القوة لأنه كان لابد أن يثبت أقدامه في مصر ليتفرغ لمواجهة الخطر الصليبي من جهة ، ومواجهة الخطر الفاطمي الشيعي الموجود بمصر من جهة أخرى.
فعندما ازدادت قوة صلاح الدين وقويت جيوشه بمصر وتمكن من مصر زاد ضعف الحاكم الفاطمي العاضد بمصر وضعفت الدولة الفاطمية الشيعية بها أيضا.
وقد تصدى صلاح الدين بمساعدة من نور الدين للحملة الصليبية البيزنطية المشتركة على مصر التي حاصرت دمياط ففشلت هذه الحملة عندما تصدى لها صلاح الدين وهذا أدى إلى تمكن صلاح الدين من مصر أكثر فأكثر وبالتالي ضعف المذهب الشيعي والفاطمي بمصر فقد كانت تولية صلاح الدين للوزارة بداية النهاية للدولة الفاطمية .
ومن الانجازات العظيمة لصلاح الدين الأيوبي والتي غيرت مجرى التاريخ الإسلامي هو قضاؤه على الدولة الفاطمية الشيعية الباطنية والفكر الرافضي بمصر.
ولكن من ذكاؤه أنه تدرج في خطواته للقضاء على الدولة الفاطمية لأنه تخوف من قيام أهل مصر ضده لميلهم إلى الفاطميين لأنهم مازالوا منخدعين في الفاطميين الشيعة بحكم أنهم حكموا مصر أكثر من مائتي عام.
إذا ، فالخطوات التي اتخذها صلاح الدين الأيوبي في القضاء على الدولة الفاطمية بمصر هي:-
1- عزل القضاة الشيعة وولى قضاة من أهل السنة.
2- ألغى مجالس الدعوة التي تبث الفكر الباطني.
3- أزال أصول المذهب الشيعي.
4- أبطل الأذان بحي على خير العمل ، محمد وعلي خير البشر.
5- ذكر صلاح الدين في خطبة الجمعة الخلفاء الراشدين أبو بكر وعمر وعثمان لأنهم كانوا يلعنون من الشيعة والدولة الفاطمية.
6- أنشأ المدارس لتدريس المذاهب السنية.
7- أصبح يقال في خطبة الجمعة اللهم أصلح العاضد لدينك.
8- احتجز صلاح الدين الخليفة العاضد حاكم مصر في قصره فلا يسمح بمغادرته إلا في مناسبات قليلة .

وبعد هذه الخطوات كان يتابع ذلك الخليفة العاضد بقلب حزين وأصبح منعزل في قصره فريسة للهم والمرض.
وسرعان ما حسم صلاح الدين الموقف والخطوات كلها السابقة التدريجية بخطوة حاسمة وهى القضاء على الدولة الفاطمية تماما، وقطع الخطبة للفاطميين فبدأ أولاً بحذف اسم الخليفة العاضد من الخطبة ثم في الجمعة التي تليها خطب باسم الخليفة السني العباسي وهو (المستضيئ بأمر الله) ولم تعد بعدها الخطبة الفاطمية ثم توفى العاضد وعندما وصل خبر القضاء على الدولة الفاطمية إلى نور الدين في الشام أرسل الي الخليفة العباسي بالعراق فزينت بغداد وفرح المسلمون فرحا شديد بزوال هذه الدولة استمرت أكثر من مائتي عام .
فقال تعالى : (قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)26 (آل عمران).
وقال تعالى:فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ وَالْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)45 (الأنعام)، وقد قاوم المصريون قديما النفوذ الشيعي الرافضي الباطني والحملات الصليبية وتعاونه مع أخوانهم من أهل السنة حتى تم القضاء على المد الشيعي ولذلك نجد أن في بعض كتب الشيعة أنهم يقولون أن بئس البلاد مصر وأن أبناء مصر لعنوا على لسان داود عليه السلام وجعل الله منهم القردة والخنازير،وجاءت عدة روايات كثيرة في ذم مصر على لسان الشيعة بل ونسبوا هذه الأكاذيب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا كله يدل على حقد الشيعة على مصر وأهلها بسبب تصديهم إليهم وبسبب كسر شوكتهم ووقف عقائدهم الفاسدة على يد صلاح الدين الأيوبي بمصر الذي طهر أرض الكنانة من دنسهم ورجسهم ولكن الله حفظ مصر من مكرهم ورسولنا الكريم قد أوصى بأهلها خيرا .
أما من أهم الوسائل التي اتخذها صلاح الدين ونور الدين لتأكيد القضاء على الدولة الفاطمية والمد الشيعي الرافضي الباطني ما يأتي:-
1. ألغي جميع الأعياد المذهبية الخاصة بالفاطميين .
2. محي رسوم الفاطميين وعملاتهم .
3. أتلف و أحرق الكتب الشيعية .
4. أوضح أن الفاطميين ينحدرون من نسل يهودي أو مجوسي وليس من سلالة البيت النبوي كما يدعون .
5. استمر صلاح الدين بقيادة نور الدين في ملاحقة الشيعة في الشام واليمن.
6. أبطل تدريس الفكر الفاطمي بالأزهر الذي كانوا يبثوا سمومهم فيه وظل التشيع بتلك الطريقة يضعف شيئا فشيئا بمصرحتي أصبحت مصر تسير على نهج ومذهب أهل السنة والجماعة وشملت مملكة نور الدين السنية السودان والحجاز واليمن فأصبح المشرق الإسلامي كله دولة واحدة تحت سيطرة زعيم واحد جمع هذه الدول تحت رايه التوحيد الخالص وهو نور الدين وقد اظهر صلاح الدين تبعيته لنور الدين بعد وفاته وعلي هذا الأساس نستطيع ان نقول انه حتي وفاة نور الدين كانت مصر والشام قد توحدتا تحت زعامة نور الدين وكان صلاح الدين عاملا وحاكما من حكام نور الدين في مصر وهذه العلاقة الحميمة التي كانت بين نور الدين وصلاح الدين تنفي أي خلاف قيل عنهم لان كما ذكرنا إن صلاح الدين استمر علي نهج نور الدين حتي بعد وفاته فقد تولي صلاح الدين حمل راية الجهاد وأكمل مسيرة أستاذه ومعلمه نور الدين فهو التلميذ الذكي المخلص( الذي بني مشوار جهاده علي ما أسسه نور الدين من جهاد ضد المشركين لرفع راية التوحيد).
فلنأخذ إذا نبذه مختصرة عن القائد العظيم قاهر الصلبيين ومحرر المسجد الاقصي صلاح الدين الأيوبي بعد أن قضي علي الدولة الفاطمية والشيعة ليكون هذا هو النموذج المثالي للقائد المؤمن الذي يجب أن يحتذي به في إيمانه وعدله وتطبيقه لشرع الله وهذا كله من أسباب انتصاراته العظيمة وهذا جعله من المجاهدين الذين استحقوا إن يخلد التاريخ اسمهم.
نبذة عن صلاح الدين،،،

ينتمي صلاح الدين إلي عائلة كردية كريمة الأصل عظيمة الشرف وهذه العائلة تنحدر من بلدة عند أخر حدود اذربيجان وتعتبر هذه العائلة من اشرف الأكراد لأنهم لم يتعرضوا إلي اي انواع الرق أبدا وكانوا علي درجة عالية من الخبرة في الشؤون السياسية والإدارية حيث تولي جدهم الأكبر بعض الوظائف الإدارية في تكريت وكانت تكريت تقع علي الضفة اليمني لنهر دجلة فقد كانت تكريت اغلب سكانها من الأكراد الذي ينتسب إليهم صلاح الدين وعائلته وكانت تكريت تتحكم في اغلب الطرق الرئيسية المارة بين العراق والشام فقد انتقل جد صلاح الدين مع أولاده الاثنين وهما نجم الدين ايوب وهو والد صلاح الدين وأسد الدين شيركوه و هو عم صلاح الدين وقد تدرج جده في المناصب الإدارية وخلفه ابنه نجم الدين أيوب والد صلاح الدين حتي ولاه السلطان قلعة تكريت وتولي أسد الدين شيركوه إقطاعا كبيرا في تكريت.
ثم ولد صلاح الدين في قلعة تكريت عام532 هـ ،1137م . ثم انتقل الإخوان نجم الدين أيوب وأسد الدين شيركوه من تكريت في بغداد إلي الموصل عند ( عماد الدين زنكي) والد نور الدين الذي رحب بالأخوين ترحيبا عظيما وأعطاهم المنح والعطايا وأصبحوا من خير القادة حتي توفي عماد الدين وتولي ابنه نور الدين وقد ضم نور الدين دمشق إلي ملكه ونشأ وتربي صلاح الدين في دمشق وتلقي علومه الإسلامية وفنون الفروسية والصيد هناك وتعلم الكثير من ضرورات البطولة وعندما كان صلاح الدين طفل كان قد ذهب مع والده إلي بعلبك الذي ولاه نور الدين عليها فعاش فيها صلاح الدين طفولته مع والده ثم رجع مع أبيه إلي دمشق فأصبح والده من كبار أمرائها وهكذا عاش صلاح الدين طفولته في بعلبك ثم نشأ وترعرع في دمشق ثم التحق صلاح الدين بخدمة عمه أسد الدين شيركوه الذي كان مرافق لنور الدين وتعلم صلاح الدين الفقه والحديث وحفظ القران وتتلمذ علي أيدي كبار العلماء ولنا أن نقول أن علمه لتعاليم وشرع الله وتطبيقه إياها هي التي أتاحت له النصر العظيم ووضعت له بصمة في التاريخ الإسلامي. وتولي صلاح الدين في عهد نور الدين منصب رئاسة الشرطة. أما بالنسبة للرصيد الخلقي له فيتمثل في..
1- تقواه وعبادته. فقال تعالي : وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَـكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ)96 (الاعراف) وكانت عبادته تتمثل في التزامه بالعقيدة والصلاة والزكاة والصوم ونوى الحج ولكن اجله سبق أمله في الحج وكان عنده حسن ظن بالله وكان يعظم شعائر الله وسامعا لكتاب الله و لأحاديث رسول الله صلي الله عليه وسلم.
2- عدله: فقال تعالي: (إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)90 ( النحل) فقد كان يسهر علي مصالح الرعية وأزال بعض المكوس والضرائب تخفيف للناس.
1- شجاعته: فقد كان صلاح الدين من عظماء الشجعان قوي النفس شديد البأس عظيم الثبات لا يهاب أي أمر.
2- كرمه: وذلك يتضح لنا أن صلاح الدين ملك ما ملك ومات ولم يوجد في خزائنه من الفضة إلا سبعة وأربعون درهما ومن الذهب إلا جرام واحد ووزع ما احتوته قصور الفاطميين من جواهر وأموال علي أمرائه وأصحابه.
3- اهتمامه بالجهاد: فقد هجر صلاح الدين أهله وأولاده ووطنه وسكنه وسائر ملاذه في سبيل محبته للجهاد في سبيل الله.
4- حلمه: فالحلم علامة لحسن الخلق وعنوان علو الهمة.
5- مروءته: فالمروءة هي جماع مكارم الأخلاق وكمال الرجولة ومحاسن الآداب وهي تجنب الرذائل من أقوال وأخلاق فتميز صلاح الدين بذلك فكان كثير المروءة ندي الوجه كثير الحياء ويكرم الوافد عليه وان كان كافرا.
6- صبره واحتسابه: فالصبر سيد الأخلاق وأساس الأخلاق الحميدة وكان صلاح الدين صابرا علي مر العيش وخشونته مع القدرة التامة علي غير ذلك وكان مثلا رائعا في الصبر والاحتساب في ميادين الجهاد وتلقي الصدمات والمصائب.
7- الوفاء: فكان صلاح الدين مثلا في الوفاء بالعهود فكان إذا عقد الصلح التزم به وإذا عاهد وفى بعهوده.
8- التواضع: فهو صفه من صفات عباد الرحمن فقال تعالي : (وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً)63 (الفرقان) والتواضع هو علامة حب الله للعبد وكان صلاح الدين يسمع من بعض الناس ما يكره ولا يتغير عليهم ولا يخبرهم بما سمع.
وقد ورث صلاح الدين عن أستاذه نور الدين السلطنة العامة ورسالته في توحيد الجبهة الإسلامية لجهاد الصلبيين وإحياء الخلافة العباسية والقضاء علي الفكر الشيعي والدولة الفاطمية بمصر فكان ليس من السهل علي صلاح الدين أن يقتلع مذهب من المذاهب بمجرد تغيير النظام السياسي وتحويله من مذهب شيعي إلي مذهب سني فإنما احتاج ذلك التغيير إلي مجهودات كبيرة وطويلة استغرقت سنوات فاستخدم أحيانا صلاح الدين سياسة الحيلة والتدرج وأحيانا سياسة الشدة والعنف والحسم الفوري واستخدم أحيانا القوي العسكرية واستخدم مع بعضهم أسلوب الدعوة والاستمالة فأكثر من المدارس السنية في الحجاز والشام ومصر لينشرا الفكر السني الصحيح و يبطل الفكر الشيعي.
وكل هذه الجهود في القضاء على المذهب الشيعي وتوحيد المسلمين علي المذهب السني تحتاج إلي قائد عظيم وشجاع ومقدام ورجل بمعني الكلمة حتي يستطيع أن يسيطر علي هذه البلاد المليئة بالفتن العقيدية ( وان العراق في عصرنا هذا مليئة بالمذاهب المختلفة ولكن الزعيم الراحل صدام حسين استطاع إن يملك زمام الحكم ويسيطر علي هذه المذاهب وخصوصا الشيعة التي سرعان ما استعادت نشاطها بعد وفاة صدام حسين فعرفنا قيمة هذا الزعيم الشجاع بعد وفاته وحمايته للسنة وأهل السنة الذين يقتلوا الآن في مذابح من الشيعة طهر الله بلاد المسلمين من دنس الأعداء والشيعة الرافضة فسيأتي ذلك اليوم لا محالة فمهلا أيها الأعداء فنصر الله قريب وآت فالتاريخ يُعيد نفسه)
وقد استوعب صلاح الدين أن من أسباب تحقيق النصر ضد المد الشيعي الباطني والغزو الصليبي هو وجود (القيادة الربانية) فقد كان للعلماء والفقهاء عند صلاح الدين مكانه عظيمة فقد كان (القاضي الفاضل) من أهم العلماء الذين كان لهم دور سياسي وتدخل في شئون الدولة مع صلاح الدين بل ويرجع صلاح الدين في قراراته إلي القاضي الفاضل لتكون قراراته تبعا لشرع الله كما أمرنا الله حتي يبلغ ما يتمناه بتحقيقه لشرع الله في حكمه وهذا ما يسر له تحقيق ما تمناه من نصر.
إما بالنسبة للأحوال الاقتصادية والسياسية والعسكرية في عهد صلاح الدين بمصر تتمثل فيما يأتي:-
1- اهتم بالزراعة والتجارة ليحمي البلاد من ويلات المجاعات التي تسببها الحروب.
2- اهتم بالصناعة فقد انتشرت في عهده العديد من الصناعات التي تضاعف الإنتاج وتمكن لدولته أسباب القوة والازدهار كصناعة الزجاج والسفن والأساطيل إلي غير ذلك من الصناعات.
3- الغي صلاح الدين المكوس والضرائب غير الشرعية واكتفي بالموارد الشرعية ( زكاة وجزية وخراج وغنائم وعشور التجارة)
4- اهتم بالإصلاح العمراني في البلاد كبناءه لسور القاهرة وبناء قلعة الجبل .
5- اهتم ببناء المدن وبناء القلاع وتنظيم الجيش لصد أي هجمات.
6- اهتم صلاح الدين بتأمين الطريق الموصل بين مصر والشام فأقام القلاع والمنازل والحراسة علي طول الطريق فبذلك أعاد الأمن والسلام إلي سيناء التي هي نقطة وصل بين مصر والشام.
7- حماية صلاح الدين لطريق الحج البري لحجاج مصر والمغرب والأندلس فقد كان الصليبيون يتعمدوا إلي مهاجمة ونهب قوافل الحج والتجارة المصرية المارة عبر سيناء وطريق الحجاج الشهير فقد كان الصليبيون يدركوا مدي خطورة فريضة الحج الذي يحقق للمسلمين الوحدة الروحية التي يتخوف منها الصليبيون وجميع أعداء الإسلام.
أما بالنسبة لجهود صلاح الدين في توحيد الجبهة الإسلامية تمهيدا للتصدي للصلبيين وتحرير بيت المقدس لأنها من أهم أسباب النصر فيما يلي:-
1- استولي واستعاد صلاح الدين اغلب مدن الجزيرة في العراق لأن هذه البلاد التي كان يحكمها نور الدين بعد وفاته تشتت بسبب أطماع امراءه وقادته الذين من داخل أسرته وخارج أسرته.
2- ضم صلاح الدين دمشق لسيطرته بعد أن تفرق إماراءها بعد وفاة نور الدين واستقلوا أمراء دمشق عن صلاح الدين لظنهم أن صلاح الدين سوف يخرجهم من البلاد لانفراده بحكم مصر التي هي اكبر ولايات نور الدين وخص بها صلاح الدين دون عن هؤلاء الأمراء فقد ضم صلاح الدين دمشق إليه بعد أن تفرغ من مهامه في مصر واستتب الوضع بمصر فاراد أن يستتب الوضع في دمشق التي كانت مقر لأستاذه نور الدين و ليتولي الوصاية علي ولده بدل من هؤلاء الأمراء وذلك ردا لفضل نور الدين عليه وهو أن يتولي الوصاية علي ولده الملك الصالح بعد وفاه نور الدين .
3- ضم صلاح الدين حلب إلي بقية أملاكه بعد إن ضم دمشق ومناطق الجزيرة .
4- ضم صلاح الدين الموصل إلي أملاكه وطاعته وتحت سيطرته وبذلك استطاع صلاح الدين توحيد الجبهة الإسلامية تحت زعامته وأصبح اقوي حاكم مسلم في المنطقة و اتصف صلاح الدين أثناء فتوحاته لهذه البلاد وضمها إليه من أيدي الأمراء الذنكبيين بالكرم وحسن الخلق أثناء حصارهم. وبذلك أصبحت مملكة صلاح الدين قوية ومتوحدة ومتماسكة فأصبح مهيأ ومتفرغ لقتال الصلبيين وتحرير بيت المقدس فاشتدت مخاوف الصلبيين من وحدة المسلمين وخصوصا الوحدة السياسية والعسكرية بين مصر والشام وهما اكبر واقوي المناطق الإسلامية.
وقد كان صلاح الدين حريص علي كسب رضا الخليفة العباسي وولاءه له لأنه يؤمن انه مصدر الشرعية الروحية لجميع المسلمين إما محاربة صلاح الدين لبعض حكام المسلمين فلم يكن يحارب شخصهم بل حارب أنانيتهم ومصالحهم الشخصية التي تدمر أحلام المسلمين فقد قضى صلاح الدين في توحيد الجبهة الإسلامية اثني عشر عاما وكانت طموحاته خلالها أضخم بكثير من قوى جسمه وأمراضه ،فهو عملاق حربي وكتلة أمراض جسدية ولكن كان حبه للجهاد هو الذي ينسيه آلامه ويجعله يتجاوزها .
وقد لجاء صلاح الدين للقوة أثناء توحيده للجبهة الإسلامية لأن المسلمين كانوا عند بدء الحروب الصليبية متفككين ومتنازعين وإمارات متحاربة فبدأ نور الدين زنكي فى توحيد هذه الأمة وتجميعها بمخاطبتها بالدليل الشرعي في الوحدة و أهميته لصد العدوان الصليبي لتطهير المقدسات وقد بينت الأحداث أن توحيد الأمة لا يقف عند أمنية الناس والشعوب فى الوحدة بل يتطلب وجود حكام مؤمنين مخلصين يرغبون من كل قلوبهم في توحيد الأمة ولابد أن تترجم هذه الرغبة في جهود عملية من هؤلاء الحكام وجهاد مستمر تبذل فيه الأنفس والأموال بل ويتطلب الأمر إلي استخدام القوة كما فعل صلاح الدين لتوحيد الأمة ولابد أيضا أن يكون لرجال الدين والعلماء دور ايجابي في دعوتهم للوحدة بإخلاص ومحاربة الدعاة الذين يتبعون أهوائهم وأهواء حكامهم في فرقة الأمة .
وها هو التاريخ يعيد نفسه فالمسلمون الآن ليسوا أمة واحدة وليس لهم دولة واحدة تحكمهم وتدبر أمور حياتهم ولكنهم فرق متفرقة وأصبحت بلاد المسلمين مقر ومطمع لأعدائهم وخيراتهم بل فرض عليهم الأعداء منهجهم وقوانينهم وللأسف كثير من أمة الإسلام ارتضي بهذا المنهج والقانون وابتعدوا عن شرع الله الا من رحم ربى وهذا من أكبر وأهم أسباب ضعف الأمة وضياع بعض أراضيها وضياع القدس من بين أيدينا ولكن الصحوة قادمة لأنها سنة الله في الأرض أن مع العسر يسر وأن النصر مع الصبر وأن الأمة الإسلامية مهما تمرض فلن تموت وسينصر الله المسلمين الموحدين على أعدائهم عندما يأذن الله في وقت معلوم وهذا وعد الله فلن يخلف الله وعده.


الرئيسية
من نحن
رأيهم في موقعنا
الاعجاز العلمي للقرآن
صحافة وفضائيات
أية الله ابو لمعه
المدارس السُّنية
ما هو الحرس الثوري؟
نتنياهو كان هنا
بداية الشيعة والتشيع؟
اللهم زدهم هدى
الحرب على الإسلام 8
لحرب على الإسلام 7
الحرب على الإسلام 6
نصيحة إلى الملك سلمان
الحرب على الإسلام 5
الحرب على الإسلام 4
الحرب على الإسلام 3
الحرب على الإسلام 2
الحرب على الإسلام 1
الوثائق السرية الخطيرة
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 34
نظام اللطم المنبوذ
ميليشيات إيران الإلكترونية
هلع إيراني
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 32
وثيقة سرية
تعزية وتنويه
نيسمان
الملف اليمني
الشيخ علي سعيدي
نكبة نساء الشيعة اللبنانيات
مهدي حسان أبو حمدان
لاتبالغوا بمدح آل البيت
السروريون
الإدمان "دراسة مصرية"
البحرين و الإرهاب الإيراني
صراع العشائر السنية السورية
إيران والأشباح المتلاشية
دولة ألإرهاب المجوسية 4
دولة ألإرهاب المجوسية 3
دولة ألإرهاب المجوسية 2
دولة ألإرهاب المج