التناقض الإيراني
إفتقدنا العهد الملكي
مقترحي خطير فاقرأوه
تدخل مشروع
لن نرضى المساس بالعقيدة
تقارير إيرانية 5
الأنبوب النفطي الصفوي
بشار الغدار
غدر الحكام الشيعية
إسلام أم مجوسية
مزار قاتل سيدنا عمر
تناحر البعثيين
البخل السني
صفعة على وجه بن لادن
وبـعـدين معـاكـم
ليـبرو صفويـون
نعم إنهـم صفويــون
ماذا يحدث في الخليج؟
عدنان عبدالصمد
من هو أحمد الكاتب
المهري المنافق
عبد الحميد دشتي
الشيعة والسلف
الزنديق ياسر الحبيب
إبـاحية في الحـسيـنـيـة
يوم إعدام قادتنا
صديقتي نــــون
عبداللطيف السخيف
العُهر الليبرالي
إحياء إرهابية
الحسينيات الصفوية في الكويت تهاجم «ثوابت الأمة»
الصفويون في الكويت
احذروا جواسيس الصفويين
لايهمنا تشيعه ، بل تهكمه
الهارب من العدالة الكويتية ياسر الحبيب
الصفويون يعترفون وعبيدهم ينكرون
الإصلاحيون الشيعة
في رده على الكاتب الليبرو .صفوي المدعو علي البغلي
شجار في إحدى الحسينيات بسبب شتم الصحابة

 

   خللي بالك من إيران

أنا مصري مخضرم عاصرت الثورة المصرية على الملك فاروق وماتلاها من أحداث انتهت بثورتنا المباركة التي أنهت عهد الفساد وبدأت تتطلع إلى عهد جديد من عهود العدل والمبادئ والعقل والبعد عن الشعارات والإنحيازات الضارة بنا كمصريين . ومن بين الأخطاء التي أخطأتها الثورة المصرية التي قادها عبدالناصر ومحمد نجيب وعبدالحكيم عامر أنها عادت من لايجب أن تعاديه وتقربت ممن يجب أن تبتعد عنه . فناصبنا العداء لمن أطلقوا عليهم الدول الرجعية ـ إرضاءً للشيوعيين والمعسكر السوفييتي ـ ودخلنا في حروب في اليمن ووثقنا علاقتنا بعميل إسرائيل الأول في المنطقة حافظ الأسد وشركائه في الخيانة كمعمر القذافي المشهور بزنقه زنقه ...إلخ ، وحينما وجدنا أنفسنا تائهين في بحر من الظلمات عدنا مرة أخرى إلى إخواننا الذين كنا نطلق عليهم لقب الرجعيين وهي دول الخليج بقيادة المملكة العربيةالسعودية الذين كانوا كراماً معنا وتغاضوا عن أخطاء قياداتنا معهم وانتشلونا أكثر من مرة من أزمات إقتصادية وسياسية ، وظلوا يمدوننا بالمعونات والقروض والإستثمارات حتى حينما ترأس مقطوع الرأس صدام حسين معسكر مقاطعة مصر.

وحينما ساعدنا إخواننا في الخليج العربي،أخطأ قادتنا مرة أخرى في استغلال تلك القروض والمساعدات والإستثمارات لمصالحهم الخاصة . وبعد أن تحررنا من حكم الحزب الواحد وسقوط عهد مبارك ، بدأت الأفعى الإيرانية بالتحرك بملمسها الناعم محاولة استبدال وإخفاء فحيحها بعبارات منمقة خادعة ،وللأسف فإنها استطاعت إصطياد بعد العملاء والمرتزقة وذوي الحاجات وغسلت أدمغتهم بشعار كاذب ومخادع هو محبة آل البيت . وهو نفس الأسلوب الذي استخدمته في العراق وسوريا واليمن ولبنان ودول الخليج والمغرب وغزة، فماذا حدث لتلك الدول المنكوبة بهذا الحب الزائف ؟ إن ماحدث هو قتل ودمار وفوضى واغتيالات وصراع طائفي بغيض أشعلته تلك الأفعى الإيرانية . والغريب أن تلك الأفعى تردد شعارا محاربة إسرائيل وإزالتها من الخارطة  ،بينما تكشف الحقائق التي لايمكن طمسها التعاون الإيراني الإسرائيلي الذي كان من أواخر دلالاته قتل المخابرات الإسرائيلية بتاريخ 3/ 6 /2011 لرجل الاعمال الاسرائيلي سامي عوفر (89 عاما) الذي ورد اسم شركته في فضيحة اقامة علاقات تجارية مع ايران، وأتت وفاة المليارديار المسن بعد عشرة ايام فحسب من ادراج مجموعة "عوفر اخوان" بين سبع شركات دولية على القائمة السوداء لدى واشنطن لامدادها ايران بالبنزين وغيره من المشتقات البترولية، رغم الحظر المفروض على ذلك.
وقد حاولت اللجنة الاقتصادية في الكنيست الاسرائيلي بحث تلك العلاقة لترد على وسائل الاعلام التي كشفت عن سجلات تظهر ان سفنا تابعة لمجموعة عوفر رست في موانئ ايرانية 13 مرة على الاقل خلال العقد الماضي، ما حدا.
ولكن الذي حدث أن أجهزة المخابرات الإسرائيلية خشيت من افتضاح العلاقة بين إيران وإسرائيل فأمرت بوقف الاجتماع بعد مضي ربع ساعة على بدئه، اذ تلقى رئيس اللجنة مذكرة من اجهزة الامن الاسرئيلية تحذر فيها من ان بحث هذا الامريمكن ان "يلحق ضررا" باسرائيل،ومما زاد من الشكوك في أن تلك الأفعى الإيرانية تتذكر القضية الفلسطينية أوتنساها وفق مصالحها بلا أخلاق ولامبادئ هو  أن مقربين من اسرة المقتول عوفر  أكدوا رسو سفن تابعة للشركة في موانئ ايرانية بعلم وموافقة الحكومة الاسرائيلية

وكل ما أخشاه أن تنجح تلك الأفعى الإيرانية بالتسلل إلى بيوتنا المصرية فتعشش هناك وتنجب أفاع  لانشعر بها فتكبر وتبدأ بنهش مجتمعنا وبلدنا فلاتتركه إلأا قاعاً صفصفا .

ولأذكر إخواني المصريين بتاريخ غدر الأفعى الإيرانية بمصر  فأقول بأنها حاولت مراراً وتكراراً ،بلاكلل ولاملل التسلل لمصر عبر بوابة الزيارات الرسمية قبل أن تستخدم بعض الشيعة العراقيين والخليجيين الموجودين في مصر لتكوين خلايا تابعة لإيران  ولتحويل المصريين عن مذهبهم السني إلى مذهب التشيع المجوسي الذي تبناه إيران .ومنذ قطع العلاقات بين مصر وايران بعد لجوء الشاه محمد رضا بهلوي إلى القاهرة عام 1979 مرت العلاقات بين القاهرة وطهران بفترة بيات شتوي طويلة, قبل ان تشهد زيارات لمسؤولين إيرانيين لمصر لاختراق المجتمع السياسي والشعبي المصري ثم يتم اكتشاف أن الزيارات الودية التي يقوم بها المسؤولون الإيرانيون يعقبها محاولات إيرانية لزعزعة الأمن في مصر .وقد حاولت مصر مراراً وتكراراً ترميم العلاقات المصرية الإيرانية دون جدوى ،وحاولت استغلال انتخاب خاتمي المعتدل رئيساً للجمهورية الإيرانية فوجهت دعوة لصحفيين إيرانيين لزيارة القاهرة،واكتسبت تلك الزيارة صفة (رسمية) رغم ان الجهة الداعية هي مؤسسة الاهرام الصحفية وليست وزارة الخارجية أو أي من الهيئات الحكومية الأخرى, فقد حرص (المركز الصحفي) التابع لوزارة الاعلام على استقبال أعضاء الوفد في صالة كبار الزوار بمطار القاهرة, وخصصت وزارة الداخلية سيارة شرطة لحراسة سيارة الوفد في جميع تحركاته داخل وخارج العاصمة المصرية, كما كانت أولى لقاءات الوفد الإيراني مع وزير الخارجية المصري عمرو موسى آنذاك في قاعة الاجتماعات الرسمية بوزارة الخارجية في اليوم التالي مباشرة لوصولهم.وقد حاول الإعلام المصري إنجاح الزيارة ورسم ملامح صورة وردية للعلاقات المصرية الإيرانية.لكن الإعلاميين المصريين اكتشفوا أن الصحافة الإيرانيةـ بشكل عام ـ صحافة ايديولوجية ،وقد كان متوقعاً أن يعكس الوفد الصحفي الإيراني بداية عهد خاتمي الإنفتاحي ،ولكن تشكيلة الوفد لم تعكس ذلك الإعتدال ،وهذا ماعكسته تشكيلة الوفد من دلالات سياسية حيث يتمتع أعضاءه بعلاقات نافذة في التيارات المختلفة داخل إيران, ويعدون من الرموز السياسية لهذه الجماعات إلى جانب عملهم الصحفي.و عبرت التشكيلة  عن أربعة تيارات سياسية مختلفة داخل إيران, التيار الأول يعبر عن رياح الاعتدال التي برزت في ايران مع انتخاب الرئيس محمد خاتمي وظهور تيار ( الخاتمية الجديدة) الذي يحظى بتأييد 20 مليون إيراني صوتوا لصالح الرئيس المعتدل في الاقتراع الرئاسي. ومثل هذا التيار في الوفد الصحفي عباس عبدي رئيس تحرير صحيفة (سلام) اليومية, ومحبوبة عباس قلي زادة رئيس تحرير مجلة فرزانة النسائية التي تشرف عليها معصومة ابتكار نائبة الرئيس الإيراني. وتمثل التيار الموالي لمرشد الثورة علي خامنئي في رئيس تحرير صحيفة كيهان العربية محمد مهدي روحاني, في حين عبر عن تيار التشدد المتعاطف مع الجماعات المحافظة ــ كتيار حزب الله وجماعة أنصار حزب الله وجمعية الحفاظ على قيم الثورة الإسلامية ــ أمير مجيان رئيس تحرير صحيفة (رسالت) اليومية, كما مثل الصحف المستقلة حميد زاهدي من صحيفة اطلاعات وكورش أسعدي ومحمود شالجي من المؤسسة القومية للنشر والدعاية. ولم يخف الصحافيون نظرتهم المتعالية على مصر والمصريين في لقائهم مع وزير الخارجية عمرو موسى كما تجلت بصورة أكثر وضوحا في اللقاء مع نبيل عثمان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات. فممثلو التيارات المحافظة والمتشددة فجروا أسئلة خلافية على مائدة الحوار, وحاولوا استدراج المسؤولين المصريين إلى الحديث عن كامب ديفيد واتفاقيات السلام, وبعضهم دخل في نقاش حاد مع الدكتور نبيل عثمان حول خطورة ما فعلته مصر بالتوقيع على اتفاقية كامب ديفيد, فيما دفعت هذه المواجهة نبيل عثمان إلى تذكير الوفد الإيراني بالعلاقات الإيرانية والإسرائيلية الذي عكسه فضيحة إيران جيت ودور إيران في دعم الوجود الاسرائيلي في المنطقة ،كما انطلق إلى موقع آخر من الهجوم المضاد حين انتقد إصرار إيران على الاحتفاظ باسم (خالد الإسلامبولي) ــ قاتل الرئيس السادات ــ على أحد الشوارع الكبرى في إيران. ولم يستطع المتشددون في الوفد الصحفي الإيراني استيعاب فكرة المقاطعة الشعبية المصرية لاسرائيل حتى حين حاول أحد محاوريهم من كبار الصحفيين في مؤسسة الأهرام اطلاعهم على حالة الرفض الجماهيري لكل ما هو اسرائيلي في مصر, كان رد المجموعة المتشددة في الوفد ان هذه مسألة وقت وأن المسيرة الحالية ستجعل من اسرائيل جزءا من المنطقة. نبيل عثمان من جانبه وضع هذه الأفكار في مأزق حين وجه سؤاله إلى أعضاء الوفد قائلا: (ما هو البديل لديكم؟!, هل تريدونها حربا؟!) . عند ذلك أعلن الإيرانيون رفضهم لفكرة الحرب حاليا لكنهم أشاروا إلى ان الفلسطينيين كان بامكانهم النضال على طريقة الأغلبية السوداء في جنوب افريقيا والحصول على نفس المكاسب التي فاز بها نيلسون مانديلا. وأجاب نبيل عثمان بأن الواقع مختلف وضرب مثالا بعدد المستوطنات الاسرائيلية الذي تزايد لأكثر من عشرة أضعاف منذ دعوة الفلسطينيين للمشاركة في المفاوضات عام ,1979 وبين هذا العدد حين قبل عرفات بالتوقيع على اتفاق اعلان المبادئ في أوسلو عام 1993.

ومن الأمور الأخرى التي طالب بها الوفد الصحفي الإيراني من مؤسسة الأهرام أن تبادر بخطوة ايجابية في هذا الطريق بأن لا تكون المصادر الغربية مصدر اً للمعلومات عن إيران وأن يتم فتح مكاتب للصحف الإيرانية في مصر . الموقف المصري ورغم هذه التحفظات التي أبداها الإيرانيون فإنهم قالوا بأنه لا أحد يعارض العلاقات مع إيران, بل على العكس من ذلك فقد طالبوا بأهمية تطوير هذه العلاقات على مختلف المستويات, واستغربوا هذه الرؤية وأشاروا إلى انه لا يمكن اختزال الموقف المصري في هذه الكلمات فقط, بل ان المفاجأة التي فجرها وزير الخارجية عمرو موسى هي ان القاهرة كانت تستعد للبدء في العلاقات بصورة طبيعية وان المشكلة التي عرقلت هذا التحرك كانت في طهران. بسبب أن بعض رموز السلطة في إيران طالبوا بافتتاح مركزين ثقافيين متبادلين في القاهرة وطهران ، ولكن المسؤولين الإيرانيين كانوا يفضلون تأجيل النظر في مسألة السفراء, وأضافت ان هذا الموقف أثار استياء الحكومة المصرية بصورة بالغة.وفي هذه المرحلة بدأت إيران تزرع خلايا مدفوعة الأجر تابعة للمخابرات الإيرانية في المدن وفي القرى والنجوع للتغلغل في المجتمع المصري وتكوين خلايا نائمة في انتظار الأوامر الصادرة من إيران .

 ورغم العقبات  التي تضعها إيران أمام أي تقارب إيجابي والتركيز على فرض الأيدولوجية الإيرانية على مصر فقد رأى بعض الحالمين المصريين في  الإدارة المصرية, ضرورة استغلال فترة حكم الرئيس خاتمي الذي يعبر في نظرهم عن تيار الاعتدال الإيراني لتأمين صيغة مؤسسية للعلاقات, وينطلق هذا التيار من أرضية تعتمد على أهمية التعاون مع إيران باعتبارها دولة اقليمية كبرى، وأنها مهمة للحفاظ على أمن الخليج العربي الذي يمثل أولوية قصوى على أجندة السياسة المصرية.ولاأدري كيف أن إيران التي تحتل أراض عربية ستكون مهمة في حفظ أمن الدول الخليجية التي تشتكي من التهديدات الإيرانية.  وهذا التيار المخدوع بإيران كان له معارضون في داخل الإدارة المصرية السابقة .وهؤلاء لا يخفون قناعتهم بأنهم لا يريدون تجاهل خطورة احياء الأطروحات الثورية في إيران, ومخاوف تصدير هذه الأفكار خاصة ان هذا التيار يعتقد ان التطورات التي شهدتها الحركات الإسلامية في العالم العربي ترجع ــ في جانب منها ــ إلى تأثير أطروحات الثورة الإيرانية.وقد كان ظنهم صحيحاً ، إذ بدأت خلايا الحقد الفارسي تظهر في منتديات ومواقع مصرية مدعومة من آيات الشيطان الإيرانية ،وتتعرض تلك المنتديات بالسوء للصحابة الذين حملوا الرسالة المحمدية إلى أصقاع العالم ومنها إيران .

هذا التحذير من الخطر الإيراني ، عرفت إيران كيف تتجاوزه عن طريق إنشاء علاقة بينها وبين مجموعة من أصحاب المصالح المصريين ،وتجلى ذلك في فتح القنوات الاقتصادية والتجارية والاعلامية والشعبية التي  اتسعت بصورة كبيرة بحيث أصبح مدى الترابط بين المستفيدين المصريين ومموليهم الإيرانيين أعمق من ان ينصت الناس فيه للتحذيرات من مخاطر الأفعى الإيرانية, وصارت الصفقات التجارية وآفاق التعاون الثقافي والاعلامي هي القاطرة التي تجر ورائها عربات السياسيين, حتى ان عمرو موسى وزير الخارجية المصرية كان قد قرأ هذه الخريطة بدقة, ورصد هذه التطورات بالتفصيل قبل أن يؤكد للصحافة الإيرانية ان رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي وتبادل السفراء وبدء العلاقات الطبيعية (أقرب مما يتصور المتشائمون) .

وحينما زارت معصومة ابتكار نائبة الرئيس الايراني مصر فرح المصريون بتلك الزيارة التي التي قالت عنها معصومة إبتكار بأنها خطوة جديدة على طريق دفع العلاقات المصرية الايرانية رغم انها حضرت إلى العاصمة المصرية للمشاركة في مؤتمر دولي حول (الاوزون) اسرائيل فيما يفرط في عقاب العراق. إلا أنها حاولت تكرار الروايات الإيرانية حول احتلال إيران لجزر الامارات قائلة بأن هذا الخلاف الجزئي لا يجب ان تكون قضية لتوتير العلاقات بين ايران والدول العربية وأعتقد اننا يجب ان نعزز علاقاتنا بصورة أكبر, ونحن نقيم علاقات طبيعية وجيدة مع دولة الامارات العربية المتحدة على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية, وهذه الأزمة يمكن حلها في اطار العلاقات الثنائية بين البلدين, والتأكيد على الحل يأتي في تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين بصورة أكبر.

ولكنها كانت جريئة في الكشف عن العلاقة الإيرانية الأمريكية حين قالت بأن العلاقة بين الشعبين الايراني والأمريكي ايجابية جدا وقد ظهر هذا في تبادل الزيارات والوفود على المستوى الشعبي, أما بالنسبة للعلاقة بين الحكومات فإن الجمهورية الاسلامية الايرانية لا ترى حاجة أو ضرورة حالية لعودة العلاقات بين أمريكا وايران, ونحن في ايران كدولة متحضرة ننفتح على العالم بأسره ولدينا علاقات جيدة مع مختلف الدول.أي أن العلاقة بين إيران وأمريكا قائمة ،ولكن التبادل الدبلوماسي مع الشيطان الأكبر قد يجر على إيران تساؤلات محرجة هي في غنى عنها ،ولذلك فإنها مؤجلة في الوقت الحاضر. وهنا بدأ التركيز الذي وجهته الخطط الإيرانية من قبل على بعض المرتشين  من مشايخ الطرق والمجموعات الدينية يؤتي ثماره وخاصة مع ظهور مشعوذين  كالدجال علاء الدين أبو العزايم .

وواصلت إيران بعد ذلك محاولاتها لاختراق مصر رسمياً وشعبياً ، ففي  سبتمبر 1999 شهدت العلاقات المصرية الايرانية تطورات جديدة على الصعيد الاقتصادي والتجاري والاعلامي بصورة واسعة حيث زار القاهرة وزير الصحة الايراني الدكتور فرهادي للمشاركة في مؤتمر تنظمه منظمة الصحة العالمية على مستوى الشرق الاوسط.والتقي نظيره المصري الدكتور اسماعيل سلام خلال الزيارة للتباحث في سبل زيادة التعاون الصحي بين مصر وايران في المجالات الطبية والصحية المختلفة . واكدت مصادر ايرانية في القاهرة ان الوزيرين ناقشا المشروعات المشتركة التي تم الاتفاق عليها في وقت سابق خلال زيارة جميلة موسى وكيلة وزارة الصحة المصرية الى ايران, وكان البلدان قد اتفقا على تعزيز تعاونهما في انتاج الامصال الطبية وادوية تنظيم الاسرة واقامة مصنع مشترك لانتاج العقاقير الطبية. وفي السياق نفسه غادر القاهرة متوجها الى طهران نهاية شهر سبتمبر 1999 وفد اقتصادي وتجاري مصري رفيع المستوى ضم ما يزيد على خمسين شخصا للمشاركة في معرض طهران الدولي الذي انعقد في الثاني من شهر اكتوبر 1999 .ورأس الوفد رجل الاعمال المصري عبدالستار عشرة واللواء سعيد صالح رئيس هيئة المعارض المصرية وضم الوفد خمس عشرة شركة من القطاعين الخاص والحكومي شارك في فعاليات هذا المعرض الدولي لاول مرة منذ قيام الثورة الاسلامية عام 1979.

 وفي تطور آخر من تطور تغلغل الأفعى الإيرانية ،فقد اتجهت هذه المرة للوسائل الدبلومسية فأكد دبلوماسيون ايرانيون في القاهرة ان السلطات الايرانية سوف تستضيف وفدا صحفيا مصريا رفيع المستوى يضم عددا من الكتاب والصحفيين من المؤسسات الصحفية المختلفة, ويصل الوفد الى طهران في الخامس عشر من شهر اكتوبر 1999 لمدة عشرة ايام يلتقي خلالها عددا كبيرا من القيادات الايرانية على رأسهم وزير الخارجية الدكتور كمال خرازي ووزير الثقافة الايراني الدكتور عطاء الله مهاجراني وحجة الاسلام ناطق نورى رئيس مجلس الشورى الاسلامي. ورأى المراقبون السياسيون في القاهرة ان هذه الزيارات المتبادلة تشكل خطوات واسعة في طريق تعزيز العلاقات بين البلدين على مختلف الاصعدة واشاروا الى ان التجاوب الذي ابدته ايران خلال الفترة الماضية في تغيير اسم شارع قاتل الرئيس السادات (خالد الاسلامبولي) والتنسيق المشترك بين البلدين في العديد من المنظمات الدولية والاقليمية ممايدفع في اتجاه تعزيز العلاقات السياسية ورفع مستوى التمثيل الدبلوماسي. وفي وقت لاحق فاتح القائم بالاعمال المصري في ايران السفير محمد فتحي رفاعة الطهطاوي وزير الخارجية المصري عمرو موسى في اهمية رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي بين البلدين, واكدت مصادر دبلوماسية مصرية ان الخارجية المصرية اصبحت احد الاجهزة المصرية الاكثر حماسا وتطلعا لدعم العلاقات بين القاهرة وايران .

 هذا الإندفاع السياسي والتجاري نحو إيران كان محل تشكك من المحللين في بعض الاجهزة الامنية المصرية التي كانت تثير المخاوف من توجهات التيارات المتشددة في ايران والعودة الى شعارات تصدير الثورة ودعم التيارات المتشددة في مصر.

وفي تاريخ 25 يونيو 1999 بعثت إيران ببعض الإيرانيين الذين رسمت حولهم هالة الإعتدال لتخدع بهم العرب والمصريين بعد أن لاحظت أنه رغم مجيء الرئيس الايراني المعتدل محمد خاتمي إلى سدة الحكم ،الا ان عدة ملفات بقيت عائقاً أمام التقارب العربي الايراني في مقدمتها احتلال جزر الامارات الثلاث طنب الصغرى وطنب الكبرى وأبو موسى اضافة للمواقف المتباعدة بين الجانبين من سلام الشرق الأوسط علاوة على مخاوف تصدير الثورة الاسلامية الشيعية وزعزعة استقرار الدول العربية. وكان من بين من أرسلوا من إيران لمصر لداع الرأي العام المصري كلاً من آية الله محمد علي تسخيري مستشار علي خامنئي مرشد الثورة الايرانية, وآية الله واعظ زادة خراساني رئيس مركز مايسمى بالتقريب بين المذاهب الاسلامية في إيران, ومحمد صادق الحسيني الذي روج بأنه أحد رموز تيار الاعتدال والمستشار الخاص لوزير الثقافة الايراني الدكتور عطاء الله مهاجراني.

 وعندما طرح موضوع تأثر العلاقة بين القاهرة وطهران بسبب شارع خالد الاسلامبولي قاتل الرئيس محمد أنور السادات عام ,1981 والذي أصر الإيرانيون على الاحتفاظ به في قلب العاصمة الايرانية وذلك لأن هذا الموضوع هو مفتاح إيران للدخول إلأى قلوب الفئات المتطرفة التي تعول عليها إيران في زعزعة الأمن في مصر ،وهو الأمر الذي كانت القيادة المصرية منتبهة له واعتبرته إهانة للشعب المصري وتأييدا للخط المتطرف الذي يمثله الاسلامبولي ،ولكن  آية الله تسخيري كان جاهزاً لصرف الأنظار إلى خدعة التعاون بين مصر وإيران فقال بأن العلاقات المصرية الايرانية أكبر من مجرد شارع في طهران أو ضريح للشاه في مصر حيث يعتبر أن التعاون والتنسيق بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وجمهورية مصر العربية هو في مصلحة العالم الاسلامي أجمع خاصة أن البلدين يمثلان حضارات كبرى ودول مؤثرة في المنطقة, وفي حالة تعاونهما فإن كثيراً من الخير سوف يتحقق للمسلمين في كل مكان, واعتبر تسخيري ان عدم عودة العلاقات بصورة طبيعية هو خسارة للبلدين والعالم الاسلامي بأسره.

ولم يكتف آية الله تسخيري بتلك الكذبة ، بل زاد عليها بأنه لا يتفق على تقسيم ايران بين الاعتدال والتشدد أو اليمينية واليسارية مشيرا الى ان الجميع يعمل من أجل هدف واحد هو خدمة الاسلام والمسلمين ومصلحة الوطن بعد ذلك, وقال تسخيري "إن الذين يتحدثون عن الاعتدال والتشدد أو يثيرون المخاوف لا يعرفون ايران جيدا, فايران تضع العلاقات مع العالم الاسلامي على رأس أولوياتها " وحاول خداع الرأي العام فقال بأن إيران تحرص على استقرار جميع الدول الاسلامية وقد ظهر ذلك بوضوح قمة منظمة المؤتمر الاسلامي ثم تأسيس اتحاد البرلمانات الاسلامية والسعي الايراني لإقامة علاقات متميزة مع الدول العربية والاسلامية على المستوى الثنائي" ومعلوم أن إيران تهتم بهذه المنظمات حتى تجعلها وسيلة تخترق من خلالها البلدان السنية لزعزعة كيانها. وكعادة المسئولين الإيرانيين ردد تسخيري الإسطوانة الإيرانية وهي كما قال "إن بعض وسائل الاعلام الغربية حرصت على تقديم صورة مشوهة عن ايران وقدمت كلاماً خبيثًا مثل الارهاب والعنف والتشدد, وحرصت بعض الجهات على زرع هذه الفتنة مع مصر على وجه الخصوص لكن الحقيقة ان كل هذه محض اتهامات باطلة, والواقع يؤكد ان ايران أبعد ما يكون عن افكار الجماعات والتيارات الأصولية المتشددة أو التكفيرية التي ربما عانت منها لسنوات طويلة العديد من البلدان العربية وعلى رأسها مصر والدعوة الاسلامية التي تؤمن بها الجمهورية الاسلامية هي الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة وليس باستخدام العنف أو رفع راية تكفير المسلمين بغير حق."

 ومن العجيب الغريب أن يعتقد التسخيري أن أحداً يصدق هذه التبريرات التي تشهد عليه المسدسات الكاتمة للصوت والعبوات اللاصقة التي يقتل بها عملاء إيران في العراق أهل السنة ،ويشهد عليها كذلك المتفجرات التي تلحق أفدح الضرر بالكنائس المسيحية لأن تنظيم القاعدة في العراق ماهو إلا منتج إيراني بدأتتتكشف علاقته بإيران بعد اعترافات ودلائل لم تستطع إيران دحضها .

وكان من تسميهم السلطات الإيرانية "المثقفون الايرانيون " عبارة عن أبواق للنظام الإيراني المخادع فأطلقوا على المخاوف المصرية وصف دسائس اعتاد عليها العالم الاسلامي وفق استراتيجية فرق تسد, وقد برروا تطوير إيران لصاروخ جديد لترهيب الدول العربية بأنه لايستهدف الدول العربية ,فقالوا إن الصاروخ لايستهدف العراق والأراضي العربية لأن المسافة القصيرة بين العراق وايران والمدى الواسع للحدود المشتركة بين البلدين لاتلزم بتصنيع مثل هذه الأنواع من الصواريخ ولكن ـ بحسب زعمهم ـ فإن  هناك مؤسسات مهمتها تشويه الحقائق في الغرب والحفاظ على حالة العداء والخصومة التناحر بين البلدان الاسلامية لأن الغرب يدرك جيدا حجم الدور الذي يمكن ان تلعبه الأمة الاسلامية في حال وحدتها الجماعية أو التنسيق الكامل بين أطرافها المتعددة في قارات العالم.

أما عن تبرير احتلال إيران للجزر الاماراتية المحتلة قضية أخرى تأتي على رأس اجندة العلاقات العربية الايرانية, وهي قضية الجزر الاماراتية المحتلة في الخليج العربي, وهي قضية تشغل حيزا كبيرا من اهتمام القيادة السياسية في مصر وتعتبرها احدى العقبات في طريق استكمال التطبيع الكامل في العلاقات بين البلدين, فاستغرب علماء الدين والمثقفون الايرانيون طرح مثل هذا الموضوع وقالوا بصوت واحد إن قضية الجزر لا ينبغي ان تكون عقبة في طريق عودة العلاقات العربية الايرانية بصورة كاملة وعميقة, فتحفظ صادق الحسيني ـ مثلاً ـ على مقولة أن لقضية  الجزر أي تأثير  العلاقات المصرية, وأكد ان الخلاف في الرأي لا يفسد للود قضية, وان مثل هذه القضايا يمكن ان تحل من وجهة النظر الايرانية عبر المباحثات الثنائية المشتركة بين ايران والامارات في أجواء من التفاهم وحسن الجوار لا من الشكوك أو المخاوف. بينما كرر آية الله تسخيري أسلوب المراوغة الإيراني فادعى أن  ايران تسعى لحل هذه المشكلة عبر الطرق والوسائل الدبلوماسية والحوار المباشر بين أبوظبي وطهران, وأن الحوار حول الجزر بصورة ثنائية يمكن ان يحقق نتائج ترضي الطرفين خاصة ان الجمهورية الاسلامية الايرانية حريصة على دعم علاقاتها مع الأشقاء الاماراتيين  على حد كذبه ـ,وأكد ببغاء إيراني آخر هو آية الله خراساني نفس المزاعم بصيغة أخرى فقال بأنه لا يمكن ان يحدث تطابق في وجهات النظر بشكل كامل بين أي بلدين في العالم, لكن التباينات لا يجب ان تقف حائلا ضد تحقيق مصلحة المسلمين ودفع التعاون بين البلدان الإسلامية ، وعزف على الوتر الديني فقال بأن التعاليم الاسلامية قد أمرتنا بالحوار والتفاهم ونحن حريصون على تعزيز علاقاتنا مع جميع دول الخليج. وزعم خراساني ان الامارات تحظى بتقدير واحترام خاص لدى الايرانيين نظرا للعلاقات الواسعة التي تربط البلدين, وأن العلاقات التجارية والاقتصادية متميزة بين ايران والامارات العربية المتحدة.. بل إن  آية الله تسخيري ذهب بعيداً لخداع مصر فاعتبر أن هذه الأشياء لا تمثل مشكلة حقيقية بين إيران والعرب ، خاصة ان الدول العربية بشكل عام أعلنت ان السلام خيارها الاستراتيجي, وان كان ذلك لا يتفق مع رؤية ايران واعتقادها بالنسبة للكيان الصهيوني ،وأكد أن التعاون بين البلدان الاسلامية هو سلاح كبير ضد المخططات الصهيونية في المنطقة وأكبر ضربة لأعداء الإسلام ولذلك نحرص على تجاوز الخلافات في هذا الشأن ونعمل على تطوير علاقاتنا بجميع البلدان الاسلامية والعربية رغم التباين في الرأي حول هذه القضية. أي أنه لايعترض على السياسة المصرية والعربية تجاه إسرائيل .

أما محمد صادق الحسيني فقد كان جاهزاً بحجج أخرى زعم من خلالها إن هناك في ايران اليوم من يتعامل مع قضية الشارع باعتبارها قضية منتهية على أساس ان يتم التغيير بالفعل, بل هناك بعض الأسماء المطروحة لدى ذوي الاختصاص بهذا الموضوع مثل تبديل الاسم الى شارع جمال عبدالناصر أو شارع عز الدين القسام أو حتى تغييره ليصبح شارع القاهرة, وأشار الحسيني الى ان الوفد البرلماني المصري الذي شارك في اجتماعات اتحاد البرلمانات الاسلامية في ايران كان قد التقى مع حجة الاسلام ناطق نوري وخرج هذا الوفد بانطباعات ايجابية عن اللقاء فيما يخص مسألة الشارع بشكل خاص والعلاقات المصرية الايرانية بشكل عام. أماعن العلاقات الإيرانية المصرية التي كان ووفد المكر الذي قد درس كيفية المراوغة بشأن بعض ملفاتها الحساسة والمهينة لمصر فقال صادق الحسيني بأن هناك بعض المتشددين داخل ايران ينظرون بطريقة سلبية لمصر ويتهمونها بأنها دولة كامب ديفيد, وبينما تعبر هذه الاتهامات عن عدم تقبل الساسة الايرانيين لمنهج الرئيس الراحل أنور السادات الذي استضاف الشاه 1979 , إلا انها في الوقت نفسه تكشف عن وجود تيارات نافذة في الشارع الايراني تعرقل مسيرة العلاقات العربية الايرانية باثارة هذه المشكلات موسميا كلما تقدمت علاقات البلدين الاسلاميين بعض خطوات إلى الأمام, وتسعى هذه التيارات إلى اغضاب القاهرة والتشكيك في قدرات التيار الاعتدالي على استكمال برنامجه حتى النهاية. وفي رأي صادق الحسيني ان هذه التيارات لم تعد نافذة بقوة, خاصة انه رغم التحفظات الايرانية على مسائل التسوية السلمية وكامب ديفيد وما إلى ذلك فان ايران تدرك ان كل بلد من حقه اختيار سياساته ولا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الاسلامية, وتمنى أن تدخل مصر وإيران في تحالف شبيه بتحالف إيران مع سوريا,( كشفت الوقائع أن علاقة نظام عائلة المجرم حافظ أسد بإيران هي علاقة التابع بالمتبوع وأن نخبة منتخبة من الجيش السوري كانت تقاتل إلى جانب الإيرانيين ضد العراق من أجل تمكين إيران من احتلال العراق، ،وأن المحاولات الإيرانية للتقارب من مصر ،كان وراءها رغبة إيران في دفع مصر للتوسط عند تركيا لتخفيف الضغط عن حليفتها سوريا التي أغضبت الأتراك بمحاولتها تحريك الشارع العلوي التركي ضد تركيا السنية، وقد استمر ابناه بشار وماهر بنفس النهج فتنكر بشار لفضل السعودية عليه وعلى أبيه وتقديمهم الأموال لتشييد المشاريع الحيوية السورية ، فأطلق على الزعماء العرب لقب أشباه الرجال ويقصد السعوديين.)

وعن كراهية الإيديولوجية الإيرانية للمصريين وللعرب والسنة بشكل عام التي طفحت بها أدبيات أرباب مذهب التشيع المجوسي ،حاول الحسيني تصوير ذلك بأنها فئة موجودة ولكنها محدودة ،فطالب بتبديد المخاوف المصرية من عودة النهج المتشدد الى سدة الحكم,ووجود قطاعات كبيرة من المتشددين الإيرانيين  لايريدون تطوير العلاقات العربية الايرانية. برر الحسيني ذلك بأن ايران تشهد تغيرات اجتماعية وسياسية كبيرة على مختلف الأصعدة وهناك تيارات وجماعات متباينة الأفكار لكن ذلك كله أحد مظاهر الديمقراطية وحرية الرأي, ثم أطلق كذبة كبيرة قال من خلالها إن عملية التوجه لتحسين العلاقات العربية الايرانية بوجه عام والمصرية الايرانية على وجه الخصوص تحظى باجماع كل التيارات الايرانية ولا يوجد شخص في ايران لا يدرك ان مصلحة البلاد تتمثل في أن تستعيد عافيتها من خلال علاقات متميزة مع الدول الاسلامية ودول الجوار العربية الاسلامية.

وفي تاريخ 08 يوليو 2000 إهتم المسئولون فى القاهرة بانعقاد مؤتمر اتحاد البرلمانات الإسلامية ، واعتقدوا أن بإمكانهم التقرب من إيران لبناء الثقة بين البلدين فأبدوا اهتماما خاصاً بالوفد الإيرانى المشارك فى فعاليات هذا المؤتمر، وتم الاعلان عن تقارب واسع ، فى العلاقات المصرية الإيرانية قد يصل إلى حد تبادل السفراء فى فترة قريبة .. وحظى الوفد البرلمانى الإيرانى المشارك فى المؤتمر بمتابعة اعلامية كبيرة من الصحف المحلية فى مصر .. كما التقى رئيس الوفد عمرو موسى وزير الخارجية المصرى فى جلسة مباحثات خاصة وحرص الدكتور أسامة الباز المستشار السياسى للرئيس السابق حسني مبارك على لقاء رئيس الوفد الإيرانى أيضا لأكثر من ساعة فى مبنى وزارة الخارجية المصرية .. كما التقى الوفد الإيرانى عددا من كبار الكتاب والمثقفين المصريين . ووجد الوفد الإيراني في ذلك فرصة لإغراق مصر بالكلام المعسول وإبراز إيران كشريك لمصر في مشاريع وحدوية إسلامية حتى ينخدع الرأي العام العربي والمصري بذلك،فأكد محسن ميردامادى رئيس لجنة الامن القومي والعلاقات الخارجية في البرلمان الايراني أن أيران ومصر تعتبران أن هذا الاتحاد هو انجاز مشترك لهما سويا حيث تعاون البلدان فى صياغة المشروع الأولي للاتحاد البرلماني الإسلامى كخطوة واسعة نحو التحالف والتنسيق الاسلامى على كافة المستويات .. وقال بأن بداية التأسيس كانت فى اجتماعات تحضيرية تمت فى طهران خلال العامين الماضيين وشارك فيها البرلمانيون المصريون بفاعلية كبيرة كما انعقد الاجتماع التأسيسى الأول فى طهران أيضا وكان للحضور المصرى دور بارز فى صياغة المشروع التنفيذى لهذا الاتحاد كما وافقت مصر على أن تستضيف طهران مقر الأمانة العامة لهذا الاتحاد الاسلامى. وأضاف ميردامادى أن هذا الاتحاد البرلمانى إلى جانب كونه صيغة تعاونية إسلامية شاملة فهو يمثل أيضا ثمرة تعاون مصرى إيرانى ومن هنا تنظر إليه البلدان بهذه النظرة الإيجابية وتتزامن اجتماعاته دوما مع التطورات الإيجابية فى العلاقات المصرية الإيرانية .. وقد كانت اجتماعات الاتحاد فى القاهرة خطوة أخرى فى هذه المسيرة .. وحول لقاءاته مع المسئولين المصريين أكد ميردامادى أن السلطات المصرية تعاملت بحفاوة بالغة مع الوفد الإيرانى منذ اليوم الأول لوصوله وقد كان الوفد حريصا على لقاء المسئولين المصريين وكانت الزيارات واللقاءات إيجابية خاصة أن المناخ الديمقراطى الذى تشهده إيران اليوم يعطى صورة إيجابية عن إيران ويضاعف من حماس بلدان العالم للتقارب مع إيران. وأضاف ميردامادى أنه خلال اللقاءات مع الدكتور أسامة الباز تباحثنا حول إمكانية عقد لقاء بين الرئيسين مبارك وخاتمى على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة فى شهر سبتمبر عام 2000 وتواعدنا بالتخطيط لهذه القمة الثنائية بين الرئيسين والتى بلا شك سيكون لها قيمة كبيرة جدا فى حالة انعقادها.. ونتمنى للجهود أن تكلل بالنجاح فى هذه الطريق .. وأضاف ميردامادى أن حصاد لقاءاته مع المسئولين المصريين استخلص منه نتيجة هامة هى أن القيادات فى البلدين يدركان أهمية التعاون والتنسيق المشترك بينهما فى الفترة المقبلة غير أن كلا البلدين يدركان أيضا أن الخطوات يجب أن تمضى بهدوء واتزان وخطوات محسوبة فى كافة الاتجاهات ..

 أما محسنى آرمينى نائب طهران ونائب رئيس لجنة الأمن القومى فى البرلمان الإيرانى فقد أشار إلى أنه لمس منذ اللحظة الأولى لوصوله إلى القاهرة مدى المحبة التى يكنها الشعب المصرى إلى الشعب الإيرانى. وقال.. ولاحظت ذلك من خلال اللقاءات التى عقدت مع عدد من الكتاب والصحفيين والمثقفين المصريين فى منزل القائم بالأعمال الإيرانى أكبر قاسمى .. وأكد آرمينى أن مصر وإيران تدركان اليوم أكثر من أى وقت مضى أهمية التعاون المشترك غير أن البلدين قضيا وقتا طويلا فى اختلافات فى وجهات النظر والاعتماد على رؤية وسائل الاعلام الغربية فى تقييم الأوضاع داخل كل بلد وكان هذا خطأ من الجانبين بكل تأكيد نظرا لأن التباعد بين مصر وإيران على وجه الخصوص ليس فى صالح الأمة الإسلامية .. وأضاف آرمينى أن البلدين صارا يدركان اليوم أنهما أضاعا الكثير من الوقت والمتابعة للخطوات التى تحققت حتى الآن على الصعيد السياسى والاقتصادى والتعاون التجارى بين البلدين ثم هذا التعاون البرلمانى الشعبى يدرك دون شك أننا نمضى فى الاتجاه الصحيح . وأشار آرمينى إلى أن البرلمان الإيرانى سيطلع على تقرير مفصل حول زيارة الوفد للقاهرة واللقاءات التى تم عقدها مع المسئولين والقيادات المصرية. غير أن آرمينى أشار إلى أن الجانبين لم يناقشا مسألة تبادل السفراء بشكل موسع خاصة ان هذا الامر مسئولية وزراء الخارجية والمسئولين السياسيين فى البلدين .. لكن المؤشرات جميعها تشير إلى أمكانية اتمام هذه الخطوة قريبا وربما إذا تحققت التوقعات فى لقاء قمة بين الرئيس خاتمى والرئيس مبارك قد تسفر هذه القمة عن تبادل السفراء وعودة المياه إلى مجاريها بين البلدين.

وحول الخلافات التقليدية التى سادت علاقات البلدين خلال السنوات العشرين الماضية منذ الحديث عن الارهاب ودعم الجماعات الاصولية وهى التهمة الدائمة التى كانت مصر توجهها إلى طهران أو المطلب المصرى بتغيير اسم شارع خالد الاسلامبولى قاتل السادات فى وسط العاصمة طهران .. حاول المراوغ آخون زادة مستشار وزير الخارجية الإيراني خداع الرأي العام المصري فقال بأن البلدين على وشك تجاوز كل خلافات وقضايا المرحلة الماضية ويدركان أن التقارب بينهما أهم من أى شئ آخر خاصة لما تمثله مصر وإيران من قوتين كبيرتين على خريطة الشرق الأوسط والعالم.. فيما أكد محمد بيرفى نائب الأمين العام للاتحاد البرلمانى الإسلامى أن المخاطر والتحديات التى يواجهها العالم الإسلامى والدول الإسلامية فى الشرق الاوسط على وجه الخصوص تحتم التعاون المشترك بين البلدان الإسلامية ونسيان هذه الخلافات وقد لوحظ أن السياسيين المصريين لا يميلون لطرح نفس القضايا القديمة كما فالايرانيون كانوا يرفعون دائما اتهامات من نوع أن مصر استقبلت الشاه وبالتالى فإن الثوار أطلقوا اسم قاتل السادات على شارع فى طهران لكن هذه القضايا لم تعد موجودة بنفس حساسية الماضى لأن الإيرانيين يدركون أن استقبال الشاه كان عملا خاصا بالرئيس السادات لكن الشعب المصرى لم يكن يتخذ موقفا سلبيا من الثورة الإيرانية ،كما أن المصريين باتوا يدركون ويتفهمون طبيعة الظرف التاريخى الذى اطلق فيه اسم خالد الاسلامبولى على الشارع فى إيران ويعلمون حساسية هذا الظرف جيدا .. وإن كنا نأمل فى أن تنتهى فعلا هذه القضايا البسيطة فإننا نتفاءل جدا بأن البلدين لا يستخدمون نفس هذه اللغة التى تنتمى إلى الماضى أكثر مما تنتمى إلى المستقبل.

هذه باختصار شديد محاولات الأفعى الإيرانية تخدير ضحيتها المصرية في عهد أكثر الرؤساء الإيرانيين إعتدالاً وهو الرئيس خاتمي ، وهو عهد وجدت فيه تلك الأفعى فرصة سانحة لتاسيس خلايا تابعة لها وإعداد الساحة المصرية لغزو فكري وأيديولوجي ،وتعاون بينها وبين الشيعة البهرة والشيعة العراقيين المتواجدين في مصر منذ سقوط الطاغية صدام وغيرهم من الشيعة للتنسيق ولتوزيع الأدوار بينهم

وحينما مضى عهد خامنئي دخلت تلك الأفعى الإيرانية في حملة محمومة لإلحاق أفدح الضرر بالإقتصاد المصري عن طريق الإلتفاف على مصر عن طريق محيطها الأفريقي ، فقوت علاقتها بطاغية أريتيريا السياسي أفورقي ومع غيره من الزعماء الأفارقةالذين أغدقت عليهم المال لعزلهم عن مصر ،هذا إلى جانب الإستمرار في إرسال الخلايا التخريبية والتجسسية التي لعب حزب الله دوراً تآمرياً قذراً ضد مصر وشعبها .

والآن وبعد نجاح ثورتنا المباركة وجدت تلك الأفعى الإيرانية فرصة لاتعوض لاستغلال حالة عدم الإستقرار التي تلت قيام تلك الثورة وارتباك الأجهزة الأمنية وتشتت جهودها بعد أن خططت إيران وشاركت باقتحام السجون المصرية وتهريب عملائها من تلك السجون ومن معهم من المجرمين ليلحقوا أكبر الضرر في الأمن المصري ،ولعل قصة الدبلوماسي الإيراني الذي تم القبض عليه بالجرم المشهود وهو يحاول تغذية أبناء تلك الأفعى بالمال لخيانة بلدهم وليسعوا بالأرض خراباً وفساداً أبر دليل على ذلك التآمر ضد مصر . وحينما أمهلت السلطات المصرية ذلك الدبلوماسي الإيراني بمغادرة مصر غير مأسوف عليه ، لجأت إيران لفكرة ماكرة أخرى لتحدي الإدارة المصرية وذلك بالتأكيد على أنه رغم طرد الدبلوماسي الإيراني فإن ذلك مجرد إجراءً حكومياً بينما العلاقة بين الشعب المصري بكل فئاته وإيران هي علاقة محبة ومودة .

فقامت بتوجيه دعوة لعدد من الشخصيات السياسية والثقافية والإعلامية لزيارتها فى وفد شعبى يضم 50 شخصية، منهم الإعلامى وائل الإبراشى والفنان عبد العزيز مخيون والدكتور جمال زهران والمحامى منتصر الزيات والشيخ جمال قطب، وعدد من جماعة الإخوان المسلمين والدعوة السلفية.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي توجه فيها إيران دعوة لشخصيات قبطية لزيارتها مع الوفد الشعبى المذكور للقاء الرئيس الإيرانى أحمدى نجاد، وعدد من الشخصيات العامة بحجة تحسين العلاقات المصرية الإيرانية، وكان ممدوح رمزى المحامى القبطى رئيس حركة "شركاء من أجل الوطن"، وهو أحد من تلقوا دعوة من مجتدى أمانى رئيس رعاية مصالح الجمهورية الإيرانية بالقاهرة، لزيارة إيران ضمن الوفد المصرى الشعبى، الذى يضم سياسيين وإعلاميين ونشطاء فى إطار زيارة سياسية بحجة تقريب العلاقات مع الدولة الإيرانية والكشف عن أسباب الاختلاف بين الدولتين.

ولم تتسلل الأفعى الإيرانية إلى رمزي هذه المرة من باب الحسين وآل البيت وفلسطين،وهي الأسطوانة التي تعزف عليها في كل مرة ،ولكنها تسللت إليه  من باب آخر هو حرص إيران على مصالح المسيحيين ،وهذا ما أشار إليه رمزى الذي أكد أنه تحدث مع القائم بالأعمال الإيرانية، وأوضح أن إيران بها أقلية مسيحية يصل تعدادها الى 250 ألف نسمة، ويتمتعون بكافة الحقوق والمميزات، وأن الأقلية المسيحية ممثلة فى البرلمان الإيرانى بنسبة 4 مقاعد، وهى مقاعد ثابتة "كوتة"، ويمارسون شعائرهم الدينية كاملة دون أى قيود أو أى شكل من أشكال التمييز الدينى.

وأوضح رمزى، أنه قرر المشاركة مع الوفد تأكيدا على التواجد القبطى ومشاركتهم مع القطاعات المختلفة من القوى الوطنية بعيدا عن وصاية الكنيسة، التى يحاول الإعلام أن يروجها لتهميش التواجد القبطى.

هذا الشرك الذي سقط فيه ممدوح رمزي، لم ينطل على الغالبة العظمى من إخواننا المسيحيين والذي يمثلهم القس رفعت فكرى راعى الكنيسة الإنجيلية بشبرا،الذي رفض الدعوة لزيارة إيران، موضحا أنه تلقى دعوة للزيارة مع الوفد المصرى ، ولكنه اعتذر عنها نظرا لعدم وضوح الهدف الاساسى من الزيارة المفاجئة والتى جاءت بشكل عاجل ولم يتضح الموقف الرسمى للحكومة المصرية من الزيارة، وأضاف أنه يرفض أن يكون ضمن الوفد بهدف تجميل صورة إيران فقط، لاسيما أن نموذج الدولة الإيرانية الدينى غير مقبول، لأنها تقوم على إطار لا يتفق مع الدولة المدنية العصرية، مشيرا إلى أن موقفه بشأن الخلافات والصراعات والتدخلات فى الشؤون العربية والمصرية مازال علامة استفهام ولم توضح إيران موقفها بشأن هذه التدخلات وأن موقف الكنيسة سوف يتضامن مع الموقف الرسمى للدولة والحكومة المصرية عندما يتضح بشكل رسمى.

ولعل من  نتائج تلك الزيارة المشؤومة  تجرؤ بعض عملاء إيران السريين بالمجاهرة بحب إيران والدفاع عن أطروحاتتها ،ومن أبرزهم المدعو علاء الدين أبو العزايم الذي خدع البسطاء من السائرين في طريق محبة الله فحاول تحويل ذلك لحب لله ولرسوله وآل بيته وأصحابه الكرام إلى حب لإيران وتشيعها الصفوي محاولاً خداع الناس بدعوتهم لإقامة الدولة الفاطمية ،وهي دولة كنا مخدوعين بها إلأى أن قرأنا عنها كثيراً فتبين لنا أنها ليست فاطمية ولكنها عبيدية معادية للدين الإسلامي وجلبت الكوارث على المسلمين وتعاونت مع الصليبيين ودعا آخر حكامهم إلى عبادته بدل عبادة الله .وبرر ذلك الحمار علاء الدين أبو العزايم  دعوته بأن المصريين صوفية وغير صوفية سينشرح صدرهم لإقامة هذه الدولة . فهل يعقل أن يغير الناس مذهبهم السني المبني على القرآن والسنة إلى مذهب التشيع العبيدي الذي كان أوله غدر وآخره كفر لمجرد أن قبض ذلك الحمار المرتشي  علاء الدين دولارات إيرانية ليدافع بها عن إيران ومؤامراتها  كدفاعه عن الصفويين بتصريح قال قيه : "لو كانت إيران مهتمة بالتشيع لعملت على تشييع اهل السنة الإيرانيين" ونحن لاندري ماذا يسمى هذا الحمار الهستريا الإيرانية لتشييع المصريين وغير المصريين في أفريقيا وآسيا وحتى أوروبا ، وإني لأتساءل : ماذا سيكون موقف إيران إذا سأل أحد أعضاء الوفد المرافق له في زيارته لإيران  عن مسجد ليصلي به صلاة الجمعة ؟ ألا يصاب ذلك السائل بالصدمة حينما يعلم أن هذه الدولة المنافقة التي تدعي محبة آل البيت عليهم السلام وتسمي نفسها إسلامية لاتسمح ببناء حتى مسجد واحد لأهل السنة في طهران ! وليحاول علاء الدين زيارة مايزعم الإيرانيون بأنه ضريح بابا شجاع ـ كما يسمونه ـ ليرى بأن بابا شجاع هو المجرم أبو لؤلؤة المجوسي الذي اغتال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب صاحب رسول الله و زوج أم كلثوم ابنة فاطمة الزهراء وعلي ابن أبي طالب عليهما السلام . وماذا لوحاول زيارة شعب الأحواز الذي يعاني الأمرين والعنت والقهر لالشيء ولكن لأنه شعب عربي رغم أن بعضه سنة وبعضه الآخر شيعة !ويكفي هذا المرتزق عاراً أنه لازال وحتى بعد اكتشاف جرائم القذافي الذي يعتبر نفسه محدد الدولة الفاطمية يكيل المدح له ويعترف بأنه كان وراء فكرة إحياء الدولة الفاطمية في مصر وأنه تلقى دعماً منه لإحياء ذكراها ومناسباتها .

 ها أنا قد أرحت ضميري وكشفت لإخواني المصريين خطر تلك الأفعى الإيرانية الماكرة وخطر أعوانها وعملائها ،فانتبهوا ياإخواني ياأهل السنة ولاتتركوا هذه الأفعى الإيرانية وأعوانها تعيث في بلادنا فساداً ودماراً.

            وحفظ الله مصر وشعبها من كل مكروه .

                           أخوكم يونس بسيوني

 


الرئيسية
من نحن
رأيهم في موقعنا
الاعجاز العلمي للقرآن
صحافة وفضائيات
أية الله ابو لمعه
المدارس السُّنية
ما هو الحرس الثوري؟
نتنياهو كان هنا
بداية الشيعة والتشيع؟
اللهم زدهم هدى
الحرب على الإسلام 8
لحرب على الإسلام 7
الحرب على الإسلام 6
نصيحة إلى الملك سلمان
الحرب على الإسلام 5
الحرب على الإسلام 4
الحرب على الإسلام 3
الحرب على الإسلام 2
الحرب على الإسلام 1
الوثائق السرية الخطيرة
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 34
نظام اللطم المنبوذ
ميليشيات إيران الإلكترونية
هلع إيراني
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 32
وثيقة سرية
تعزية وتنويه
نيسمان
الملف اليمني
الشيخ علي سعيدي
نكبة نساء الشيعة اللبنانيات
مهدي حسان أبو حمدان
لاتبالغوا بمدح آل البيت
السروريون
الإدمان "دراسة مصرية"
البحرين و الإرهاب الإيراني
صراع العشائر السنية السورية
إيران والأشباح المتلاشية
دولة ألإرهاب المجوسية 4
دولة ألإرهاب المجوسية 3
دولة ألإرهاب المجوسية 2
دولة ألإرهاب المجوسية 1
التجسس الإسرائيلي والخونة 5
التجسس الإسرائيلي والخونة 4
التجسس الإسرائيلي والخونة3
التجسس الإسرائيلي والخونة2
التجسس الإسرائيلي والخونة1
إغتيال أهل السنة
أما من صحوة
دولة داعش أللا إسلامية
فلسطين الشعارات
نجاة النهاري اليهودية
حماقة مجوس التشيع
المليشيات الشيعية الإيرانية
إضطهاد السنة في إيران
إيران يحكمها الشيطان
رمتني بدائها وانسلت 13
رمتني بدائها وانسلت 12
رمتني بدائها وانسلت 11
رمتني بدائها وانسلت 10
رمتني بدائها وانسلت 9
رمتني بدائها وانسلت 8
رمتني بدائها وانسلت 7
رمتني بدائها وانسلت 6
رمتني بدائها وانسلت 5
رمتني بدائها وانسلت 4
رمتني بدائها وانسلت 3
رمتني بدائها وانسلت 2
رمتني بدائها وانسلت 1
نأسف لحجب الموقع
إرهاب المخدرات
رأي من تونس
الكويت إلى الوراء در
مجرم يستعين بمجرم
فرق تسد
ماكس بوت
شكوك وظنون
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (31 )
دمت سالما ياملك البحرين
إنشقاقات في الحوزات
دول الإرهاب
ظريف أنت يا ظريف
ثورة إيران المجوسية
إيران والعداء للعرب
سنفضحكم4
سنفضحكم 3
الوحدة 8200 (2)
الوحدة 8200 (1)
اللاجئون السوريون والإجرام 2
اللاجئون السوريون والإجرام 1
الأحواز السليبة 5
الأحواز السليبة 4
الأحواز السليبة3
الأحواز السليبة2
الأحواز السليبة1
عون بلا مصداقية
شرق الصليبيخات خطر قادم
دونيس سييفير
عقيدة الطينة
المظلومون
اللوبي الإيراني في أمريكا
السكوبولامين 5
السكوبولامين 4
السكوبولامين 3
السكوبولامين 2
السكوبولامين 1
مهزلة الإنتخابات الروسية
صادق زيبا كلام
رفقاً بمعتدلي الصوفية
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (30 )
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 29
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (28)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (72 )
ساق فاطمة وشذوذ الحسين
سنلعنك على مدى التاريخ 6
سنلعنك على مدى التاريخ 5
سنلعنك على مدى التاريخ 4
سنلعنك على مدى التاريخ 3
سنلعنك على مدى التاريخ 2
سنلعنك على مدى التاريخ 1
ماسر قوة إيران الخميني
سنفضحكم 2
سنفضحكم 1
السنة وانتخابات العراق القادمة
إيران وتشييع مصر 2
إيران وتشييع مصر 1
أين ودائعي؟
من جرائم مجوس التشيع 3
من جرائم مجوس التشيع 2
من جرائم مجوس التشيع 1
هل تغير بوتين ولماذا ؟ (2)
هل تغير بوتين ولماذا؟ 1
التشيع المجوسي عبر التاريخ
هل العلويون إخوان للشيعة ؟
ملالي المصالح والإنتهازية2
ملالي المصالح والإنتهازية1
كوهين والأسد
الكويت المسكينة 17
هؤلاء هم فأين أنتم 9
هؤلاء هم فأين أنتم 8
هؤلاء هم فأين أنتم 7
هؤلاء هم فأين أنتم 6
هؤلاء هم فأين أنتم 5
هؤلاء هم فأين أنتم 4
هؤلاء هم فأين أنتم 3
هؤلاء هم فأين أنتم 2
هؤلاء هم فأين أنتم 1
أخي الشيعي إني أحبك 5
أخي الشيعي إني أحبك 4
أخي الشيعي إني أحبك 3
أخي الشيعي إني أحبك2
أخي الشيعي إني أحبك1
إيران دولة السجل الأسود (2)
إيران دولة السجل الأسود (1)
مخابرات أعداء أهل السنة
رحمكم الله ياسنة سيناء2 ,,
رحمكم الله ياسنة سيناء 1
هل يفلت العرب من التقسيم
يد على الجرح
يد الحقد الإيرانية الخفية
توفيق زعيبط
نحن شعب لايستحي
مؤامرة تصفية السنة بالعراق
إيران وخدعة الملف النووي
النظام الإيراني عراب الإجرام
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية30
ذوقوا عدل الجكومات الشيعية 28
الأقليات المسلمة 2
الأقليات المسلمة (1)
ضاحية جهنم الجنوبية
لماذا يامرزوق الغانم ؟
نشاط المبشرين في نشر الدين4
نشاط المبشرين في نشر الدين3
نشاط المبشرين في نشر الدين2
نشاط المبشرين في نشر الدين1
عاشوراء 4
عاشوراء 3
أخي الشيعي إني أحبك
عاشوراء 2
عاشوراء 1
.ياسين
فلنعزي أختنا الشيعية
خطر المجوس آفل أم قادم ؟
هل دولتكم غبية؟
إيران والموصل
نعم ولا لفيصل القاسم
خطر المجوس آفل أم قادم
ليعتذر «حزب الله»
لبنان دولة رخوة وفاشلة
كتائب سعيد كريميان
خلايا السرطان الإيراني
المشدوهون
مدرسة الإرهاب الإيرانية 8
مدرسة الإرهاب الإيرانية 7
مدرسة الإرهاب الإيرانية 6
العلي والحسيني (2)
العلي والحسيني (1)
السم بالدسم
مدرسة ألإرهاب الإيرانية 5
مدرسة ألإرهاب الإيرانية 4
عبدالحسين عبدالرضا
هل نلعن معاوية (2)
هل نلعن معاوية (1)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 27
دولة الفرد الواحد 2
دولة الفرد الواحد 1
الشيعة الكويتيون 3
سفير أم سفيه إماراتي
الشيعة الكويتيون 2
الشيعة الكويتيون 1
إنتبه ياكوهين
البرادعي وإيران
كرهوك لأنك دولة سنية
ياليتنا لم نعرفكم ولم تعرفوننا
الإسلام والسلام
مدرسة ألإرهاب الإيرانية 3
مدرسة ألإرهاب الإيرانية 4
مدرسة الإرهاب الإيرانية 2
مدرسة الإرهاب الإيرانية 1
الحسنين عليهما لعنة الله
القبس سنية ضد السنة (3)
القبس سنية ضد السنة (2)
القبس سنية ضد السنة (1)
قطر بقلم كاتبة أوربية
قطر وورم الأوهام
تميم وتقارير عن الإرهابيين
قطري مغترب حزين
الأحمدية 5
الأحمدية 4
الأحمدية 3
الاحمدية 2
الاحمدية 1
ياإبن إل ....
من هم الأشرار
المجرمون الثلاثة
الإرهاب الإيراني يقتل
الدولة الصفوية بين الطائفية والعمالة
سعار الفتاوى الطائفية
إيران واستغلال الشيعة
المزارات الشيعية
الحوثيون الوجه الآخر للقاعدة
الإسلام والسلام
حكومة التنازل السني
لنلم أنفسنا لا غيرنا
إما التقية أو البندقية
لابواكي على أهل السنة
فتنة آذان الفجر
سعار الفتاوى الطائفية
سجل بجرائم النظام الإيراني
صور لغدر مجوس التشيع (4)
صور لغدر مجوس التشيع (3)
صور لغدر مجوس التشيع (2)
صور لغدر مجوس التشيع (1)
أبناء الشيطان2
أبناء الشيطان (1)
هل فات الأوان؟
كتاب مأجورون
القمع في إيران
متاجرة إيران بالشيعة العرب!!
الباسيج
ياشيعة علي
مسعودة شاؤول
حماقات أردوغان
السنة المتسامحون (2)
السنة المتسامحون (1)
بوتين وحلم تحطيم أمريكا
سلاح النفط (5)
سلاح النفط (4)
سلاح النفط (3)
سلاح النفط (2)
سلاح النفط (1)
الداعشيون والحشاشون (4)
الداعشيون والحشاشون (3)
الداعشيون والحشاشون (2)
الداعشيون والحشاشون (1)
خور عبدالله ( 2 /2 )
خور عبدالله 1
تعليق على حلقات أوباما
المجرم الحاقد أوباما (7)
المجرم الحاقد أوباما (6)
المجرم الحاقد أوباما (5)
المجرم الحاقد أوباما (4)
المجرم الحاقد أوباما (3)
المجرم الحاقد أوباما (2)
المجرم الحاقد أوباما (1)
خيانة وطن
ثقافة الطغاة
باي باي صاحب الزمان
الدولة الصفوية بين الطائفية والعمالة
أخي الشيعي تثقف 14
أخي الشيعي تثقف 13
أخي الشيعي تثقف 12
التطبير ممارسة وثنية
أخي الشيعي تثقف11
فؤاد الهاشم
روسيا وإيران تستعمراننا
حوار مع صديقي الملحد
العبادي
الدين المجوسي
ايران الملالي وصناعة العدو
متاجرة إيران بالشيعة العرب!!
إيران وتشييع باكستان (13)
إيران وتشييع باكستان (12)
إيران وتشييع باكستان (11)
إيران و تشييع باكستان ( 10)
إيران وتشييع باكستان (9)
إيران وتشييع باكستان (8)
إيران وتشييع باكستان (7)
إيران وتشييع باكستان (6)
إيران وتشيع باكستان 5
إيران وتشييع باكستان (4)
إيران وتشييع باكستان (3)
إيران و تشييع باكستان (2)
إيران و تشييع باكستان ( 1)
نفاق العلمانيين
الكويت المسكينة 16
إيران وروسيا واستعمار الخليج
لماذا نجح ترامب؟
السيسي 3
السيسي 2
السيسي 1
كيف يستدرج داعش الشباب 2
لواء فطومة
كيف يستدرج "داعش" الشباب1
عمان في فك الشيطان
كاذب أينما كان
سوريا وروسيا
قلوبنا مع قطر
أخي الشيعي تثقف10
أخي الشيعي تثقف9
الوثائق السرية تفضح الأسد
جمهورية آية إبليس
بين اردوغان ومندريس
الملياردير السفيه
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (26 )
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (25 )
ذوقوا عدل الحكومات شيعية (24 )
العلويون وأغبياء ألسنة (4)
العلويون وأغبياء السنة (3)
العلويون وأغبياء السنة (2)
مؤتمر الشيشان (5)
مؤتمر الشيشان 4
مؤتمر الشيشان3
مؤتمر الشيشان 2
مؤتمر الشيشان 1
العلويون وأغبياء السنة (1)
أخي الشيعي تثقف8
أخي الشيعي تثقف 7
ياسين
مذبحة أورلاندو والإسلام المظلوم
برشلونه أو ريال مدريد
الأفعى الإيرانية وموريتانيا
التنظيمات الفاسدة
"جعفر الأوزبكي
إيران وإسرائيل والتعاون الأمني
وما أدراك ما إيران
نظام الصين الشيوعي
من هم المنافقون ؟
15 الكويت المسكينة
شاهدوا روابط مهمة يوتيوب للأستاذ يوسف
إيران الثورة… دولة الفرد الواحد
ايران واذنابها
حمزة بن لادن من حواضن طهران إلى "القاعدة"
الحشد وداعش وإبادة السنة
جعفر الأوزبكي
الذبح والقتل للمسلمين0
حتى أنت يالصراف
بلغ السيل الزبى
سوني بيل ويليامز
جولة في العقل الإرهابي
حمزة بن لادن
صلاة التراويح وداعش
داعش والعداء للسنة
علاقة إيران وإسرائيل السرية (2)
علاقة إيران وإسرائيل السرية (1)
مسيحيون ونفرح بنجاحهم (2)
مسيحيون ونفرح بنجاحهم (1)
إرهابي ويملك خمارة
أخي الشيعي تثقف 6
أخي الشيعي تثقف4
أخي الشيعي تثقف 5
إبني حبيبي لاتقتلني
مسجد نيوزيلاندا‏
عمار الحكيم لااهلا ولامرحباً
أخي الشيعي تثقف 3
أخي الشيعي تثقف2
أخي الشيعي تثقف1
عمار الحكيم لااهلا ولامرحباً
إذا لم تستح فاصنع ماشئت
بيان
التتار‏
ظاهرة الكذب في الفكر الشيعي
حسن العلقمي
الكذب الإيراني 2
علّمتهم السحر فظلوا لها عاكفين!
طهران تأمر وبغداد تنفذ
عقيدة الخميني في الصحابة
حسن نصرالله.. المعمم العميل
بروتوكولات حكماء صفيون
هيا احتلوا بلادي
وثائق قضائية تدين إيران (2)
وثائق قضائية تدين إيران (1)
ليلة القبض على خلية إرهابية
متى يتمُ تقسيمُ بلادِ فارس ( إيران ) ؟ !
من يقف وراء تفجيرات بغداد؟
مهدي علي خورشيد
أحفاد آل البيت
عندما يصحو ضمير شيعية
على قدرِ أهلِ اللؤمِ تأتي الشتائمُ
الدِّماءُ الفارسيةُ
الصهيونية والصفوية
أحفادُ علـيٍّ و عُــمَر
البطل ريفي والمجرم حسن
الكويت المسكينة (14)
السيد مقتدى الصدر
لأننا أمة لانقرأ
العيب فينا وليس في أمريكا
..شكراً..,, يا رئيس
من أكاذيب النظام
سوريا الجديدة ترحب بابن تيمية
في اليمن الذي كان سعيداً
ماذا فعلتم بالإسلام أيها الأنجاس
عشر سنوات مع الشيعة
مكر الشيعة الماركسيين
هنريك برودر
بانياس
وانيجيرياه
تعسا لك يا داعش‏
من قتلك يا حسين؟
سوريا ومستنقع الفتنة
باسهم ضد السنة فقط
إخواننا الشيعة
هل العرب جرب؟
عراق الاتجاه المعاكس
أبو عزرائيل
إيران وكر الإرهاب
الوزراء الصفويون
المشروع الإيراني والعواصم الأربع!
الكذب عندما يصبح "ثقافة"!!
العراق وسورية ولبنان
الصدر يتهم العصائب الإيرانية
الحوثي واحتلال الخليج !
الحشد الشعبي سلاح مجوس التشيع
الانتقام من الحراك الشعبي
إقرأوا عن الإسلام يا إرهابيين
الكويت المسكينة13
إعدام إرهابي7
الكويت المسكينة12
إعدام إرهابي 6
إعدام إرهابي 5
إعدام إرهابي 4
خورشيد يا أمن الدولة الكويتي
إعدام إرهابي3
إعدام إرهابي 2
إعدام إرهابي 1
أين علمانيو تونس
تولستوي والإسلام
تصدير الثورة أم الإرهاب؟؟
الوزراء الصفويون
لم يسقط النظام الملكي بل سقط الآخرون!
خذوا بالنصيحة يا ملالي طهران
لنقف في وجه كل من يشوّه الإسلام
قناة «الجزيرة»و حزب «الدعوة»
بوتين وأسلمة المجتمع التركي
إيران… رأس الشر “الداعشي”
6 إيران وتفجيرات باريس
الكويت المسكينة 11
من يقف وراء داعش
متأخراً خيرً من أبداً
المؤامرةُ الفارسيةُ الروسية الكبرى
إيران وتفجيرات باريس 5
من المسؤول عن دم الحسين؟
إيران وتفجيرات باريس 4
حقائق عن السعودية وإيران
إيران وتفجيرات باريس 3
إيران وتفجيرات باريس 2
لا تضحي بـ 70 مليون ياخامنئي
إيران وتفجيرات باريس 1
الكويت المسكينة 10
المهجرين السوريين
المأزق الروسي في سوريا
العصابات الإيرانية في العراق
الكويت المسكينة 9
إبادة السنة في العراق
«الميليشيات الشيعية» الأكثر خطرًا
شيعي متعاطف مع السنة
دشتي طائفي بثياب حقوقي
حزب الله أم حزب المخدرات
رسائل ظريف بين التذاكي والتهديد
عبث إيران بالفلسطينيين
العدالة (3)
العدالة (3)
العدالة (2)
العدالة (1)
دشتي طائفي بثياب حقوقي
إخواننا الشيعة
وعاد غراب البين
آية الله كبتاجون
3 سيناريوهات مخيفة لليمن بعد احتلال صنعاء
شيعة نحترم ماقالوه (13)
الحلف العسكري الروسي الإيراني
أين جيوشنا الثورية؟ (3)
أخلاقنا السنية والمهري
الوجيه على المتروك
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (20 )
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (23 )
قال الحوثي (2)
رأس الأفعى يعود من طهران
قال الحوثي (1)
أين جيوشنا الثورية؟(2)
إيران وجماهيرها
الخيانة العظمى
سفن الخيانة
خطط إيرانية (2)
خطط إيرانية (1)
الكويت المسكينة 8
الكويت المسكينة 7
الكويت المسكينة 6
الكويت المسكينة 5
الكويت المسكينة4
الكويت المسكينة 3
الكويت المسكينة2
الكويت المسكينة 1
التجربة اليهودية الناجحة
أنت إمبراطور فاحمد ربك
من يقتلنا أولاً
سنة العراق بين فكي داعش والحشد الشيعي الطائفي
أين جيوشنا الثورية؟(1)
كيف مكر الحوثيون باليمنيين؟
عصابة الحكم الأباضي العماني
رسالة إلى المجرم خامنئي
تفريس التشيع
الغياب القسري للمشروع السنّي
الجيران ورسالة إلى الجيران
أنا فلسطيني وأحترم هذا اليهودي
هارد لك عبدالباري دولار
الحسيني 9
الحسيني 8
ما سبب تفجيرات الكويت
كلب إيران المعمم
كفاكم كذباً
حقيقة المذهب الشيعـــــي
شكلوا الحلف السُني فوراً
فلنعزي أختنا الشيعية
التفجير الإرهابي في الكويت
الحسيني 7
الحسيني 6
الحسيني 5
الحسيني 4
الحسيني 3
حزب الله و زعيمه الببغاء
ألأكراد ومكر السياسيين الشيعة
جردوهم من مناصبهم (2)
ظلم السنة في أريتريا(3)
ظلم السنة في أريتريا(2)
ظلم السنة في أريتريا(1)
إبادة السنة في العراق
رستم غزاله (4)
رستم غزاله (3)
رستم غزاله (2)
رستم غزاله (1)
"الحوثيون» و «حزب الله»
مقابلة ومعلومات
رأس سياسي
أمثل هذا يكرم ؟
عبدالحميد دشتي الكويتي !
كل آآويها وأنتم بخير
ونعم العائلة عائلة المزيدي
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (22 )
ياطهران إن صبر أيوب قد نفد!
حكومة العراق الشيعية الميلشياوية
القيادات الشيعة وإسرائيل
إرحموا الإسلام ايها الإرهابيون (4 )
إرحموا الإسلام ايها الإرهابيون (3 )
العراق في الاتجاه المعاكس لعاصفة الحزم
الحسيني 1
10 الصراف
9 الصراف
النظام السني الجديد
الصراف8
هل هو قتال الدولة الإسلامية؟
لا لا لا تكذبوا
صالح والحوثيون
فلنتأنى ولانتهور
أنور يفضح مخططاتهم (5 )
جيوش إيران في عقر دارنا!
فاطمة بنت الحسين ويزيد
الحوثي اللعين والخلفاء الراشدين
ماذا تنتظرون?
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
حالة الشيعة المرضية
الشعوبية الفارسية في كتاب
المالكي كان ممثلاً فاشلاً
هـذا هو الخطر فماذا ننتظر
الهذيان والعزلة
داعش وفقه الخوارج والحشاشين
الإرهاب الإيراني (2)
يفضحه ولو في جوف رحله
شكراً شيخ الأزهر
ياليتنا كنا طائفيين
نعزي وأيامنا كلها عزاء
سنعري ببغاوات الطائفية (10 )
وصية سيدنا الحسين(ع)
تورط إيران.. وإجرام نظام
الشيعة والسنة والحوار الغائب
إنك أنت الإرهابي أيها المالكي
أنا شيوعي سابق
فتاوى سنية مدمرة
إلا شيخ الأزهر
من الأخطر: بوتين أم البغدادي؟
مظلومية الحسين أم عدوانية إيران
ماهو الحل
لافائدة ، فإيران له بالمرصاد
سيد المحدثين
ليست من العبادي إنما من العبيدي
الإرهاب الروسي الإيراني
اللطم على سيدنا الحسين
"الروحة" يا نصر الله ليست كالعودة
دفاع جنبلاط عن «حزب الله»
صرخة ريحانة
والطبع فيك غالب
حريم السلطان
المؤتمر الشعبي العام
المالكي.. وجه إيراني طائفي
حزب الله ومعركته المصيرية
هكذا تكون المقاومة ...وإلا فلا!
لبنان والحرب المذهبية
الحوثيون يرسبون في إختبار القبول الأول
حزب الدعوة ودولته الورقية
إلى جنة الخلد يا رضا الفيلي
العميل المخلوع
وماذا بعد احتلال صنعاء الحلقة الخامسة
أمريكا لا تعادي العرب
اعترافات زانية
وماذا بعد احتلال صنعاء الحلقة الرابعة
وماذا بعد احتلال صنعاء الحلقة الثالثة
وماذا بعد احتلال صنعاء الحلقة الثانية
وماذا بعد احتلال صنعاء الحلقة الأولى
ألإرهابي المدلل(2)
ألإرهابي المدلل(1)
جرائم حركة أمل الشيعية
نصر الله... خطاب المذعور
حذاء إيران المخلوع
ريحانه جباري
إيران وشقيقتها إسرائيل
الأحداث الأخيرة في العراق!
الإخوان وشماعة الإساءة
نأسف لا مقاعد للعملاء2
كمال الحيدري والتصحيح الشيعي
سنعري ببغاوات الطائفية (9)
سنعري ببغاوات الطائفية (8 )
سنعري ببغاوات الطائفية (7 )
سنعري ببغاوات الطائفية (6 )
سنعري ببغاوات الطائفية (5 )
سنعري ببغاوات الطائفية (4 )
سنعري ببغاوات الطائفية (3 )
سنعري ببغاوات الطائفية (2 )
الصراف7
الصراف6
الصراف5
الصراف4
الصراف 3
الصراف2
الصراف 1
شبلي العيسمي وعار البعث السوري
آخر علاج نصرالله... الكيّ
نصرالله ... قاتل الشيعة
المالكي والولاية الثالثة
حقيقة التنظيمات الإرهابية
نفاق العلمانيين والقومجيين
استيقاظ بعد سبات
الداعشيون
لأننا أمة لانقرأ
إحذروا أيها الفلسطينيون
من أسباب ثورة العراق
هل بدأت إيران بالتراجع
العراق بين الفوضى والاستقرار
الصدر يتهم العصائب الإيرانية
مكر الشيعة الماركسيين
عشر سنوات مع الشيعة
شكراً.. يا رئيس
باسهم ضد السنة فقط
المالكي يتنكر لدعم الأشقاء
العيب فينا وليس في أمريكا
الذبح والقتل للمسلمين
أحفاد آل البيت
مؤامرة المجلس الإسلامي المسيحي
من أسباب ثورة العراق
لافروف اوالأزمة الخليجية
إحذروا الأفعى الصفوية
الخيال والواقع
الإلحاد الجديد والإسلام الجزء الثاني
الإلحاد الجديد والإسلام
أوكرانيا (3 )
أوكرانيا (2 )
أوكرانيا (1 )
مسؤول القاعدة في سوريا
ماذا تعرف عن القرم ؟؟
الدكتور موسى الموسوي
الأصولية الحوثية
متى يعرف بري حده؟
سرقة 18 مليار
فرح إيران بخلافات الخليج
خامنئي والمرجعية العامة للشيعة
وشهد شاهد من أهل العراق
أكراد سوريا إلى أين ؟
كيف نتوقع أن يحبوننا (1 )
أنور يفضح مخططاتهم (4 )
أنور يفضح مخططاتهم (3 )
أنور يفضح مخططاتهم (2 )
أنور يفضح مخططاتهم (1 )
هلال أحمر أم موت أصفر
كذب الأسد وكذب الأسدي
سنعري ببغاوات الطائفية (1 )
هلاك طاغية
الشعوبية الفارسية
النازحون السوريون
الصدر يكشف المالكي
الشيعة والقرن الأفريقي ( 2)
"التيار العوني" و"حزب الله"
الشيعة والقرن الأفريقي (3 )
الشيعة والقرن الأفريقي (1 )
come and get it
السعودية عزيزة ولكن
شيطان أم رحمن
الذاكرة الأسدية
شيعة نحترم ماقالوه (13)
سوريا البراميل المتفجرة والتجويع
روهنجيا( الحلقة 4
روهنجيا الحلقة 3
خمسة وعشرون سنة
بارك الله بمقتدى الصدر
ظاهرة الكذب في الفكر الشيعي (5 )
القبعة الحمراءوالعمامة السوداء
الولي المقيت وحرسه النفطي
وميض ثورة إيرانية
ظاهرة الكذب في الفكر الشيعي (4 )
ظاهرة الكذب في الفكر الشيعي (3)
ظاهرة الكذب في الفكر الشيعي (2 )
ظاهرة الكذب في الفكر الشيعي (1 )
روهنجيا االحلقة 2
روهنجيا الحلقة 1
أهي ثورة في إيران
إيران تحكم سوريا
قضية الأحواز المنسية!
الأخلاق الإيرانية!
ألإرهاب الإيراني يضرب مصر
نأسف لا مقاعد للعملاء
القومجية 4
القومجية (2 )
القومجية 3
القومجية (1 )
صامدون في وجهك
إيران وزعزعة البلدان العربية
غلطة الشاطر بألف
انتباه وتحذير
تقرب شيعة إيران من المسيحيين
المال الإيراني وعلي سالم البيض
المسيحيون والثورة السورية
الإرهاب الإيراني يضرب مصر
معركة عصابات الإرهاب الإيرانية
أنا شيعي ضد حزب الله
وأد الثورات
أي مبررات لأي تدخل
إنهم يتقاسمون سوريا!
ماالذي دهاكم أيها العرب
نصرالله... مجرم حرب
قتلى "حزب الله" بسورية
المراجع يحمون فساد "المالكي"
نصر الله... مجرم حرب
مشاريع إيران التخويفية
ليقرأ المالكي تاريخ العراق
إيران بعد انتخاب روحاني
إنهم يتقاسمون سوريا
قف وتأمل
أمن الدولة وأمن النظام
أي مبررات لأي تدخل?
محاضرة مهمة (4 )
محاضرة مهمة (3 )
محاضرة مهمة (2 )
محاضرة مهمة (1 )
هل تعلم العرب الدرس
فضل شاكر ينصحكم
صدق أخي المسيحي جعجع
حسن بلازما وأكاذيبه
الغاية من الدولة الإسلامية
ماذا أبقينا لله
موت الفجاءة
لله درك ياشعب سوريا
إيران وأمريكا (4 )
إيران وأمريكا (3 )
إيران و أمريكا (2 )
دولة الإمارات أم دولة المؤامرت ؟
"حقيقة "داعش"
إيران وأمريكا (1 )
لصوص إيران
قتلاهم في النار
سياسة الجوع والخضوع
اتفاق الحمقى ولعبة المغفلين
يالغبائنا
داعش صنيعة إيران
تهديدات حزب الله العراقي
العلاقة الايرانية الاسرائيلية
سنة لبنان بين الموارنة والشيعة
كذب في كذب في كذب
هل تعلم عزيزي السني
لماذا تضرب دماج ؟
إسرائيل تحميهما
بقرتنا الحلوب
تباعد أم تقارب
جمهورية إيران العظمى
مقرات طائفية
قاسم سليماني
لا للجمود
إيران الاقتصاد المنهار
العلاقة السرية بين إيران وإسرائيل
التصريح الصريح
حزب الشيطان على خطى إيران
انتبهوا أيها النائمون
سقوط قناع حزب الله
دشتي والوحدة الخليجية
تكالب الأمم على الشام
اقتدوا بالبحرين
من يشوه صورة الشيعة ؟
النقاب اليهودي
مقاومة أم استباحة دم السنة؟
رجل مخابرات
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (21)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (20)
الحوثيون يواصلون إجرامهم
ماذا يجري بين أمريكا وإيران
من قتل حسان اللقيس ؟
«جنيف – 2»
هيكل أم مومياء
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (19)
الكونفدرالية الخليجية ضرورة
إذا سمعت أحمقاً
حزب الله" يتمدد
استغلال فاجعة الحسين سياسياً
من يشوه صورة الشيعة
حزب الله يتغطرس
الأسد النعامة
هم يخططون وزعماؤنا يتخبطون
Stabilizer
العلاقمة
شيعة نحترم ماقالوه (12)
ألله يحلل الحجاج عن ولده
أدوات طيعة ومطيعة
إنهم يحسنون استغلال الموتى
لماذا خذلنا الأشقاء والأصدقاء
رحم الله أحمد رافي
وما أدراك ما سهر
مناطق حلب الخاضعة للنظام
خيارات عون اللامسيحية
إضهاد أهل السنة في العراق
هجوم ضد د. النفيسي
رئيس حزب اللات قاتل السنّة
نصرالله ناكر الجميل
فؤاد والمخابرات السورية
حزب اللات والسعودية
المكر الإيراني والسذاجة العربية
مؤامرة إيرانية لتفكيك "الخليجي
أهو إعجاب أم طمأنينة؟
أنا شيعي أولاً (2)
أنا شيعي أولاً (1 )
ليلة سقوط نصر اللات
لماذا طربَ مثقفو الأسد
ماذا بقي من الدولة؟
روسيا تتاجر بسوريا
رفقاً بنا يا حكامنا
مؤامرة ضد من؟
حلف الاسد
التعصّب القبلي والتفكك الوطني
ولاينبؤك مثل خبير
روحاني وألغام الحرس الثوري
جمهورية إيران العظمى
الهاشمية السياسية
نتينياهو يتساءل (2 )!
نتينياهو يتساءل (1 )!
أهل السنة والجماعة وهوية الأمة (2-2)
أهل السنة والجماعة (1-2)
المالكي وأموال العراقيين
إنهم لايستحون
أسد بلا شرعية
الفلسطينيون في عيون الشيعة
جهاد النكاح
لايخدعنكم المجرمون(2)
لايخدعنكم المجرمون(1)
هل ثاب خامنئي إلى رشده
ملائكة رحمة أم شياطين عذاب
داعش أللا إسلامية
ابتلاع العراق
الفتنة قائمة لعن علي من أخمدها
لئلا نكون الثور الأبيض
أخبار مجوس التشيع (2 )
الجلبي واتحاده مع بشار
المجرم بوتين
المستعمرة الإيرانية الجديدة
الإرهاب النصيري
فلم شيعي إيراني
حقيقة حركة بلاك هوك
موقف مجلل بالعار
عزام الأمريكي
القفز بين الحبال
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
شيعة نحترم ماقالوه (11)
اعزلوا البعير الأجرب
لا للجدال نعم للاغتيال
هذا ماتضمره إيران للعراق
حقيقة الشيعة (3 )
حقيقة الشيعة (2)
حقيقة الشيعة (1 )
من أكاذيب النظام
أخبار مجوس التشيع (1 )
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
تحركات «الكردستاني»المريبة
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
روسيا الرابح الأكبر
ألى جنة الخلد
سميرة القديرة
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
البرادعي
عدو في هيئة صديق
سايكس- بيكو إيراني
سوريا ومستنقع الفتنة
شكراً شوقي عبدالحميد
سرقات عائلة الأسد
إيران سباقة أيها الأغبياء
ما بعد مقال طاغية مصر
المحكمة الدولية بانتظار السيسي
لماذا يجاملونكم أو يحترمونكم ؟
طاغية مصر
السيسي طاغية مصر الجديد
سحرمجوس التشيع الإيراني
البغدادي أم الجولاني
الإغتصاب المقدس
الحقد الأعمى
الشـبـيـحـــة
المالكي و السيدة زينب
العلمانيون وسقوط الأقنعة
«الإمبراطورية الفارسية العظمى»
الأفعى لاتغير طبعها
إما نحن وإلا فلا
غثاء السيل
شيعة نحترم ماقالوه (10)
شيعة نحترم ماقالوه (9)
التثقيف الشيعي الخاطئ (3)
شيعة نحترم ماقالوه (8)
أعاذنا الله وأعاذهم منها
وداعاً الضاحية
ضرورة إلغاء عيد التحرير الكاذب
عرف السبب فبطل العجب
ثورة أم انقلاب
إيران السعيدة بسقوط مرسي
عنقاً بعد عنق
طائفية المالكي تكسبه العداوات
باي باي أهل السنة
مملكة البحرين ومواجهة حزب الشيطان !
صبر مصر
إدراك العالم للخطر الإيراني
"حزب الله" وحزب اللات!1 ) (
إنهم يتقاسمون سوريا
حزب الشيطان وأولياء الشيطان
مؤتمر طهران التهريجي لأعداء الشعب السوري
الجمعيات التعاونية الشيعية الكويتية
استباحة الدم «العربي السني»؟!!
سورية العروبة لا سورية الفرس
الحرافيش الإيرانيون
الجهاد على طريقة حزب اللات
تحليل جنبلاط لأوضاع سوريا
وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين ( 1)
إليكم الدليل القاطع
قصة مغتصبة
عبد الفتاح العلي
فيديو عن القذافى سيصدم الكثيرين
القذافي والسحروالجنس
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (18 )
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (17 )
ملحد يشتم ثم يبكي
الإرهاب الإيراني (1)
معتقلون في السجون الايرانية
ليقرأ المالكي تاريخ العراق
عفيف وماهر
إيران والإصرار على مواجهة العرب
الاعتداء على المشايخ السنة
كبيرهم الذي علمهم الكذب !
نداء إلى أهل السنة في العالم
أسلحة أمريكا الناعمة
لبنان النائي عن مصيره
نصر الله وشيطانه الأكبر
الجيش العراقي الحر
المجانين الطغاة
الإرهاب الإيراني ضد العرب
مراقد ومقامات وهمية
خطاب نصر الله المذعور
مصر في مهب الرياح الصفراء
التشيع في العراق (6)
التشيع في العراق (5)
التشيع في العراق (4)
التشيع في العراق(3)
التشيع في العراق(2)
التشيع في العراق (1)
فؤادي يرتعي لهباً
شيعة نحترم ماقالوه (7)
من هو الطائفي يا أشيقر الجعفري
لماذا الإقليم السنّي؟
سفاح الشام في هذيانه المتجدد
بين مانديلا و هولاكو القرداحة
المالكي طاغية طائفي يحارب السنة
واسْتكُبَرَ هُوَ وجُنُودُه
إيران والكيان الصهيوني
سلاح «حزب الله!» تهديد للسلام (2-2)
سلاحُ «حِزْبِ الله!» تهديدٌ للسَّلام (1 – 2)
من شيعي إلى القيادات السنية
زوار إيران تمهلوا
صدام لولاك مانزل المطر
لماذا التناقض عند شيعة العراق
جاسم بودي
ولايزال الغباء السني مستمراً
الشرق الجديد هل أصبح واقعاً؟
حزب الله فرع الكويت
شبكة قم البصرة لندن
غلطة السنوسي درس للحكام
الدلع الفلسطيني (8)
قصة مهتدي كويتي الحاج عبد الصمد بوشهري
صبراً يامجوس التشيع
لماذا لا يحكم العراق إلا مجرم
عفواً يا قناة صفا
عملاء إيران بلا حياء
حسن بلازما
المهري سيد النفاق والكذب
تصريحات إسرائيلية
المخطط الفارسي لاحتلالنا
من أيــن لك هذا يا نبيــه بري؟
رفسنجاني والحقيقة العارية
اسمعوا كلام أختكم حوراء
آية الله بورشه
حزب الله" العراقي
تحذير أهل ليبيا من التشيع
تحذير أهل ليبيا من التشيع
المد الإيراني والنوم الخليجي
الجنة الإيرانية البحرينية!
التعاون الإيراني الأمريكي
الشيوعية المسيحية
الإعلام الفارسي مزور ومدلس
مسجد البحارنة
إغلاق هرمز
المالكي المرعوب
الحرب على الإسلام
هل السنة طائفيون
محنة العرب والسنة (6)
منبر ديوقراطي أم دكتاتوري
ألبداء بين الرافضة واليهود
عبدالحميد دشتي والتطاول
محور الإجرام
الزلزلة
حزب "الدعوة" والأحوازيون
مؤامرات النظام السوري العلوي
المَكْرُ السَّيئُ
أجيبونا أيها الإرهابيون
مصر والسياحة الشيعية
مصر والسياحة الإيرانية
اختبار
لكل عقيدته إلا السنة
أنا فلسطيني وليس فلسطي...ي
ماما أمريكا
محمد العازمي
حسن فرحان المالكي
إنهم لايريدون الخير لنا
رشا الأخرس
قميء قم
التحالف اليهودي الفارسي
أعداء العلن عشاق السر
دلونا على الطريق
التطرف العلماني أسوأ
هم الطائفيون العنصريون
أيرنة الكويت
إيران تشيد بزهير كتبي
إلى جنة الخلد ياأشكناني
الخلايا الإيرانية واغتيالات العراق
التفاهم الأمريكي الإيراني (2)
التفاهم الأمريكي الإيراني (1)
مسحور لا مجنون
آية الله حسين المؤيد
الطاغية المشنوق (2)
استفزاز السنة..!
الطاغية المشنوق (1)
الصرخي (2)
الصرخي (1)
حرية إيران
كلام الأسدي المؤلم
الحقد الاعمى (4)
الحقد الأعمى (3)
الحقد الأعمى (2)
الحقد الأعمى (1)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (17 )
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (16)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (15
سليم اللوزي
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (الحلقة 14)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (الحلقة 13)
مسيحيو سوريا
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية الحلقة 12
بعثيون أم نصيريون!
أصبحنا صفراً على الشمال ( 1)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (الحلقة 11)
وأنفقوا مما تسرقون (1)
ديمقراطية الإذعان
التأريخ الأسود لنوري المالكي
لماذا يكرهون صلاح الدين
هل الاسلام انتشر بالسيف( 2)
هل الإسلام نشر بالسيف
ٍلماذا فاز الإسلاميون
لبنان (4 )
لبنان (3 )
لبنان (2 )
لبنان (1)
شكرا شكراً إسرائيل
عن أية طائفية تتحدثون
مرتزقة البلقان
إنهم يخططون ونحن نائمون
متى تتعلم النخبة؟
التجسس الإِيراني المذهبي في مصر
المصري مش عبيط
غازات إيران السامة
الغباء السياسي السني
التآمر الشيعي المسيحي في الكويت
آغا صالحي ونصر خدا
اللوبي الإيراني في الكويت
إخواني الشيعة إني أحبكم (2)
إخواني الشيعة إني أحبكم (1)
السيف أصدق أنباء
لماذا ثار أهل السنة في العراق؟ الحلقة 9
لماذا ثار أهل السنة في العراق؟ الحلقة 8
لماذا ثار أهل السنة في العراق الحلقة 7
لماذا ثار أهل السنة في العراق؟ الحلقة 6
لماذا ثار أهل السنة في العراق ؟الحلقة 5
لماذا ثار أهل السنة في العراق ؟ الحلقة 4
لماذا ثار أهل السنة في العراق؟حلقة 3
لماذا ثار أهل السنة في العراق ؟الحلقة 2
لماذا ثار أهل السنة في العراق ؟الحلقة 1
دولة النفاق الشيعية العراقية
الحشاشون الجدد (2)
الحشاشون الجدد (1)
الربيع الفارسي
الجيش العربي الأحوازي الحر
الأسس الإسلامية لنبذ الطائفية
جردوهم من مناصبهم
ألو تونس!أنا المهدي المنتظر
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
محنة العرب والسنة (5)
كيف سيستعمرنا خامنئي
ومتى كان الشيعة مظلومين
للباطل صولة وللحق صولات
نجاد إرهابيٌّ وزعيمُ عصابات
ماهم بأمة أحمد
أَينَما تَكُونوا يُدْرككُّمُ الموتُ
وشهد شاهد من أهلها
هل كل الأكراد يحبوننا؟
لا يمكن تدجين الثعلب
خبث الحاقدين على السنة
شتان بين أسدين
تسييس الجنائز
لعنة الله على الإرهابيين
تجاوز المفاهيم الخاطئة
غوار الطوشة
حتــــى تسكـــت طهــــران
جمهورية "الكاظمية" الإيرانية
براءة الذئب الإسرائيلي من دم الحسن
السنة والأمريكان هم الخاسرون
حقيقة مايحدث في غزة
جرائم عملاء إيران
إيران والقدس
الطائفيون ونبذ الطائفية
الماسونية الإسلامية السنية
لاتتدخل يالنجيفي
أفلا تعقلون أيها السلفيون
هل لبنان دولة جهادية؟
كيف يزرع بشار الفتنة
مرسي في مواجهة تآمر
البابا بنيامين الأول
اتصالات بشار السرية مع تل أبيب
التشيع الفارسي المفترس
العرب والملف الأحوازي
إخرس أنت سني (2)
إخرس أنت سني (1)
آخر أخبار دولة اللاقانون
5% يغلبون 85%
وتكشف الأيام
شيعة نحترم ماقالوه (4)
هل تعلمون أيها الغافلون
لقد أسمعت إذ ناديت حياً
مابنحبك
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (11)
التثقيف السلبي الخفي (2)
عدنان إبراهيم
تزوير الترجمة له أصول تاريخية
عراق المالكي ولاية إيرانية
شيعة اكتشفوا الحقيقة
شهود الكون والإسلام
المعارضة البحرينية
لماذا البحرين وليس سوريا؟
ناصر العبدلي ينهق
كتاب عاجل
جاء دورك ياسيستاني
سوريا المظلومة
تحرير المرأة أم إذلال الرجل
ألقاه فى اليم مكتوفا
خطاب نصرالله والفيتو الروسي
خطة استعمار البحرين
حكومة أَذربيجان الشيعية وإيرانَ
حماس والتعاون مع إيران
الربيع الثوري الإيراني
أبعاد المؤامرة الصفوية
عملاء بلاد فارس
إيران الشرقية والغربية
ايران وحلم الدولة الكبرى
بنوعلمان والتحالف الحكومي
نواف الفارس
ذل الدنيا وجحيم الآخرة
مستعدون للاعتراف بإسرائيل
لازينب ولا الحسين
لماذا اختلف الشيعة الاوائل ؟
سنة العراق والحاجة لمرجعية
سمير قنطار زفت
شيعة ضد التشيع المجوسي
حملة إرهاب عراقية جديدة
قد تندمون يوم الندم
قنابل مجوس التشيع الفراغية
سفيه إيران وأعوانه
زعماء الصمت العربي
خنجر في القلب إلى النهاية
تظاهروا بالمسكنة
من هو قليل الأدب
حزب المخدرات الإيراني
فرطنا بفكرنا السني الواعي
شيعة نحترم ماقالوه (3)
شيعة نحترم ماقالوه 2
مخططات رجال الدين الشيعي (2 )
مخططات رجال الدين الشيعي (1)
إيران أمُ الشَّرِ الحلقة (4)
إيران أمُ الشَّرِالحلقة (3)
حكام الشيعة وحكام السنة
إيران أمُ الشَّرِ الحلقة (2)
إيران أمُ الشَّرِ الحلقة (1)
العلويون: نحن لسنا مسلمين
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 10
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 9
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(8)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (7)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
العلمانيون الطائفيون
العصابات الحاكمة
الحاخامات المعصومون!
إما الإبادة أو الوصاية
البحرين.. بركان على جزيرة
الاتفاق الشيعي الكردي
الدعارة في أرض الولي الفقيه
إيران لاعب إسرائيلي في سورية
أحفادُ علـيٍّ و عُــمَر
لماذا تركت التشيع
الجماعات المسلحة بسيناء
لا نريد مساعدتكم
مرجعيات شيعية تتبرآ
طغاتنا وزعماؤهم
مخلوقات إيرانيـة في الحـولة
لا للإباحية في المغرب
هل يمكن ان يصمد حزب الله
معركة "حزب الله"
خليفة درع البحرين
حزب الله اللبناني
المعتقلات السورية
"المجلس الشيعي"
العشيقة هي همهم
"البلطجي"
شيعة نحترم ماقالوه(1)
افعى النفط الايرانية
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(5)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(4)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (الحلقة الثالثة)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (الحلقة الثانية)
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية (الحلقة الأولى)
حكوماتنا السنية الورقية 3
حكوماتنا السنية الورقية2
حكوماتنا السنية الورقية1
ثعابين طهران في سيناء
اعتراف الـ «بي بي سي"
هذه هي القاعدة (1)
مأساة راكان
مسلمو أركان ( الجزء الثاني )
التثقيف السلبي الخفي (1)
مسلمو أركان (الجزء الأول)
لماذا الهجوم على الإسلاميين
قابيل الشيعي وهابيل السني
لنلم أنفسنا
خراب العراق لمصلحة من
عبد الفلاح السوداني
كذب النظام الفارسي
من هم الأحباش
حزب الأموال النظيفة
الزنا عندنا حلال
تحية إعجاب
عقائد الشيعة الحلقة 7
عقائد الشيعة حلقه 6
عقائد الشيعة حلقه 5
عقائد الشيعة حلقه 4
عقائد الشيعة حلقه 3
عقائد الشيعة حلقه 2
عقائد الشيعة حلقه 1
إيمان الرافضة
خطة إيران لتشييع المصريين
أخويا هايص وأنا لايص
مشكلتي كشيعي عربي الجزء الثاني
مشكلتي كشيعي عربي الجزء الأول
آية الله كراجيسكي
النظام السوري يتحمل المسؤولية
أخي جاوز الظالمون المدى
بعضهم أولياء بعض
أين حكمتكم ياحكام الإمارات
“لافروف”يكشف المستور
أضاعوا مذهبهم فضاعوا
حمص والورقة الأخيرة
أسماء عملاء حزب الله
حتى أنت يا عبد الباري؟
إيران عدونا الأول
"حزب الله" وكذبة تحرير الجنوب
اللصوصية الطائفية
قصة الحوثيين
مواقف روسيا الشائنة
هل يتحقق الاتحاد الخليجي ؟
لافروف يهاجمنا
الإقليم السني
حقوق السنة في البصرة
يريدون السنة العلمانيبن فقط
كفانا مراوغة ياحزب الشيطان
سجاد جبل
اليهودي أحسن من السني
الكويت وطائفيو العراق!
التغلغل الإيراني في الأردن
نرجوكم (الحلقة 2 )
نرجوكم- حلقه 1
الأمير التافه
حافظ وطائفته العلوية
لاتخدعوا بناتنا أيها الليبراليين
تونس الذكية
المطلوب هو رأسك
في بلادنا حسينية
لسانك حصانك
دقدوق
هذا هو الخميني
ملة الكفر واحدة
خامنئي يعدم السنة
حيرة أهل السنة
النظام السوري هو المسؤول
العلاقات المصرية السعودية
أخطاؤنا
تنظيم القاعدة إيراني
أتحفنا بسكوتك يالسعدون
هل المالكي يتغابى
حكومتنا لا تتعظ من الاحداث
موقفين متناقضين
الماسونية واستهداف السنة
مدينة الانحطاط الثقافي
سورية الوحش
لم يكونوا يتخيلون
ضعنا بين سليمان وسليماني
لجنة قتل الانسان
الحرس الثوري والعقوبات
حرب العراق الطائفية
سورية النظام أم الشعب
محنة العرب والسنة (4)
محنة العرب والسنة (3)
محنة العرب والسنة (2)
محنة العرب والسنة (1)
حرب إيران ضد البحرين
البعثية النصيرية الحاكمة
اغتيال الدبلوماسيين
الصوفية والتشيع
مجرمو التآلف
حتى ويتني لم تعتقها !
جهاد الأهوازيين ضد الصفوية
هل يسب الصحابة الحلقة 6 الأخيرة
هل يسب الصحابة الحلقة 5
هل يسب الصحابة الحلقة 2
هل يسب الصحابة
هل يسب الصحابة حلقة 4
هل يسب الصحابة الجزء الثالث
قمة بغداد
خدعونا فقالوا شيوعية
ملتقى الفتنة
إنتبه ياملك البحرين
الملتقى المشبوه
السبات العميق
التشيع العربي
العلامة محمد حسين فضل الله
مذهب الشبق الجنسي
الشيعة والعلويين
مفاعل بوشهر و حافة الهاوية
رمتني بدائها وانسلت
المؤامرة الفارسية الدنيئة
ماذا استفاد الدين منكم
خدعوك فقالوا إنا مسلمون
إحذروا من شيعة ليبيا الجدد
علي هو إلاهها
أوراق العميل الإيراني الخاسرة
السنة هم أتباع آل البيت
السنة هم أتباع آل البيت(ع)2
لماذا ياشيخ حمد
الأفعى الإيرانية تغير لونها
لماذا يقف بوتين مع بشار؟
غنية ولكن غبية
سفسطة المالكي الفارغة
التضليل و الاتهامات و الاكاذيب
النظامان المنبوذان
المالكي أم الهالكي
الحرس الثوري السني
صالح الورداني يتوب
التحالف الشيعي الشيوعي
دمّاج» تستغيث
حماس تنفي تشيعها
النفاق في العراق
مثيرو الشغب
المهري والكونفدرالية
السحر عند أئمة التشيع
الشعوبية وأصل الفكر الشعوبي
الشيعة ودماء المظلومين
العدل بين السنة والشيعة
المظلومية و دين الشيعة
السنة والشيعة وإيران
أحلام المالكي
هل حان وقت إيران؟
{فاستخف قومه فأطاعوه}
روسيا شريكة مجرمي سوريا
على من تعزف مزاميرك
غدر الحوثيين
الغباء السني الحلقة 17
البحرين والمخطط الفارسي
القيادات الشيعية أظلم
سيف العدل عميل إيراني
دمّاج» تستغيث
مفاوضات الشيعة مع إسرائيل
وعاد موسم الدجل والنفاق
والشيعة في لبنان يريدون
إيران تقتل الشيعة
ِصعده أمانه
المعارضة الإيرانية
تهجير الأهوازيين
إلى حكامنا مع التحية
الحلو مابيكملش
إنتبهوا مصر في خطر
إستفيقوا ياأهل مصر
الأحواز المحتلة بالأرقام
الصدر يمهد للإحتلال الإيراني
انهيار المشروع الصفوي
قاطعوهم إقتصادياً
دلع القيادات الفلسطينية (11 )
الحوثيون واستغلال الدين
لماذا إيران؟
فيصل والمفاعل النووي
دجل المشعوذ نصرالله
رحلت أمريكا وجاءت إيران
إيران وخداع أهل السنة
إيران والأنبار
خطورة السياسة الإيرانية الناعمة
الغدر هو طبعهم
شعاراتهم أضاعتنا
نفط العراق
سماحة البحرين وخبث الطائفيين
دمشق تبيع البعث للإيرانيين
نعم نحن سنة
مظلومية شيعة البحرين
هل يصمد إقتصاد الأسد
تصدير الثورة أم استيرادها
كيف تخدع القاعدة الشباب
بشر واستثمر
شبلي العيسمي
نهاية دكتاتور الألقاب
نصر الله عبد ولاية الفقيه
نظام الكذب والمراوغة
صولاغ والسعودية
الحرب ضد المتميزين السنة
الهرمزان
لبنان قبل وبعد انقلاب حزب الله
الحذر الحذر مذهبكم في خطر
شبيحة المالكي وسوريا
نصرالله وميقاتي
خطوة المجلس الجريئة
تقرير مخابراتي إيراني
قروضنا الغبية وقروضهم الذكية
إيران تتهم إسرائيل
إيران تعدل خطة التشييع
مخطط تشويه صورة السنة
أنوشروان
أجبنا ياحسن نصرالله
إيران ودول الخليج العربي
الشيخ صالح كامل
حزب الله اللئيم
إعلنوها ليبيا سنية
الأسد والقذافي و المرأة
معركة النظام النصيري
مالذي حدث لمشعل في إيران؟
المهري وحمامات الدم في سوريا
إيران بعد تحرير سورية
هل ينسى ثوار ليبيا
بئس الرفاق
الحرس الثوري والنظام النصيري
وما أدراك مالمظلومية
الملف الأهوازي والثورة السورية
وجه نصرالله القبيح
رقبة الملك عبدالله
لماذا أقيل المحافظ
القذافي المجنون إلى مزبلة التاريخ
إيران تعاقب الفلسطينيين
الفئة الشيعية الصامتة
إيه يابشار
قلبي على اليمن
نحن نكره العرب
إلى الملك عبدالله
بشار والوفد المسيحي
ميقاتي يبيع لبنان لإيران
إلى الأمير تركي
سفاح الشام
إيران عمقنا الاستراتيجي
الحرية و دول القمع
فتاوى صفوية
لماذا الكويت وليس إيران؟
النفوذ الفارسي في العراق
كذبت والله ياصالحي
من هم الإرهابيون الحقيقيون
مفاجأة إيران والقاعدة
مقتدى الصدر يهدد بالغزو!
إيران تستغل الثورات العربية
سيف الإسلام السعودي
حسن يتحسس رقبته
تنشئة الشيعة الخاطئة
غزو اليمن
المسجون والملعون
القراءة الخاطئة
عدنان شهاب الليبراليين
احترنا بين بشار وبشاره
إيرانُ وطُمُوحاتُها في المنطِقَةِ
هؤلاء باعوا دينهم
ملاك أم شيطان ( الحلفة السابعة )
كيف يفكران ؟
كم من كلمة الحلقة 15
رباط المجوسية
هل باعت إيران سوريا
لقاء مع مهتد للسنه
لله دركم أيها السوريون
إقتحام السفارة صناعة إيرانية
أنا كويتي ذليل
11 سبتمبر
الرئيس العرقي أم العراقي
الغذامي والليبراليين
كم من كلمة 14
جيش القتلة
ماهو التشيع المجوسي؟
قيادات دول التشيع المجوسي
الرشاوي الإيرانية لروسيا
إرهابيي القاعدة ومجاعة الصومال
الرأي والرأي الآخر
النواب الشيعة يبتزون
عثمان الذي يكرهه الشيعة
حزب الله الزرادشتي
كيف تستأسد النعجة؟
دولة لبنان الشيعية
جيش النظام فقط
لماذا ينشرون التشيع
كيف ينفذون الأوامر الإيرانية
لقد اعتدوا علي
المهري " المخلب الإيراني"
الفلسطينيون المعجبون بإيران
إستقطاب الشيعة للمسيحيين
الشاطر حسن
هلال التشيع المجوسي
الشيعة والثورة السورية
"حزب الله" و دمشق
الإطاحة بالحريري الجزء 1
الإطاحة بالحريري الجزء 2
العنصرية صناعة إيرانية
النجيفي في النجف
وافق شن طبقه
رجوي تفضح خامنئي
الصفويون تاريخ من الحقد
مسلسل قتل السنة (حلقة 2 )
حرام والله حرام
مليارات الولي الفقيه
كيف يفكر الغرب فينا
الطائفية الغذائية
الحلف السني
سعاد حسني
جامعة الدول الغبية
تيار المرتزقة في العراق
طل
ثورة بلا مبادئ
من بدأ الحرب
الجلبي شيعي طائفي
إيران ومواليها
بشار يضطهد السنة
حتى لاتنسى الحكومة
حتى القبلة لاتعجبهم
دون تفكير أيها الحمير
بين أمل وحزب الله
دعوة إلى عشاق حزب الشيطان
سقوط جورج قرداحي
الآن حصحص الحق
الشيعة يستغيثون
تشييع الأيتام وتعجيمهم
برمجة الفكر الشيعي
إلثوار والنفاق الإيراني
هل الإرهاب سني
سيد عكروت وجواسيسه
بشار يستنجد بالمخابرات الإسرائيلية
الصمت العربي ومجرمي دمشق
ألم نقل لكم إنه عكروت
من تونس إلى دمشق
كما تدين تدان
لا يجوز يالمهري
لا لقتل غير المسلمين
الصواريخ الطائفية
إن كنت ناسي أفكرك
نصرالله وتأييد البعث
الشطي صفوي كذاب
تاريخ لبنان الدموي
مصر الجديدة
إيران والسيادة العربية
فكروا قبل أن تتحدوا
أحب الرئيس ..ولكن
تباً لعبيد الصفويين
ناصر أبل
نفاق الفنانين
الإعدامات الثورية
سفن الإرهاب الإيرانية
رسائل المودة
حماية الشعب السوري
رامي مخلوف
المخابرات السورية والسلف
أكراد إيران
بلد إعتقال الأطفال
افتعال الأزمات
قراءة في خطاب الأمير
الانحناء للعاصفة
إيران.. الخطر القاد
التصدي لنظام القمع السوري
لامرجعية في الإسلام
الكلب وأبن الكلب
خللي بالك من إيران
الصفويون والنصيريون
وجهان لعملة واحدة
أكراد إيران
رأس الأفعى
ولايزال المكر مستمراً.
إلى متى الغباء
ألأسد وليس بعده أحد
سنة الأحواز
التصدي لنظام القمع السوري
دلع القيادات الفلسطينية(الحلقة العاشرة )
النفط مقابل الغيوم
أين أخطأ ثوار سوريا
لا لقتل غير المسلمين
دقوا الطبول
أوانس وعوانس
خلاف خامنئي ونجاد
إلى جهنم وبئس المصير جزء2
حتى لانلعن ميدان التحرير
الكتلة الخليجية
الزحف الإيراني
إحذروا المندوب الكويتي
حرام والله حرام
حزب الدعوة والموساد
المفكرون الجدد والتيارات المستوردة
الأخوين الأعرجيين
إقليم السنة
إسرائيل وإيران والقاعدة
أحلام المحبطين
بين المنامة والبصرة
تجار الدم
القلاف وسورية
أيظن أنه لعبة بيديه
صدق أحمدي نجاد
السلف يدافعون عن الشيعة
إلى جهنم وبئس المصير
أباطيل نظام دمشق
إنهم يسبون أم المؤمنين
إعقل يانجاد
الكذابي والحركة العربية
القمة العربية
المراوغة الإيرانية
الثورة السورية
أين حقوق السنة؟
حملة لمقاطعة الصفويين
ضاعت سوريا
إنهم شباب سورية
لاتجعليه يبتزك
فضيحة محمود حيدرالجديدة
حرق المصاحف والنفاق
سوريا والإيغال في الدم
حينما يتبجح السفيه
الإتحاد الكونفدرالي الخليجي
السيناريو الأمريكي الإيراني
التسنن في الأحواز
تنظيم القاعدة الإيراني
مكياج دوار اللؤلؤة
شكراً فرنسا
دكتور أم دكتاتور
الحماية الدولية للشعب السوري
الممثلين الهواة
ثورة الكرامة السورية
تشييع الغزاويين
أرجوكم أيها السلفيون
الأميرة نورة العارية
إيران ضد الشيعة
أمل وحزب الله
مجلس المنتفعين السوري
المالكي والبعث السوري
اللهم إشف أميرنا
أتباع إيران بيننا
إصلاحات بشار
نصرالله ومشعل
عاصفة إيران السياسية
رسالة إلى حكام الخليج
الشياطين المقدسة
الأحداث العاصفة
ملعون أسد
دولة حزب الله
النظام السوري ودعم القذافي
وحده وحده إيرانية
الناظرة العاهرة
شيعة الخليج وإيران
ما أقذرك يابشار
تنويه من موقع مجلة الوعي السني
ويمكرون ويمكر الله
إحذرهم ياملك البحرين
اللهم إشف رئيس وزرائنا
أوضاع البحرين الحرجة
جاءك الدور يا دكتاتور
نظرة متأنية
سياسي شيعي شريف
طفح الكيل يا بشار
على شينه قواة عينه
القذافي وشياطينه
واأسفاه على الشيعة
الشهيدة نوال جواد
لماذا التدخل في البحرين
ززز...زنقه ...زنقه
هل فات الأوان ؟
التدخل الإيراني السافل
مآسي السنة المتكررة
مصر و طنطنة الصفويين
حزب الدعوة والإرهاب
القذافي عميل إسرائيلي
نظرية أم القرى الصفوية
رسالة "البراك" لأهل ليبيا
قرصة إذن ياآل خليفة
زعيم الدماء
ملاك أم شيطان الحلقة السادسة
هاجموا بعضكم جنسياً
أمريكا وشيعة البحرين
تحليلات سويلم
هل القذافي عبيدي
تحية إلى الليبيين
أنقذوا أنفسكم أيها الحكام
أين أخطأ حكام البحرين
موسى الصدر
المرجعية الشيعية
بشار وأحداث تونس ومصر
تحذير معتصم
الناصريون الأحرار
حزب سيد عكروت ومصر
سقوط الأقنعة
إبن الملك عبدالله
الفدرالية اللبنانية
غباء نشطاء السنة ( الحلقة الرابعة )
إخلاص يوك
أحلام الإقليم الإيراني
كذب السفير الايراني
تحليل وثائق ويكيليكس
آية الله معزولي
غباء نشطاء السنة (الحلقة الثالثة )
الماسونية واليسار العربي
عودة المجرمين للشارع
معوقات التقريب بين السنة والشيعة
لعبة إيران الجديدة
حاكم الكويت القادم
فيلق القدس يقتل المقدسيين
موضوع يدمي القلب
هكذا اغتصبتوا رجاء
رأيهم في صباح الأحمد
حكم العلويين الطغاة
بهزاد معصومي
فضل الله في كتاب
مسكين كذابي
الثلاثي الوقح
إيران والرشوة الجنسية
القنوات الإسرائيلية الإيرانية
لماذا الخليج العربي ؟
متكي الكذاب الجزء (2)
الكعكة الصفراء
نفسي أصدقك ياكذاب
غباء نشطاء السنة (الحلقة الثانية )
آية الله كذابي
هل حكامنا بلهاء
الحوار الشيعي الشيعي
غباء نشطاء السنة (الحلقة الأولى )
أكذوبة حكم آل البيت
كريمو شيتوري
السري #السري # السري
إنتبه ياصباح الأحمد
أنقذونا من إيران
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية
دور حزب الله القذر
سيد عكروت يبتز الحريري
إيران وأكذوبة المراقد
طائفيو العراق
حسن دنائي
حرق المكتبات السنية
هل يراجع حزب الله حساباته
سلام الخونة
آية الله منهزمي
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية
إيران تؤجج سباق التسلح بالخليج
الحيادية
الخليج والمتغيرات في إيران
مـؤخــرات
التقية النووية
الغزو النسوي العلماني
نظام إيران المنافق
غلاة الصوفية والشيعة
السنة هم أتباع آل البيت(ع)1
.ألى جنة الخلد
cccc
شش
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
تقرير من إيران عن الفساد المالي والخمس
إسماعيل الصفوي ودولته..في الميزان
العيون الإيرانية لا تدمع أبداً
صدمات الغباء السني تتوالى
قـصة حـقـيـقـية
المخابرات السورية و خطف المواطنين العرب
مفكر شيعي :أين إيران وسوريا وحزب الله
عدد الزوار
الساعة